s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Nashmi Mohana
Nacionalidad:
Kuwait
E-mail:
Biografia
البحر يستدرجنا ... للخطيئة
Nashmi Mohana [Koweit]
نشمي مهنا
[الكويت]


-1-
حنين

الجزُرُ..
بنات اليابسة المسبيّات
في ملكوت البحر
تشتاق وقع أقدامنا
لتبث في مساماتها
أسرارَ عشقها الأزلي
تُرينا نزق الحارس المائي
جبروتَه..
آثار الملح على خدودها الصخرية

***

في المساء
عندما تتلألأ أضواء المدينة
تمارس عادتها الليلية
تراودها رغبةٌ محمومةٌ في الزحف
تخضرُّ مسامعُها
عندما يدنو صخب القادمين..

لغة

الموجةُ.. حكايةٌ ذات مغزى
لم تكد تصل الساحل
حتى تتبعها موجة أخرى
تُلعثِم معناها..

عبور..

مراكبُهم الشراعية
عصافيرُ شوارعنا الخلفية
تذرع أعين صباحاتنا
وتظل..
ملبدة حناجرها بالخوف
تنتفض بصدورنا
ترقب الأفق
لن تصل الضفة الأخرى
إلا.. بفصاحة كف الريح...

القديس.. بمعطفه الأسود

إلى: علي حسين الفيلكاوي

يسمّرها في كبد السماء

القديس الذي يرتدي معطفه الأسود كل مساء
يدخل في جنبات العتمة
ويعود طاهرا ونقيا كما ولدته أمه
القديس عاشق السهر
في مينائه البارد القصي
لايدع أهل الميناء يهجعون
كلما أوشكت شمسهم إلى مغيب
أعادها ' بلمسات ضوئية '!
.

سهر

صاحبي أطفأ أضواءه مبكراً
المدينة الشتوية استأذنتْ
لم يبق لي غير صرير أبواب البرد
ومزق من عباءة بقايا الليل
لكني
سأعود وبمرفقي آخر نجمةْ..

غجري

بشعر منفوش
وحلقات فضية
خواتم خلاسية
أصداف تملأ صدره
وتمائم.. لن تُفك طلاسمها
يجتاز الطرقات
عله يصطاد الشمس- بمرقدها
ويعود بها مطفأةً بشبكة أحلامه..

-2-

شيزوفرينيا

في مدينة جنوبية
ترسو- منذ قرون على بحر لا يزبد
معتادة النوم على أول هسهسات الريح
[ تشرب حليبها في الثامنة مساء لتهرول لدفء أريكتها ]
تخلو الطرقات... وتخفت الأضواء...
تتجاذب طرفي الطريق الإسفلتي: العتمةُ..
وفي الجانب الآخر الضبابُ
وحدك تسحبه خلفك
كحقيبة مملوءة بالفراغ
تنْهد على أول رصيف مغبر
تُسنده خلف ظهرك
تشخص في اللاشيء
تحصي بلاطا عتيقا..
[ يملأ الخريف رئتيه... ليعصف بأوراقك الصفراء,
تغمض عينيك كي لاترى السقوط ]
تعود إليه..
ينتابك جنون عبثي
تجره من أذنيه.. لتقعده منتصف الطريق
وتعود الى رصيفك
تتأمله..
يُطرق.. كجندي مهزوم
تحدثه.. يصمت
تشاكسه.. لايرد
ترشقه بحبات بزر [ ملأت كفك اليسرى ]
.. يتجاهل عبثك الصبياني
[ وحْدة موحشة, جوع ليلي,.. لا راجل.. لاسيارات ]
وحده يؤنسك بصمته...
فلم انسللتَ بخبث
عندما رأيت أضواء حافلة قادمة تكاد تشق غبار العتمة؟
........................
بعدتَ خطوات..
نظرت خلفك وبنصف ابتسامة
لم تر على الطريق الاسفلتي
سوى.. بقايا أضواء حمراء
لمؤخرة حافلة تصغر.. تصغر.. تصغر.. تصغر..

أفق

أن تسّاقط بعض أطرافي في طريق لا منتهٍ
أو تكشط أقدامي أمواس الإسفلت
سوف أمضي
عيناي مسمّرتان في أفق شهي
ومزودتي..
عيناكِ آخر الليل.

إضاءة وجه

'روس' ذلك الجنتلمان الانجليزي
الذي أنار لي قناديل الغربة
كيف لي أن التقيه مرة أخرى
بين كل هذه الوجوه المحمرّة
متشابهة القسمات!
-3-
لها طعم آخر

يليق بها اللباس الموحّد أيضا
جرسونة المطعم البحري- في الحي القديم-
التهمتّ عيناي ملامحها
وما زالت صحوني ممتلئة..

أصابع

يشدني وجهها الوضّاء
قوامها الممشوق
لكني أتأمل أكثر.. أصابعها..

اعتياد

بعد شهور ثلاثة
اعتاد أهل القرية الصغيرة
على قراءة قسمات وجهه
الآن..
يحس أنه شجرة صامتة
في ليل صيفي هادئ
يمرون تحت أغصانها الوارفة
ولا يلتفتون..

رباط

في آخر ساعات الليل
أحس أن هذه المدينة زوجتي
عليها أن تنتظرني إلى آخر
إشراقات الفجر..

Biographie

Nashmi Mohana [Koweit]
نشمي مهنا/ الكويت


..
ــ ولد الشاعر نشمي مهنا ادهام عام 1964 .
ــ حاصل على بكالوريوس إدارة أعمال من جامعة الكويت .
ــ يعمل مسؤولا للصفحة الثقافية في جريدة الطليعة ..
ــ عضو رابطة الادباء الكويتيين .. وعضو جمعية الصحافيين الكويتية .. وعضو سابق في منظمة العفو الدولية ــ فرع الكويت ..
ــ شارك في عدد من الامسيات ضمن انشطة رابطة الادباء ... والمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب ..
ــ نشرت قصائده في الصحف المحلية والخليجية ..
ــ صدر له ديوان شعر بعنوان [ البحر يستدرجنا للخطيئة ] عام 2001 ...

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s