s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Sami Nasr
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia
Nasr Sami / Tunicia
نصر سامي / تونس

جداريّة ابن خلدون

السّورة الأولى
:

ننادي يا ابن خلدون القصائد كلّها، نهاتفُها على قلق لنلمس فضّة الأوطان، نمدّ حرفا للضياء لكي يضاء، ونمدّ صوتا للسّماء. 'أهذه لغة لنكتب حبّنا للآخرين؟ أهذا الوقت يمكن أن نحرّكه بملعقة ككوب الشّاي كي نخفي مرارته؟' [1] تعبنا من عشوش الطيّر نحسبها بلادا فتسكنها الرياحُ. تعبنا من حرير الوقت يحتزّ العروق بنابه ويمدّ سيفا للبروق لكي تموت. 'أهذا القبر للتّاريخ أم لمقامنا في عتمة التاريخ؟' تساءلنا ليسمعنا الزمان. وها نخوّض وحدنا في الليل! [2]

السّورة الثانية:

لم يكن خالدا
لم يكن نيزكا قادما من مكان بعيد 1
العبارات أوطانه
والأناشيد
أحزانه
والأغاريد 2

له لغة فضّة الوقت فيها وفيها بريق الذّهب [3] ويعرف كيف يهيئ من يومه فقرة في كتاب الأساطير والأغنيات القديمة [4] ويعرف كيف يفجّر زهر السّحب [5] 'سماء لشعر حبيبي الطّويل' يقول ويرمي حروفا على أفق قد رعته الغزالة، 'وبرق لتركب في عربات النجوم'، 'ونهر لتنسى ملابسها قرب سور الحديقة'![6] مزارات طير الدّنى فيه، وفيه العشوش التي هجر الطّير من زمن، وفيه الحقول[7] وأسطقسّاته نغمات البروق لها آلة، والخيول لها لغة والسّيول [8] له الآن ريح تهبّ من النسغ، وتضرب عمق الوجود بكفّ إلاهيّة، فيخضرّ صخر ويندى تراب وتخضلّ دالية، ويورق في آخر الليل ضوء الحقيقة [9] ريحه هذه آية في الغرابة [10] [لها برنس تتدفّأ فيه العواصف وترقد فيه البروق، وتنسج قمصانها من تراب الحديث ومن شجن الأمكنة، ولها مركبات وأحصنة من حرير الصّباح ومن ذهب الأزمنة] [12].. ريحه هذه لغة لم يعتدها أحد لكنّ العشب تململ وهو يراها تتمهّل بين الوديان وبين البحر، والورد تذكرها وهي تنقّعه بالعطر الأبديّ الخارج من جنتها والنهر تألّق وهي تبادله الأشواق وتطرّزه بالحيتان وبالوزغ الجبلي، والحجر المتروك وراء سقيفتنا هلّل وهو يراها تتجمّل في أحواض المغسل أو تنتزع الأصباغ [13] فتاة في الحيّ رأتها فتمنّت أن تلمسها ليدار النهد ويهتزّ الصدر ويطول السّالف حتّى يلمس قلب الأرض. وامرأة قالت: 'لو جاءتني الريح، إذن، لترقرق في سنواتي الخمسين ضياء الأمس ولهزّت جسمي الرغبات' وعجوز قالت وهي تخبّئ سبحتها تحت غطاء الليل: 'لو تلمسني الرّيح، إذن، لتزوّجت وأنجبت الأطفال، وعشت وزوجي تحت الشّمس نسقّي الزرع ونخصف من ورق الجنّات على العضوين لنستر سوءات الأجداد' [14] وجار قال لجارته الحسناء: 'انتظري حتّى تأتي الريح فتلمس بالآمال حقول الروح الجرداء' وأب قال لطفليه: 'أتمّا غرس الأشجار هنا وهناك على ضفّات الوادي وستنبت إن لمستها الريح' [15] قرب سور الحديقة نهر لتشرب روح الغزالة من فضّة الأرض [16] وخلف الجدار الذّي يفصل الشمس عن ظلّه نصب وتماثيل تنبع منها الأساطير والأغنيات القديمة [17] وخلف النوافذ نور يهبّ ويضرب عمق الوجود بكفّ إلاهيّة فيخضرّ صخر ويندى تراب وتخضلّ دالية ويورق في أوّل الليل ضوء الحقيقة! [18] يتأمّل، يقرأ، يسرق لوزا من الجار، أو يتسلّى بحفر الخطوط الطوال بجير السقيفة [19] يعدّ الكؤوس لأحبابه الغائبين، ويغلي على النار شاي الفجائع للشعراء ويستيقظ النّاس من نومهم كي يروا فجره، هذه بعض آثاره [20] ناعم غير أنّ السحب أخذت منه أنهارها وانكساراتها وحقول الذّهب [21] هادئ غير أنّ البروق الطليقة أخذت منه أجنحة كي تطير وتطرح في الأفق ثلج الغضب [22] شاعر غير أنّ الكلام يضيق به فيحاول لجم الأساطير في كلمات فيخطفه الضّوء وتأتي نجوم ليصعد نحو الأعالي بها [23] إنّه كائن كامن في الغموض [24] وفي البرق مسكنه [25] ينتمي للضياء البعيد [26] وفي ظلمات الوجود منازله [27] قادر أن يرى الأبدية في ثمرة سقطت فجأة من حبال الشجر[28] قادر أن يراها على عشبة أو حجر[29] قادر وحده أن يميّزها في الوجوه وفي قاطرات الصور[30] ويحضنها في السّواد العميق الذي يتسلّل من شعرها دائما قبل بدء السفر [31] لم يكن خالدا [32] لم يكن نيزكا قادما من مكان بعيد [33] العبارات أكفانه والأناشيد أوطانه والأغاريد [34] له حكمة الريح[35] ويدرك أنّ القصيدة كامنة في العروق، 'حقول بروق' يردّد في صمته للفتاة التي تركت عمرها كي يقول لها: 'اكشفي صدرك كي يجيء الضياء وقولي لهذا الغموض انكشف'، ويعرف في خطفة الاندفاعات أن يؤبّد ما ينتهي ويؤسطر ما يندثر[36] ليس سحرا، ليس إيحاء نبيّ [37] ليس نهرا نابعا من فكرة طافت بأحلام البشر[38] إنّه نبض غريب في الجماد [39] انهيارات وموت يتنامى في انهيارات السواد [40] عالم ينهض أعمى [41] ليس ضوءا [42] ليس عنقاء رماد [43] ليس برقا واعدا بالأبد [44] يجوهر عارض الأكوان، هكذا في لحظة، ويجسدن الأرواح في عزلاته، يمضي إلى العتمات كي يستكمل الألواح لوحا بعد لوح، ويهيء البيت الصغير لعودة الألاف[45] معجزة هذه الريح [46] برقها ناعم ويمزّق في لحظة فضّة الزيف [47] يهبّ كنهر الفراش الرحيم، ويفتضّ جسم الأكاذيب والمطلقات، يلهو كطفل بماء الحياة، ويفجّج فيه السّموم الرحيمة كي تكبر الكلمات هناك، ويرفل في النور شعر الغزال الصغير، يميت ويحيي وفي روحه جنّة وحريق [48] وترعى الخراف الصغيرة في ما يخلّف من خضرة في السهول، ويأتي الخطاف ليصنع أعشاشه في ما يخلّفه صوته من عواصف باردة وسيول[49] حارق وتنهلّ من راحتيه الثلوج وينهلّ برق وتأتي خيول الرياح لتعطيه حيرتها [50] ويأتي نهار لينثر أقماره في هواء الرحيل [51] هو الآن أغنية الوقت، النهارات إيقاعه والليالي مجازاته، ويجهر: 'صوتي حياتي وريحي موزّعة في جميع اللغات' [52]

السّورة الثالثة:

هو الآن يبتعد
يختفي في المساء، ويجتهد
في الإفاقة قبل الطيور، كعادته منذ عام، يمدّ
يديه ليلقط زهر الدّروب المبلّل بالماء، ويخفي دموعا يجمّد
ها الحزن في صدره [1]
تجيء إليه الطيور، الخراف، الفراش، النسور... تجيء إليه
العصور بصناديلها الصّوف، وتجيء إليه النجوم [2]
سألناه يوما: 'لماذا تفرّ وتأتي إليك الطيور؟'
'لماذا تفاجؤنا دائما بالحضور؟'
'وترهبنا بالغياب؟'

فأجرى النظر بعيدا، وفكّ زرائر معطفه، وهو ينأى وحيدا كشمس مسقّفة بالسّيوف! وغمغم في حيرة: 'أخاف تأكلني الطيوف، أخاف تجرفني الحياة، أخاف تسكنني الحتوف'. وألقى غيوما على الضّوء، فلم نفرح برؤيته طويلا. قلنا: 'بعد عام سيعود، سيعود فوق براقه المنسوج من ذهب الوجود' [3] أدركت حين خطوت منذ الفجر مثل أهلّة الأشواق نحو الحيّ أنّ بهاءه حضن الطريق وهيّأ السّاحات [4] من تنهّد عشبة أدركت أنّ يديه مرّرتا الحرير [حرير الأغنيات] على التراب، وجدّدتا الحياة [5] لم أكن أدري لماذا سرت مسبوقا بخوفي إثره؟ 'لم أهيّئ للرّحيل سوى الرماد' قال لي 'لم أقل للأهل أنّ سفينة مسحورة ستمرّ بي كي تحمل العنقاء من جسدي، لم أجد وقتا لأنسى طفلتي ولأقلع الشجر المسافر في دمي. ما كان كان. فلا فرار من السّواد ولا فرار من الصّدى'[6] 'لم أنتظر أحدا لأكتب قصّتي، أدركت أنّ حقيقتي العظمى تمسّ ولم أهيّئ بعد عمري للرحيل وقصيدتي لم تكتمل. أدركت وهو يضمّني أنّ النجوم قريبة جدّا 'بإمكاني إذن شدّ النž

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s