s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Maha Al-sarraj
Nacionalidad:
Arabia Saudita
E-mail:
sjmooha@yahoo.com
Biografia

Maha Al-sarraj

السراج                                                                   

 مها شفيق محمد السراج من مواليد مدينة  جدة السعودية , حاصلة على درجة الماجستير في كلفة الانتاج الفني والاخراج من جامعة جيبسون الأمريكية، المشرفة العامة على مدارس العرب العالمية ( سابقا ) عملت في التعليم العام وتدرجت حتى وصلت مديرة مدرسة وانتقلت بعدها إلى التدريس في كلية التربية تحولت إلى الإعلام في العام 2007 وكانت البداية في قناة الإقتصادية في دبي. رئيسة اللجنة الإعلامية والعلاقات العامة بالجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بجدة ( سابقاً ) . عضو في مجلس أمناء ملتقى الباحة الإعلامي عضو في نادي دبي للصحافة عضو في منظمة العفو الدولية أعدت وقدمت عدد من البرامج التفزيونية لعدد من القنوات الفضائية والمحلية تبوأت منصب رئيس تحرير في قسم الأخبار في قناة الاقتصادية والتي كانت تبث من دبي في العام 2008م إستمرت في عملها في قسم الأخبار بعد إنتقالها إلى قناة الآن الفضائية لتعود بعدها إلى أرض الوطن ولتنضم إلى فريق العمل في قناة الثقافية السعودية .

لها مجموعتان شعرية ، الأولى: "وترحل الصغيرة " وصدرت عن دار الوسام في بيروت في العام 2007م وشاركت بالمجموعة في معرض الشارقة الدولي  والمجموعة الثانية بعنوان " الوقت منتصف البرد " وصدرت من دار هلا في القاهرة في العام 2010م وشاركت به في معرض الكتاب الدولي في الرياض . رشحت وكرمت في شهر تقدير المرأة كإعلامية قيادية متميزة 2012م 2010 * تدير شركة للانتاج الفني وأنتجت من خلالها عددا من البرامج التلفزيونية والأفلام الوثائقية .

البريد الإلكتروني : sjmooha@yahoo.com

  

1 - العالم ليس لأحد ما

 

العالمُ ليس لأحد ما           

إن كان يوما  مشجبَ لوباء موت قهري

فهو ليس سوى حلمٍ صغير

في قلب فتاة صغيرة

ليس أكثر من أن تتلاحق قُبلٌ

وان يتسرّبَ صوتٌ بنفسجيّ

إلى اللغو ويمكث.

****

ليس أكثر من أن ينتبه الضيوف

إلى سحابة منهملة تنزل إلى ليلهم

ترتب رغبتَهم من النافذة حتى طاولة الكلام

سحابة أدركت سرَّها في بيدر مسحور

من الرغبة إلى الرغبة

وكلما فُتحَ فمٌ ازدادت صفرتُه

****

هكذا تفكر الصغيرة وتحلم

وهي تمسح أثرَ الغبارَ من السلالم

ويأتي المصير على حين غفلة

من الشواطيء ومن القصائد

يجيء ويمضي

يقول وينسى

حتى تنزل الصغيرة إلى مشيئة حياتها

****

قدرُ الصغيرةِ حلمٌ مستحيلٌ

أن يحلَّ وقتٌ

أن يحينَ رحيلٌ

وأن ترف أحرفاً من كتاب لكتاب

وترفرف بأصابعِها

1

على بقايا زهرة وذكرى عصفور

ومقام نبي بكيت عند ثيابِهِ

****

أريد أن أحلم ياربي

تقول للكتب المرصوفة في الممرات

وتضحك من أسمائها

وحين رأت الدخان مثبتاً على الجدران

حين أعلنَ الناسُ للناسِ بهتاناً وجزعاً

أعلنت الحداد ومضت في سكونها

****

قدر الصغيرة حلمٌ صغير

أن لا تتدفأُ الشوارعُ بظلِ بيوتٍ

ولا البيوت تتكيء

على ألفة قديمة وأسماء مهجورة

ولا النوافذُ تتعلقُ بوجوهٍ مارةٍ إلى غربتها

ولا الأزقة العميقة ترسمُ لنفسِها هويةً ممحوة

لاتريد لهذا العالم ان يكون خطوطاً

مجردَ خطوطٍ !

فالعالم لا ينتمي لأحد

بل هو ليس لاحد ما

****

قدرُ الصغيرةِ أحرفٌ

تنتحرُ كالحيتانُ

لأنَّ المحيط يلفظها هديراً وهي نهر لبيدر ورد

ولان حزنها قصصٌ ضاق بها الملل

وهي ذاكرة آدميين ماتوا لكي يحلم أبناؤهم كثيراً

****

هكذا الحيتان وهكذا الصغيرة

جملٌ تنتَهي بفراغٍ

سوارٌ يقودُ معصمَها إلى متاع مقعد

2

ارتيابٌ..

بل لحظةُ ارتيابٍ لاتهجع

****

قدرُ الصغيرةِ

حبٌ يتأرجحُ

جندولٌ لجمَ عندَ مرفأٍ

يتسَلى بأُرجوحتِهِ

يُراقِصُ بعثرَةَ القصصِ المسافرةِ

من زمن مخفور

هناكَ حيثُ يتوقفُ السردُ

للحظةِ عبورٍ

تنتشلُ الصغيرة ما مضى

إلى حيثُ تهاجرُ طيورٌ وحيتان

****

انه يعلنُ حلولَ القدرِ

لحارس المشجب

وللصغيرة حين تحلم

حين تحلم فقط

إن العالم ليس لأحد ما

 

3

 El mundo no pertenece a nadie

 

El mundo no pertenece a nadie

Si un día fue un colgadero de un vicio de muerte fatal

Ya no es más que un pequeño sueño

Dentro del corazón de una niña

No es más que besos que corren

Y voces moradas que pertenecen

A las palabras y quedan en ellas

******

 

No es más que invitados atentos a

Una nube gris que desciende hacia su noche

Y arregla sus ganas desde la ventana hacia la mesa de las palabras

Una nube que descubrió su secreto en una trilla hechizada

De la gana a la gana

Y cuanto más una boca se abre más amarilla es

******

 

Así piensa la niña y sueña

Mientras borra el polvo de las escaleras

Y de repente llega el destino

De las playas y de los poemas

Viene y se va

Dice y olvida

Hasta que la niña baja a la fatalidad de su vida

******

 

El destino de la niña es un sueño imposible

Que un tiempo se instale

Que una despedida venga

Que unas letras vuelen de un libro hacia otro

Y que acaricie con sus dedos

Restos de una rosa, recuerdo de un ave

Y el altar de un profeta que lloró en sus brazos

******

 

4

¡Quiero soñar Dios mío!

Dice a los libros ordenados en los corredores

Y se ríe de sus títulos

Pero  cuando vio el  humo atado sobre las paredes

Cuando la gente anunció a la gente mentiras y temores

Ella se enlutó  y se fue en mutismo

******

 

El destino de la niña es un sueño pequeño

Que las calles no se calienten con la sombra de las casas

Que las casas no se apoyen

Sobre una compañía antigua y nombres  abandonados

Que las ventanas no se apasionen con caras emigrantes hacia su expatriación

Que las callejas profundas no se dibujen una identidad borrada

No quiere que este mundo sea líneas

Líneas solamente…

El mundo no pertenece a nadie

El mundo no es para nadie

******

 

El destino de la niña es letras

Que se suicidan como los peces

Es que la mar la exhala con furia

Y ella no es más que un río de una trilla de rosas

Ya que sus angustias son historias hartas de aburrimiento

Y ella es una memoria de humanos fallecidos

Para que sus hijos puedan soñar tanto

******

 

Así son los peces y así es la niña;

Frases que se terminan con el vacío

Brazalete que guía su pulso hacia una silla

Duda…

O bien un instante de duda que no se calma

******

 

El destino de la niña es

Amor que se balance

Un barco atado a un grao

Que se divierte con su balancín

Baila con la dispersión de los cuentos viajantes

Desde un tiempo oculto

Donde se detiene la narración

5

Para un instante de cruce

Que rescata a la niña del pasado

Hacia donde las aves y los peces emigran

******

 

Ya se anuncia el vencimiento del destino

Al guardián de colgadero

Y a la niña cuando sueña

Solo cuando sueña

Con el mundo que no pertenece a nadie

 


 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s