s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Razak Aziz al Huseiny
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
r.muslim@yahoo.com
Biografia

Razak Aziz al Huseiny

 

قْلِعْ عنِ الشّكوى مُنيباً تائباأ

واصرخْ لحقِّكَ في الطّغاةِ مُطالِبا

 

قِفْ مُشْرئبّاً شامخاً متجبّراً

إنْ كنتَ يوماً للطغاةِ مُخاطبا

 

واثْبتْ كنصلِ الرّمحِ راعَ مُسدّداً

واصرخْ كليثِ الغابِ فيهمْ غاضِبا

 

فلقدْ رأيْتُهُمُ أشدَّ عداوةً

وأخَسَّ منزلةً وأخْنى صاحِبا

 

مِثْلَ الذُّبابِ على الموائدِ حائما

أو كالبعوضِ على الدّماءِ تَكَالَبا

 

خُذْ ما ترومُ مِنَ الطُّغاةِ مُجالِدا

وَاسْحَقْ بِنَعْلِكَ ما رأيْتَ عقارِبا

 

لِمَنْ التشكّي والحياةُ كغابةٍ

قدْ سادَ فيها مَنْ أحدَّ مخالِبا

 

أُنبيكَ مَنْ أَضحى الذّليلُ بِدارٍهِ

مَنْ ظلَّ يخشى في الأُمورِ عواقِبا

 

ومَنِ ارْتَدَى طِمْرَ  الطّوى مُتهيّبا

أوْمَنْ بِدَيْرِ الصّمتِ أضحى راهِبا

 

مِضياعَ فُرصَتِهِ وكُلَّ لذاذةٍ

يَشقى ويلعَنُ ذي الحياةَ مُعاتِبا

 

أو مُؤْثِرا فيهِ السّلامةَ ضارِعاً

ما دامَ فوقَ الجّسمِ رأسُهُ راكِبا

 

يَتَفَيّأُ الصّمتَ المُثبّطَ خِيفةً

وَلَكَمْ أضاعَ العاجزونَ مَطَالِبا

 

أو مَنْ تآكَلَ عُمْرُهُ مُترقِّبا

عهداً جديداً واعِداً ومُواكِبا

 

قَلَبَتْ لهُ الأيّامُ ظَهْرَ مِجنّها

وَسَخَتْ على مَنْ كانَ خِبّاً كاذِبا

 

ما نالَ بُغيتَهُ فتىً مُتردِّداً

وَمَنِ اسْتخفَّ الخطْبَ باتَ الغالِبا

 

فاخْلَعْ رداءَ الخوفِ عَنْ جَسَدٍ بَدَا

مِنْ كَثْرَةِ الأوْصابِ شِلواً شاحِبا

 

فالخوفُ عَوْنُ الظّالمينَ على الورى

سَيْفٌ يُحقّقُ للطّغاةِ مآرِبا

 

وإذا تَفَشّى في قُلُوبٍ هَشَّةٍ

أَجْدَى عليها الدّهرَ همّا ناصِبا

 

ويَلُفُّها ليلُ الأسى بدُجُنّةٍ

وتظلُّ تشتملُ السماءُ غياهِبا

 

وتظلُّ تزدحِمُ الخطوبُ سحائِبا

تهمي عليهمْ كلَّ حينٍ حاصِبا

 

وَيَغَيبُ عنها الحقُّ في حَلَكِ الدُّجى

يُرْخِي عليهِ الارذلونَ سحائِبا

 

وستائراً وحواجزاً وموانِعاً

لِيبينَ فيها الحقُّ جَهْماً قاطبا

 

حتّى ترى والقلبُ يعصرُهُ الأسى

جَمَّ المعايبِ في الدّنيءِ مناقِبا

 

ومن البليّةِ في حياتِكَ أنْ ترى

غُرَّ المحاسِنِ في الكريمِ مَثالِبا

 

بِئْسَتْ حياةُ القانعينَ بذُلّهم

الحاصدينَ منَ السُّكوتِ مصائِبا

 

والعاكفينَ على عبادةِ أرنبٍ

خبٍّ ورعديدٍ يَنِزُّ مَعايبا

 

والناعبينَ مَعَ الغُرابِ تَمَلّقا

والصانعينَ منَ النفاقِ عَصَائِبا

 

والنائمينَ على نُعومةِ أرْقَطٍ

أخفى عَنِ الانظارِ سُمّا عاطِبا

 

والضارعينَ لِمُستبدٍّ جاهلٍ

مَلَأَ البلادَ أرامِلا ونوادِبا

       

فَارْبَأْ بنفسِكَ أَنْ تكونَ مُسخّرا                                     

تَشقَى ويَجْني السّارقونَ رغائِبا

 

نَزَحُوا قَلِيبَكَ والدّلاءُ كثيرةٌ

حتّى اسْتحالَ اليومَ غوراً ناضِبا

 

عارٌ عليكَ إذا تظلُّ على الطّوى

مستسمحاً لصّاً لمالِكَ ناهِبا

 

يا فارساً غَمَرَ القلوبَ محبّةً

وكذا العيونَ مهابةً وعجائِبا

 

كُنْ طامحاً يبغي النجومَ مثابةً

أو ساعياً نحو السعادةِ جالبا

 

ومُحَلِّقاً كالنّسرِ يرمُقُ منْ عَلٍ

لاباكياً يُشْقي المسامِعَ ناعِبا

 

كنْ سيّداً كالنّخلِ في غاباتهِ

والسيفِ في الهيجاءِ راعَ مَضَارِبا

 

يابلسمَ الوطنِ الجّريحِ وبرءَهُ

لاعِشْتَ يوما في ربوعِهِ غائِبا

 

أنتَ المُرجّى في الشدائدِ كلِّها

أنت المظفّرُ كيفَ ترجعُ خائِبا

 

أنتَ المليكُ فكيفُ تضرعُ سائِلا

أنتَ الغنيُّ فهلْ ستبقى حاطِبا

 

صُنْ كبرياءكَ لا ترقْهُ تشكّيا

لمن الحقولُ تفيضُ تِبْرا ذائِبا؟

 

وَإِلامَ نطوي الأرضَ نبغي مَأْمَناً؟

ومشرّدينَ مشارقاً ومغارِبا

 

لِمَنِ السّلالُ الطافحاتُ أطايباً؟

والشّعبُ سِيءَ مطاعِماً ومشارِبا

 

لِمَنْ الجنانُ الفيحُ مُثقلةُ الجنى؟

للسارقينَ وأنتَ تشكو ساغبا

 

لِمَنْ الجداولُ فاضَ عذبُ نميرِها؟

وتظلُّ من ظمإٍ تلظّى لاهبا

 

لِمَنْ القصورُ السامقاتُ مِنَ الخنى؟

وتعيشُ مُنفردا بكوخِكَ عازِبا

 

وطنٌ يفيضُ غنىً ويبقى شعبُهُ

يُلفي به بؤسا وكَدْحاً لاغِبا

 

فَغِناهُ طولَ الدّهرِ ليسَ لأهْلِهِ

بلْ للطغاةِ ومنْ يكونُ مواربا

 

أيظلُّ هذا الخصبُ رهنَ عصابةٍ

وتلوذُ بالصّمتِ المُكبِّلِ هائِبا

 

فاللصُّ يَهْنأُ والعفيفُ بفاقةٍ

طاوٍ يصارعُ في الحياةِ مصاعِبا

 

شعبٌ يئِنُّ مِنَ الطّوى مُتململاً

ورجالُهُ لمّا يؤدّوا الواجِبا

 

لاهينَ عنْ أَلَمِ الجّياعِ بأُنْسِهِم

وبما تكدّسَ يملؤونَ حقائِبا

 

تبّتْ يدا كلِّ الطغاةِ وظنِّهم

فاقوا الشّعوبَ مواهِباً ومراتِبا

 

البائعينَ دمَ الشّعوبِ رخيصةً

والمُشترينَ بها هوىً ومناصِبا

 

والمُهلكينَ شعوبَهم بمواقدٍ

حالتْ بها خضرُ المروجِ سباسِبا

 

والمُرتقينَ على جماجمِ خيرِهِمْ

جانينَ من ألمِ الشّعوبِ مكاسِبا

 

فاقْحَمْ فديتُكَ بابَ كلِّ مُلمّةٍ

واتركْ دويّا إثرَ برقِكَ صاخِبا

 

فمدائنُ التأريخِ أودى مجدُها

ولِكَثْرَةِ الغازينَ صرْنَ خرائِبا

 

مَنْ هادَنَ الأيّامَ ذلّ لخطبِها

والحرُّ من يبقى يقارعُ دائِبا

 

قُمْ واقْتَحِمْ نقْعَ الخُطوبِ بعزمةٍ

فالفذُّ مَنْ قَتَلَ الحياةَ تجارِبا

 

والحرُّ إنْ رامَ الحياةَ بعزّةٍ

لابدَّ أنْ يلقى الخطوبَ مُحارِبا

 

واثْبتْ لِمَدِّ العادياتِ كجلمدٍ

تتكسّرُ الامواجُ فوقَهُ ضارِبا

 

واتركْ فديتُك كلَّ وكْرٍ طافحٍ

سُحْتا عليهِ البارحاتُ نواعِبا

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني

 

 

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s