s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Leila Gorguis
Nacionalidad:
Libano
E-mail:
Biografia
Leila Gorguis / Libano
ليلى كوركيس / لبنان

أطلالٌ عائمة


تلك هي التفاتتكَ
يحلو لكَ أن تجعلها عابرة ً
حدقة ٌ تُصوِّبها على عنقي
وأخرى تحط ُّ على أصابع ٍ مرتعشة

ذاك.. ركنٌ كان لنا
هنا شفاه ٌ مبتسمة
..
هنا شحنة ٌ غاضبة
شجارٌ أرعنٌ عبقَ دخانا ً في سهرة البارحة
..
هنا ملامحُ عشق ٍ متردد ٍ
بين احتضان ٍ متورم ٍ وعودة ٍ متعثرة
..
هنا أريكة .. قميصٌ ورباط ٌ
وهنا سوارٌ وأقراط ٌ مرمية ٌ معاتـِبة
..
هنا كلماتٌ تشبهني
منسية ٌ كالفتاتِ على زاوية طاولةٍ خالية
..
هنا وجهكَ يقتنصُ مسافة ً
بين البقاءِ أو انتعال ِ عودةٍ عاصية
..
هنا ذكرى لكتاب سجا
تحت غبار ِ حكايةٍ راقصة
تعلو السحابَ بزوبعةٍ ماجنة
تزلزل الأرض بخبطةٍ حانقة
..
هنا هاتف ينتظر رنينا ً
لصوتٍ متلهِّفٍ
لقبلةٍ مكابرة
..
هنا قصائد معلقة كمشنقة
تاهَت عنها رقابُ أبطالِها
حائرة ٌ هي.. غائرة ٌ
كبئر تعِبَ من عمق ِ أسراره
فتسلـَّقَ الكلامَ ليصيرَ غابة
..
هنا رثاء
هنا وداع
هنا صهيل
هنا دعابة..
كركرة ُ حب ٍ إمتَهَنَ العراكَ
على سرير ٍ دافئ يخصِّبُ الرجاءَ
..
هنا 'نحن'
نزحف كساحل ٍ
نركبُ البحرَ كجزيرةٍ راسيةٍ
تعاندُ الريحَ على كفِّ عفريت ٍ
وتمتشقُ الفضاءَ كأطلال ٍ عائمة
..
هكذا 'نحن'
نختلسُ البقاءَ .. نمتصُّ رحيقَه
في صُوَر ٍ متخثرة بِفَشَل ٍ متباكٍ
وانتصارات ساخطة
..
هكذا 'نحن'
نغيبُ ونغيب ..
يسودُنا العشقُ.. يجتاحُ مطارِحنا
في انحداراته الصاعدة

بين الفاصلة ونهاية السطر

أراك َ تركضُ إلى الوراء
والموج يصفعُ قامتكَ
هل أغلـَقـَت الشمسُ بابَ حجرتـِها
وطـَرَدَ اليمُّ رياءَ الزبدِ كي يتنفَّسَ؟!
..
تبحثُ عن ماضيكَ في عينيها
تسترقُ الحلمَ من قوافل ٍ عائدة
تعتلي عرشَ الحاضر ِ على نَهدَيها
وتغوصُ في عمقِ الدهر ِ
مرتشفاً خمرها
مغتبطا ً بارتعاشات ٍ مرتحـِلةَ
..
جسدُكَ المنتفض لم يهمد في جبروتـِهِ
وما سَكـَنَ الشَبـَقُ في خـِدر ٍ عابر ٍ..
كل الأمطار، لم تغسل أهواءك
ولا الطوفان يعادل هطولَ الدمع من مقلتيها
على صدرِكَ الخائر ِ
..
اخلع وجهكَ في غيبوبَتهِ..
واحمـِل جثمانـَكَ على كتفيكَ ..
دربُ الموتِ في الهوى كَسَير ِ النمل ِ
ظهرٌ محدودبٌ وفمٌ لاهِثٌ يرغو
في سيل الظلال
..
أسقـِط يـَدَيكَ
أوقـِف النقرَ على بابِ القلب ِ
قد تعبَ نبضُه من العزف ِ
في تيه ِ السحاب ِ مرغما ً
..
أبتر رجليك َ
أو لا .. لستَ مضطرا ًً !
اركـَع فقط ..
الوقتُ يقضمُ أطرافَ العشق ِ
وَلـَو كانت خانعة
..
حين يُطلـَبُ منك َ الكلام
أكتـُب !
نقشُ المعاني في الحب تِبرٌ مقدسٌ
أدمَنَت عليه الآلهة في طهرِها
فَخـَلدت

بين الفاصلة ِ ونهاية ِ السطر ِ
يعاتبـُك َ طيفـُها المُطلُّ من زوايا الأحرف
يفترشُ الحِبرُ شعرَها
وجبينـَها ..
وكتفيها..
تندسُّ أناملـُك خلسة ً
تَتـَلَمـَّسُ خطوط َ جفنيها
ومن قمة اغترابـِكَ
تـَنهارُ على أوراقكَ غير مصدِّق ٍ
كطفل ٍ فـَقـَدَ أمَّه منذ الولادة فَتـَيَتَّمَ
..
بين الفاصلةِ ونهايةِ السطر ِ
اغتيالٌ وقيامة
فعلـِّق أهدابـَكَ لإسمها كي يتأرجحَ
والثـُم جِراحَ صَمتـِها قبل أن تنزفَ
..
لا تبحث عن حياة ٍ ثانية ٍ من دونها
فالملحُ عن ماء البحر قد انفصلَ
يوم أغرَتهُ الشمسُ بِدِفئها وَتقرَّحّ
..
وأنتَ مـِن غيرها شرفة ٌ ملبـَّدةٌ
تلوِّح مـِن على صهوتـِها
أيادٍ ومناديل كثيرة كثيرة
ولا تسكنها..
بين الفاصلة ونهاية السطر ِ
لحنٌ عتيقٌ أرعنٌ
كهدير البحر لن يخرسَ

هناك ..حيث صباغ الأرجوان

أَغسِلُ بقصائدي عشقَكَ وأحزاني
حافية ً أرقصُ مع عري البحر
بأطراف أصابعي أدغدغ ُ رقرقةَ وجهِهِ
وأمسحُ عَرَقَهُ بلهيب امرأة مجنونة
وبذيل ثوبِكِ يا بيروت

أرمي بكلماتي بعيدا ً
ما وراء حدود الضوء
وصباغ الأرجوان
..
الا زلتَ تذكرُ رجالَ البحر ِ؟
هناك .. ما زالوا يسكنون
على ضفاف الاحتضار
..
يشهقون مع كل ورقة تُختَطفُ
من تقاويم حضاراتنا المنتحراتِ

أمدُّ ذراعَيَّ أميالا ً
حيث الرمادُ يهطل كحبات المطر
على أكوامٍ من مدائنَ جاثياتٍ
تحت هياكلِ 'المتوسطِ' غارقاتٍ
..
عساني ألتقطُ بيدي بعضا ً من رجاء

هناك حيث الحروب تتجانس في الظلال
والأديان تتناحر مدججات بالأثقال
واللغات تخنقُها أبراجٌ مبلبلة ٌ حتى النسيان

هناك على حافة الركود
أرى جبالا ً ملتحيةً ترتجفُ
وأمواجا ً يعاودها هذيان اليابسة تهاجرُ
وسهولا ً تجعدت بشرتها قبل الأوان تشيخُ

هناك .. حُبلى تركتُ روحي
أجرُّ ورائي جسدا ً متقرحا ً
يبحث عن 'أنا'
أربَكـَتها تشققات الدروب
تحت أقدام ساخطة وأحذية منفية

هناك .. حيث صباغ الأرجوان
تركتُ 'شجرة ً للحياة'
معلقة بين الأرض والسماء مثل لبنان
هناك .. حيث سفن الرجوع تغيب ولا تعود
هوت ذراعي اليسرى عن جبهةِ وطني وخَدَّيكَ
وختمتُُ باليمنى
جوازَ ارتحالـِكَ وشفائي منكَ باللا رجوع

Biografia:
Leila Gorguis / Libano
ليلى كوركيس / لبنان


لبنانية الأصل، مقيمة في مونتريال - كيبيك في كندا.
- متخصصة في 'الهجرة والعلاقات الإثنية' من جامعة كيبيك في مونتريال
[Universit du Qubec Montral - UQAM]
- تتابع دراستها في نفس الجامعة في 'الإبداع الأدبي'.
- موظفة في وزارة الجنسية والهجرة الفدرالية في كندا.
- صدر لها أو ل ديوان تحت عنوان 'من بيروت الى نينوى'
- ديوان ثانٍ هو تحت الطبع في لبنان 'هناك هنا وأنا'
- نشرت العديد من القصائد، المقالات، المقابلات والتقارير في عدة جرائد عربية في كندا وفي الصحف والمواقع الالكترونية
- من أشهر قصائدها 'قيثارة في عين الشمس' التي كُتِبت لإعادة تصنيع قيثارة أور في لندن تحت إشراف آندي لوينغز. هذا قامت جامعة أيوا الأميركية_فرع الباليه الكلاسيكي بإنتاج رقصة من البالي على نغمات إلقاء الشاعرة للقصيدة.

shammarama@hotmail.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s