s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Zahra Ziraoui
Nacionalidad:
Marruecos
E-mail:
Biografia

بعيــــدا فينا

-۱-

كلما أوغلتُ في الحكـــــــــاية

أسلمَتني لأرصفة أخـــــــــرى

أذرع شارع فرانكلين روزفلت

بحيرةً جان فال

غابة العشاق

أتأمـل الهناك..

رفقـا أيتهـا المرايا المتقابلـة!

۲-

أذكـر الطريـق القديم

أحببـت ماوتسي تونـغ

و تشي غيفارا...

و النشيد الوطني

الآن أذكر كل شيء

كان الرهان على الجواد العاثر

۳-

أذرع الساحة الكبـرى

هنا فكتور هيجو

من شرفته بالطابق الأول

يرقبني ضاحكـا:

يا خليلتـي !...

مؤلم أن أدعك تمضيــن

و قد نجونا من شرَك الحياة

هنا جاك بريل يغني سأمه:

\'أيها القسيس وداعا فأنا أمـوت

لم نكن على نفس الرصيـف

و لكنّا كنا نبحث عن نفس الميناء\'

هنا حسن المسعودي يردد للمعري:

\'نرجو غدا، وغدا كحاملــة

في الحيّ لا يدرون متى تلـد؟!

-٤-

أدلف إلى المترو

أفكر في الوطن

و الأصدقاء

البولندية التي تجلس قبالتي

تقرأ جريدتها

وعازف القيثار

يكرع الألحان و النبيذ

صمتُ سلام

يزحف نحو روحي ...

أفيق على نداء الصوت:

انتبهوا، عربي دخل محطة المترو؟

يتفرسون وجهي فأقرأ « هم

-٥-

ترتبّني الريح

حتى نهايات الأرض

فأستعيد المشهد

للوطن الآن سماسرة،

مرابون و سدنة

صرت الآن على الأقل

بلا مؤتمِرين

يأخذني سكري إلــــــــــــي
ّ
فأرى محمد السرغينــــــــي

ضاحكا من كوميديا الشطط

أسمع نشيده السوريالي

\'... ودُورها لا أنيس بها

و سورها و أبوابها تصفر، ليس بها داع

ولا

مجيب، و أنها تنتقل، فتارة تكون بأرض

الشام

و تارة باليمن و تارة بالعراق، و تارة

بغير ذلك

من البلاد.\'

أسأله:

أما زال الشعر يحتاج إلى سدنة

إلى أبواب و مزالــــــــــــــــــــيج

أما زال الشعر يحتاج إلى شعراء؟

فمن يكتب قصتنا

حين على مهل يقتلنا الأدعـــــياء؟

يرفع عينيه إلي:

أنا شاعر كلما اجتاحني الظـلام

تبدّده الشمس التي بداخلــــــــي

-٦-

البحر الذي يمتدّ في قلبي يرتل:

يا امرأة !...

تماما كنبتة عليق كلمـــــــــا

تداخل شوكها مع خيط نسيج

تداخل العليق مع أنســـــاغك

لتنهضــــــــي كل يوم عاريـة

إلا من ندوب تدعى

الأهــــل

أو الوطـن

أو الأصدقـاء.


Au plus profond de nous même

A chaque fois que je m’approfondis dans l’histoire,
Elle me fait m’échouer sur d’autres rives.
Je traverse le boulevard Franklin Roosevelt,
Le lac Jean val,
La forêt des amoureux
Je contemple le lointain…
Grâce, ô! miroirs opposés !

2

Je me souviens de l’ancien chemin
J’ai aimé Mao Tse Tung
Che Guevara,
Et l’hymne national
A présent, Je me souviens de tout
On avait parié sur le mauvais cheval

3

Je traverse la Grande Place,
De son balcon du premier étage
Victor Hugo
Me scrute en souriant :
« ma mie… !
C’est si affligeant de vous laisser partir,
quand nous avons survécu à tant d’obstacles. »
Jacques Brel, quant à lui, chante sa lassitude :
« Adieu Curé je t\'aimais bien tu sais
On n\'était pas du même bord
On n\'était pas du même chemin
Mais on cherchait le même port
Adieu Curé je vais mourir. »
Et Hassan El Massoudi répète à Maarri :
On espère un lendemain meilleur,
Mais demain est tel cette femme pleine dont on ne sait quand elle mettra au monde

4

Je me dirige vers la bouche de métro,
Pensant à la nation,
Aux amis ;
La polonaise assise en face de moi
Lit son journal
Et le guitariste s’enivre de mélodies et de vin.
Un silence paisible infiltre alors mon âme.
Je sursaute au son d’un appel :
« Attention, il y a un arabe dans le métro »
Tout le monde me dévisage et je devine leur méfiance.
Les vents me mènent
Jusqu’aux confins de la Terre
Je me remémore cette scène :
La nation compte maintenant des mercenaires,
Des usuriers et des conservateurs.
Dorénavant, je n’ai plus d’ennemis.
Mon ivresse me transporte,
Je vois Mohammed Serghini
Se moquant des excès de la comédie
J’entends sa complainte surréaliste :
« Ses maisons sont désertées
Et Le vent siffle entre ses murs et ses portes.
Il n’y a pas âme qui vive…
Elles se meuvent,
Tantôt en Grande Syrie,
Tantôt au Yémen, en Irak
Et parfois ailleurs »
Je lui demande :
La poésie a-t-elle toujours besoin de conservateurs,
De portes et de verrous ?
La poésie a-t-elle encore besoin des poètes ?
Qui écrira donc notre
Histoire,
Quant à petit feu les prétendants nous anéantissent?
Il me regarde :
« Je suis ce poète qui, quand les ténèbres l’envahissent,
Ils sont dissipés par un soleil intrinsèque. »
La mer qui submerge mon cœur débite :

Ô !! Femme…
Toi qui ressembles à l’ortie
Dont les épines s’emmêlent au tissage,
puis se répandent dans ta lymphe ;
Tu te releves chaque jour dépourvue de tout
Sauf de certaines cicatrices appelées :
La famille,
La patrie,
Ou les amis.

BIOGRAPHIE:
زهرة زيراوي
سيرة ذاتية


 تخرجت من دار المعلمين 1961.
 عينت أستاذة بمركز تكوين المعلمين بالبيضاء.
 اتجهت إلى الصحافة. وضمن هيئة الكتاب المساهمين بمجلة الزمان الجديد اللندنية.
 عضو اتحاد كتاب المغرب.
 رئيسة ملتقى الفن بالدار البيضاء.
 تكتب الشعر والقصة والمقالة الأدبية وتمارس التشكيل والنقد الفني.
 جعلت بيتها صالونا أدبيا منذ عام 1990 ينظم لقاءات مفتوحة وقراءات شعرية للشباب تهدف لخصوصية ثقافية و تفجير الطاقات المحلية.
 تحضر ندوات النادي جنسيات عربية وأوربية واستضاف النادي أسماء من العالم العربي لها دورها التفعيلي.
وقد أشارت مجلة الهلال القاهرية التي أسسها جرجي زيدان عام 1892 إلى ذلك في رسالة المغرب عدد أكتوبر 1997 ص : 105 عمود1 و 2

صــدر لهــــا

الذي كان! ... / مجموعة قصصية عن مطبعة النجاح الدار البيضاء 1994.
نصف يوم يكفي / مجموعة قصصية عن دار النشر المعرفة 2000.
مجرد حكاية / مجموعة قصصية قدم لها كل من الشاعر عبد المنعم رمضان والأديب سعيد الكفراوي صدرت عن مطبعة النجاح الجديدة 2002 .
ليس إلا! ... / قصائد شعرية عن دار مريت - القاهرة.
حنيــــــــــــن ! ... / مجموعة قصصية دار النجاح الجديدة /2004 الدار البيضاء.

التشكيل في الوطن العربي / مقامات أولى / وهو عبارة عن سلسلة من لقاءات مع فنانين من مختلف أنحاء الوطن العربي : مصر سورية العراق الجزائر تونس المغرب ... صدر عن دار النشر إيديسوفت

يصدر لها قريبا

المساء الآخر / رواية تحت الطبع بمطبعة النجاح صدر الفصل الأول منها بمجلة المدى السورية العدد 20 - 1998 -
نساء على خط منكسر / مجموعة قصص تصدر عن خلية البحث كلية الآداب بن امسيك الدار البيضاء.
الأرض برتقالة زرقاء / ما الكتابة، وأية خصوصية للإبداع.
التشكيل في الوطن العربي / مقامات ثانية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تنشر كتاباتها الأدبية والنقدية الفنية في المجلات التالية : الزمان الجديد – المدى الثقافة المغربية – أخبار الأدب – عمان – الآداب البيروتية - القصة – الناقد سابقا.

* * * *

شاركت في عديد من المعارض الجماعية بمجموعة من أعمالها في جهات عدة من العالم

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s