s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Saleh A. Aljeashe
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
salehazooz78@gmail.com
Biografia

Saleh A. Aljeashe

n    اسعد الله اوقاتكم في حركة شعراء العالم ..احببت وبشدة ان التحق بركابكم السائرة نحو عالم اجمل وافضل نحو عالم رائع كنص شعري في حبيبة عاشقة ... راجيا قبولي معكم ..دمتم بكل خير ..

المحب صالح عبد الجياشي

 

 

السيرة الذاتية

-         الاسم الثلاثي: صالح عبد الجياشي

-         من مواليد: 1978/ العراق .محافظة المثنى ..الرميثة

-         التحصيل  الدراسي/ خريج المعهد الفني قسم الكهرباء

-         الحالة الاجتماعية/ متزوج ولدي طفل واحد

-         اسكن في محافظة المثنى قضاء الوركاء

-         كتبت الشعر منذ بداية التسعينات لكن لم اكتبه بصورته الحالية الا منذ عام 2012

-         شاركت بعد ان تعرفت على شعراء المثنى المبدعين في ديوان قيثارة الحرف الذي اصدره اتحاد الكتاب والادباء فرع المثنى

-         صدر لي ديوان الليل سيد الالوان الذي قدمه الشاعر والناقد الكبير الاستاذ عيال الظالمي –

-         صدر لي ايضا ديوان اوركسترا الدخان عن مركز اديان للتصميم وهو يحتوي على 21 نصا نثريا حاولت ان اعكس من خلاله ما تمر به هذه الارض من مآسي نتحمل نحن الجانب الاكبر منها , تحدثت بلغة واضحة اختزلت وعدلت كثيرا ربما اردت ان ارضي نفسي لكني عرفت ان النص الذي ارضى عنه يتهاوى امامي وبالتالي احذفه نهائيا.

-         عضو اتحاد الادباء والكتاب في العراق منذ 2015

-         شاركت بالعديد من المهرجانات الادبية في داخل العراق

-         نشرت لي الكثير من النصوص في اغلب الصحف العراقي

-         لي اربع كتب مخطوطة وهي

1-   اليباس .. مجموعة قصصية

2-   وطن من قماش ... شعــر

3-   لا توقضي القمر.... شعر

4-   رب................شعـــر

 

 

n    تمدد

سأتمددُ

حتى انسكبُ  عن حدود  القصيدةِ

ثم ابحثُ عني هناك

في بقايا انفاسِ اطلالِ الملكوت

الزمُ نفسي ان لا اقع مرةً عاشرة

عن حرفِ الواو

اقفُ بوجهِ الطاءِ كالجُندي

انا... لن اسيرَ حافي النون الى قبري

بل سأدعُ قبري كل هذي الحروف

ساتمددُ

حتى اتساقط ُعن حاشيةِ الثوبِ

كدمعة

مهزوزا يحملنُي كفُ الضوء

الى باحاتِ الروحِ المنثلمة  بالقهرِ

اتوكأُ على جدارِ الربِ المائل قليلا

واحفرُ عليهِ  اية لم تنزل  بعد

ساتمددُ

بعيدا عن السكونِ المار بقربِ ابني

يشدُ حافة ردنهِ لهاويةِ الحربِ

الالهُ المنساقون اليها

يزرعون ضريح  الليل بنورٍ معتم

ويشرعُون شربَ الاوطانِ

على موائد القدرِ

ساتمددُ

بعيداً عني

كي اهضم اخر عشاءٍ

خرت لقيماتهُ العشر من فمِ المسيح

واهدي لفانوسي زيتا احمر

اليكم....

يامن تعلقون الصليبَ امام داري

لم انحني للمساميرِ المركوزة في اطرافي

انا غيمةٌ  في شوارعِ بغداد

يقتلها الظمأ

تتلوعُ مفاصلها الندية بالدموعِ

ترسمُ غضبها برقاً بلونِ جرح

سأتمددُ واتمددُ

حتى احمل الحروف  سالفة الهروب

وبغداد ومآت المقابرِ

احملها معي وانا راكع  امام الله

افرشُ كل الخطايا

موقعا عريضتي بدم الحمائمِ المذبوحة

عند حدود الضريح

 

 

 

n    عبثية

عبثاً احاول

ان اجمع غيم الذكريات

واعصرُها ندىً لعطشِ  قصيدة

عبثاً احاولُ

ان اكسرَ قيدَ عصفور محنط

على شجرةِ حُلمٍ باردة

عبثاً احاول

ان ارقص وانا مغمض العينين

في حفلةِ راس الموت

في شوارعي التي علكتها الرُحى

عبثا ارسمُ البسمة هنا

وانا ارى كل حروفي باردة الحركات

لا تمنح الدفء لقلبِ عاشق

اليكِ ايتُها المجنونة بالالوانِ

الرسامُ المحمول في لوحتهِ

تركَ بصمة كفه اليُسرى

على جدارٍ مزخرفٍ بالرصاصِ

ومضى الى سماءِ الذكريات.

فعبثا احاول ان امنحكِ لوناً اخر

غير لونٍ مرتعشٍ بالظلِ

سامحيني

لاني لا اعرف كيف اقبُلك

وانتِ ترقُصين على وريقتي

لا اعرف كيفَ اثقبُ جدار الحرفِ

بقبلة

سامحيني اذ اني لم امت قبل الان

وانتِ ترشين علي بخوراً مبللا بالدموع

عبثاً احاول

ان اقص عليكِ قصة عشقي

مع جنيةٍ من بلادِ الحرف المنسية

فبعض الحروف تنسى

بعد ان يغلق  كتاب الليل

عبثاً احكي عليكِ عبثي

مع نهار وحيد مثلي

يجمعُ هو الاخر

الغيم كي يعصرهُ قبلا

على عاشقينِ

كانا هنا منذ عام

عبثا احاول ان ارشِ القدرَ

ان ينسانا ولو لقبلة

ما بكِ ...؟

هل انت ترتعشين مثلي

ام انها نهاية القصيدة.

 

 

n     صلاة

القابعون معي

يصلون

ولا يعيرون للمهرطقين انتباها

انهم الذين باعوا دمي

ودم ابي

ودم اخوتي الصغار

انهم من يرتدون اسم الرب عباءة

لا يصلون الا على سجادة من حرير

هؤلاء اهدروا  دمي  قبل عقد ونيف

حينما رسمت الشمس عراقا

جلست هناك

تحت الله نصلي

 صلاة المحاربين 

صلاة المنتظرين

صلاة الرابحين

اي دين هذا

مجنون من قال ان الدين بخير

من قال اني افهم انين النواعير

من قال ان الليل لا يهدي من يشاء

الى شرفة لا تبكي فيها ستائر الحرير

فابقوا معي يا اخوتي

امام الغار

لعل الله يقبل منا نذرنا

ولا يتقبل من الذين يصلون

على سجادة من الحرير

 

 

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s