s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ezzeddine Azizi
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
aziziezzedine@gmail.com
Biografia

Ezzeddine Azizi

الشاعر عزالدين عزيزي : من مواليد بوسالم ولاية جندوبة الجمهورية التونسية مربي (أستاذ) عضو اتحاد الكتاب التونسيين صدر له : -سير إلى المجهول 2004 -ومازلت حيا 2008 -ألواح حارس النهر 2014 وكلها دواوين شعرية ولي في انتظار النشر : - ديوان بعنوان : هذيان - ديوان بعنوان : أحب الحرائق حين أحب يكتب القصيدة الغنائية ونال عدة جوائز من المهرجانات المختصة في هذا المجال. نشر جل اعماله بالصحف والمجلات التونسية والعربية حظي شعره بالقراءة والنقد من طرف عديد النقاد والكتاب التونسيين. شارك في عديد المهرجانات والملتقيات الادبية في تونس وخارجها.

 ----عطرها عالقا بلساني---- ألستُ حبيبك يا امرأة لم يزل عطرها عالقا بلساني ألستُ حبيبك عشنا معا فسحةَ الوقتِ مرّت كبعض الثّواني ....ألا تذكرين مرورَ السّحابِ بأرض الرّمادِ ألا تذكرين انسيابَ المياهِ على كلِّ مرجٍ وفي كلِّ وادي تُرى هل تناسيت صيفي زمان الصّقيع وكنتِ بطهر الرّضيع يشقُّ عليك ركوبِ المطايا وصدِّ الشّظايا بكفِّ الوديع وكنت تودّين ظمّي فتمتدُّ منك خيوط الشّذى والشّباك ويكبر فيك الطّموح فيعلو محيّاك قطر النّدى بين باكٍ وشاكي وكنْتِ تُحبِّين شَدْوي فيحلو لكِ الرّقْصُ فوقَ الحصى والسّيوفِ ليَمتَزِجَ اللّحنُ بين الغناء ووقع الخطى وأنينِ الدّفوفِ... حنيني يهدهدُ موج العتابِ وشوقي يذلِّلُ كبْرَ المُحِبِّ إلى الباب أرنو كطِفْلٍ شقِيٍّ لأمِّي أعود، دعتْ لِتُربّي ....طقوسي جرتْ بين مدٍّ وجزرٍ فلا تسألي عن خبايا الخطايا وهزّي إليكِ بِبَعْضي فإنّي تعِبْتُ وضاقت أمامي الثّنايا.... #ألواح_حارس_النهر #الشاعر_عزالدين_عزيزي

 

عطرها عالق بلساني

 

ألست حبيبك يا امرأة

لم يزل عطرها عالقا بلساني

ألست حبيبك عشنا معا فسحة الوقت

مرت كبعض الثواني

.... ألا تذكرين مرور السحاب

بأرض الرماد

ألا تذكرين انسياب المياه

على كل مرج

وفي كل وادي

ترى

هل تناسيت صيفي زمان الصقيع

وكنت بطهر الرضيع

يشق عليك

ركوب المطايا

وصد الشظايا

بكف الوديع

وكنت تودين ضمي

فتمتد منك خيوط الشذى والشباك

ويكبر فيك الطموح

فيعلو محياك قطر الندى

بين باك وشاك

وكنت تحبين شدوي

فيحلو لك الرقص

فوق الحصى والسيوف

ليمتزج اللحن بين الغناء ووقع الخطى

وأنين الدفوف...

حنيني

يهدهد موج العتاب

وشوقي

يذلل كبر المحب

إلى الباب أرنو كطفل شقي

لأمي أعود، دعت لتربي

.... طقوسي جرت بين مد وجزر

فلا تسألي عن خبايا الخطايا

وهزي إليك ببعضي

فإني تعبت

وضاقت أمامي الثنايا ....

 

وهج الشوق

 

إلى خلود و ثامر: سمعي و بصري عند كبري ..

كبرت

وأصبحت طفلا

ألون رسم الحنين على

ورق الذكريات

أنام على وهج الشوق

مبتسما

أحتسي قهوة الثلج ...

ما زلت أحبو على

دهشة الكشف

أرتشف الزمن المتبقي

... فبالأمس كنت

وهذا أنا ما تغيرت

أرنو إلى زهرة في البراري

وأعجب كيف

ذبلت

وما ذبلت منذ كانت

وأعدو إلى شرفات

تطل على مرتع في النواحي

وأسأل

أين اللواتي عرفت

وأين الأواني التي قد كسرت

وأين الأيادي التي قد مسكت ....

كبرت وفي دفتري أمنيات تؤرقني

لم تزل يرقات على الصفحات

من الماء جفت ولم تكتمل

وأنام ... يداعبني الحلم

أصحو على صفعة الأمر أمرا

أحث خطاي إلى هوة الأسر

أمشي ... أنا العبد

صوب القرار ...

 

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s