s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Mourad Kamel
Nacionalidad:
Argelia
E-mail:
Biografia
القصيدة الاولى

ولتسعد فاطمة بعدي


مدخل:الآن وقد التقينا لنفترق
سأظل أذكرك....وأذكرك......وأذكرك
أنت تريدني أن لا أدخل مدينتكم هذا المساء
ولكن ...
لن يمنعني شيء ما دمت راضية.
...حطام
شظايا
كلمات تناثرت حروفها
بين أحضان النهاية
قلب امتلأت من شظاياه المدينة
جرح أنت كلما ابتسمت تألم
حدائقي ما عادت تنبت زهرا
ورودي لا تعصر عطرا
حدائقي أعلنت الحداد جهرا
وأبت تنبت زهرا
السماء اليوم تمطر دما
تعصر قلبا ممزقا
بقايا الحب فيه جراح
يتطهر بالألم كل صباح
اليوم أعلنت الحداد لآلاف السنين
انتقاما للسر الدفين
تخليدا للحب القديم
حب حطم كبريائي العظيم
فاطمة ....
أنت يا امراءة
زلزلت أوطاني حطمت كل أوثاني
هدمت معابدي
وصارت هي معبدي
طيور النورس تتعالى تتهاوى
تسألني ، تمقتني، تسخر مني
تطلق أصواتا ثم ترحل عني
...أتذكرين ذاك المجنون
يسألنا الحب ودينار
أتذكرين وهو يمشي عنا؟
ويدعو لنا بالاستغفار
أتذكرين أني أعطيته بعضا من الدينار
كان يتغنى بالحب فرحا بالدينار
أتذكرين ؟
أتذكرين؟
كم تألمنا لحال المسكين
وها قد عادت السنين
والتقينا على الدرب سائرين
نتألم لسر في قلبينا دفين
دموعك اليوم جرفتني
ألمك يحزنني
وحزنك يؤلمني
الآن سيدتي
عرفت أين أنت
وعرفت المكتوب أين أسكنك
عرفت خطيبك
عرفت مستقرك
انهيار هذا أم اختيار
شظايا القلب الممزق
أهذا قدر الإنسان
حب
وفراق
ولقاء بعد النسيان
وفراق إلى الأبد بين اثنين
صعب التحمل
وعواطفي ستنفجر
ستدمر
لكل هذا لا أقدر
من يدري
فراق خمس من السنين
يعود في رمشة عين
الآن سيدتي
وقد عرفت
أنك.......
فهلا دعوتموني ..؟
لن أكون مع المدعوين
سأجلس في الشارع كالمسكين
أسمع زغاريد الحنين
لا تخافي
وَعْدٌ منّي لن أنهار
سأظل كالحديد
واقفا كالجدار
سأظل قويا كالإعصار
سأجلس على الرصيف ولن أنهار
أسمع زغرودة في آخر النهار
لأرى امرأة تقف بين البلور والستار
أودعها وداعا أخيرا دون انتظار
وأختفي عن الأنظار
هلا دعوتموني ليلة الخطوبة..؟
سأتسلل سرا إلى المدينة
أجلس إلى بنايتكم
أتحول إلى كومة أحجار
إلى ورق الأشجار
أجعل نفسي مجنونا يطارد الصغار
سألبس رث الثياب
وأطرق كل الأبواب أطلب لقمة أود ينار
وَعْدٌ مني لن تراني الأبصار
سأظل شامخا لن أنهار
سأحفظ دمعي كالصبار
هلا دعوتموني
لن أكون مع الضيوف الكرام
سأختفي تحت أجنحة الحمام
أدخل بين علب الهدايا
وأحقق منايا..
أراك سعيدة يا فاطمة
وليأتي الموت والطوفان والنهاية
وعند الختام أأمري الحضور الكرام
يرموا بي إلى الشارع
والسلام..
دعوا الموكب يمر على جسدي
لن أتكلم لن أتألم
سأظل أبتسم وأبتسم
فلتمر سيارة الموكب ونعال الحاضرين على جسدي
سأظل أبتسم وأبتسم

2القصيدة

إذا الشعب يوما تحرر

إذا الشعب استجاب القدر
وإذا الشعب يوما تحرر
من قبضة فرعون الأكبر
إذا الليل انجلى والقيد انكسر
فلابد للشعب أن يتحرر
ولابد للأرض أن تتطهر
من دنس الغجر
ولابد للمنفي أن يبرح المهجر
إذا الشعب تحرر
أين المفر؟
وإذا الشعب عن إرادته عبّر
فلا بقاء للطغيان مهما عمّر
كذب المنجمون وكذب من تطيّر
ولا قارئة الفنجان أيقنت الخبر
عندما الشعب أراد أن يتحرر
ما كان يهمه،يموت أو يُنحر
يا ولي الأمر
عـث ماشئت فسادا وتكبّر
لا محالة فإنك ستُقبر
كم عشت في الدنيا كبير
ورحلت اليوم صغير
أبدا مهما كذبت
فإنك بالشعب ضرير
سيلقى هذا المصير
كل من ليس له تدبير
وإذا الشعب أراد التحرير
فلا ينفع جيش ولا وزير
ولا علة ولا تبرير
أكذب ما شئت
فإنك بالشعب ضرير

3القصيدة

شارع الوداع

على أرصفة مدينتكم نظمت أشعاري
كتبت شيئا من الهم والأسرار
أهديت الصحف تذاكر أسفاري
وراحت تجوب المدن والبراري
بين الناس تنشر أخباري
تخبرهم عن رحيلي وغربة الديار
تشكوهم وحشة الليل وغربة النهار
عند فجر يأتي *الفجر* بفجر جديد
بين الصحف ينتظر من هي في انتظاري
تقرأ آخر أخباري
لعلي أتراجع عن قراري
آه...لو تدري كيف يعبث الزمن بالأعمار
عبث الطفل بالدينار
إليك سيدتي أجمل تغريدة أطيار
ووداع أخير دون انتظاري
فأنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
لست فقيرا يخشى كوخه من الأمطار
ولا سجينا يبحث عن الفرار
ولا يائسا يفكر في الانتحار
ولا تائه بين الجنة والنار
وداعا سيدتي
هذا قراري...

biografia:
Mourad Kamel


مراد مراحي من مواليد جانفي 1973 ببوسكن ولاية المدية حاصل على شهادة الدراسات التطبيقية الجامعية
موظف بقطاع إداري بوزارة التربية
له مجموعة شعرية لم تنشر بعد ،جمعت في ديوان سميته البقايا
ومجموعة قصصية قيد الإنجاز والتنقيح
نشرت كتاباتي في الصحف الجزائرية
الفجر
الشروق اليومي
البلاد
الأحداث
الشعب
الفجر
الموعد
الجيل
الأصيل
كما نشرت في موقع مجلة أصوات الشمال
مركز النور الثقافي
منتديات الجلفة
ومنتديات أخرى
قٌرئ لي في إذاعة فرنسا الدولية في بداية التسعينيات

merahi16@yahoo.fr

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s