s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Abdullah Abu Baker
Nacionalidad:
Jordania
E-mail:
Biografia
Abdullah Abu Baker / Jordania
عبدالله ابو بكر / الأردن

ليلٌ معتّقْ



اللّيلُ مُزدَحِمٌ
على شُرُفاتِ نافِذتي
يُهروِلُ في مدايَ ويَنتَشي
ويُغرْبِلُ الأيّامَ
كي يُبقي على ما ابْيَضَّ
في مَرِّ السّنينْ
أفُقٌ يُغطّيهِ الظلامُ ويَنتَحِبْ..
يَتسلّقُ الأحزانَ
يَرمي في بُحَيْرَتِيَ الصغيرةِ
صورةً لهُ لم تَغِبْ..
هوَ آفتي...وخُرافتي
هو من ترَعرَعَ في الحشى
وعلا
وحلَّ
لِينتدِبْ..
هو صاحِبي
ساعاتُ عمري
والتّماهي بين صَحْوي والمَنامْ
هوَ لوْ تَباعدَ لَحظة ً
سرعانَ ما أدنو
إليَّ ..
فيَقْتَرِبْ..
اللّيلُ مُزدحِمٌ
وكأسُ الخمرةِ الصّفراءِ
مولاتي
وفاتِنَة ٌ...
تُرافقُني بدربِ العتمةِ المُلْقاةِ صَوْبي هاهُنا
لِتضيئَ شيئاً
من أسى ذاكَ الظلامِ وتَحتَجِبْ..
الليلُ مزدحمٌ..هنا
وأنا الشريدُ بمد هذا العمرِ
أعدو في المدى
كي أسرق العمر المخبئ
بين خيطِ الفجرِ والخيطِ الأخيرِ من الدّجى
فأنا كبرتُ..
ولم أشِبْ...

حيرة اليقينْ

في بادئِ الأمرِ اصطفيتُ
عيونَها..
وسألت ُكلّ الخلقِ كيفَ
ترونَها..؟
حورية ً...هيَ في البحورِ سريرها..؟
أم نجمةً ... فتِنَت بها روحي وصرتُ أسيرها..؟
أترونها..؟
البعضُ قالَ..بلى نرى
والآخرونَ استوقفتهُم حيرةٌ
وتساءلوا..
ما بالُ قلبكَ يا فتى ..؟
فأجبتهُم..
سُبحانَ من ألقى النّعاسَ
ليستوي كحلاً
يُزينُ جفونها
ربّاهُ..
إنّ عيونَها...
كعيونِها..!

قُم ساعة
ً
إلى والدي...
قُمْ ساعَةً..
لِتَرى ملامِحَكَ التي رُسِمتْ على وَجهي
أبي..
أتَرَكتَها....لأراكَ فيَّا..؟!
يا من رَحلتَ
وقد وجدتُكَ حاضراً في كلّ ناحيةٍ هُنا
أأقولُ عُدْ..؟
أوهلْ ذهبتَ لكيْ تعودَ إليّا..؟!
تحتَ الثّرى..
قد نمتَ منذُ طُفولتي
وكبرتُ أنظرُ في الدُّجى
لأراكَ في قلبِ السّماءِ ثريّا..
قُلْ لي أبي..
كيفَ الهوى يغدو هوىً
لو غِبتَ..
يا من كنتَ أنتَ هوايا..
قم ساعة ً
حتى نعد لقاءنا دونَ انتظارٍ آخرٍ
لتضُمّني..
وتسيرُ تسبقُني إليكَ يَدايا
خُذ كلَّ شيئٍ..كلّ شيئْ
خُذ حاضِري..
وطفولتي
واعبُر وَلوْ لدقيقةٍ
اعبُر أمامي يا أبي ..
لتعودَ لي عينايا
خذْ ما تبقّى من سنيني واقتربْ
حتى نلملِمَ موتَنا مع بعضِنا
وأعودُ أصرُخُ يا أبي
وتجيبُ أنتَ أيا بُنيّا
قمْ ساعة ً
وكفى بموتكَ.....أن يُعيدكَ حيّا
...........................................

إلى أيّ أرض

إلى أيِّ أرضٍ ستحمِلُني الريحْ
إلى أي جُبٍّ وليلٍ جريحْ
جريحٍ..
لأنّ اللّيالي..
لها سرّها في السكونِ
فإن صَمَتَتْ..
إنها من تَصيحْ
إلى أي منفىً فسيحْ
سيأخُذني الأسرْ
ويعبُرُ بي مُمسِكاً بانتِمائي
ونعدو..
فلا يستطيعُ احتوائي
ولا أستطيعُ الفرارَ
ونمضي..
فلا يستريحُ ولا أستريحْ
إلى أيِّ أرضٍ ستحملني الريحْ..؟

Biografia
Abdullah Abu Baker / Jordania
عبدالله ابو بكر / الأردن

عبدالله أبو بكر
خريج جامعة الزيتونة الأردنية كلية الإقتصاد والعلوم الإدارية تخصص تسويق
يعمل كاتبا ومحررا صحفيا في مجلة اللويبدة الأردنية المطبوعة والالكترونية
ديوانه الأول: سلسبيلات
صدر بدعم من أمانة عمان الكبرى وأقامت له حفل توقيع برعاية أمين عمان في مركز الحسين الثقافي
بتاريخ 13.7.2008 وبحضور نخبة من الأدباء والمثقفين الأردنيين والعرب ومن بينهم الدكتور والمفكر ناصر الدين الأسد
ديوانه الثاني: ليل معتّق
دعم من وزارة الثقافة الأردنية

abd.abubaker@hotmail.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s