s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Abdulaziz Jassim
Nacionalidad:
Emeratos Arabes Unidos
E-mail:
Biografia
Abdulaziz Jassim / Emeratos Arabes Unidos
عبد العزيز جاسم / الإمارات العربية المتحدة

حكاية بدّد القدرة


فجأةً ومع هدأةِ غُرابٍ يمرُّ ويتقصَّفُ على أركان
ريحٍ غريبةٍ، بعد أوّل عرّاف يَصلُني من المتاهة
مغُمضَ العينين، بعد عُمرٍ هبطتُ فيه كلّي إلى أنهارٍ
عميقةٍ على درّاجة وتناولتُ ثمرةَ الإصغاء الوحيدَة من
بين الشعوب، صمتَ كلُّ شيء من حولي، كما لو
أنّ الظّلّ تهدّم على نفسه أخيرًا ، كما لو أنني تأخّرْتُ
عن إنقاذ نفسي بُربْعِ ثانية فقط.

الأشياءُ تلك التي أجريتُ معها حوارًا مُطوّلاً عن
الإفلاس والحُلم والخَسَارات، لم أعدْ أعرفها أو
أُطيقها. مَسْبَحَةُ الجزر، وجبةُ أنغامي اللطيفة ، سقطتْ
من يدي وتشهّى بها ضريرٌ. الألوانُ الرائحةُ المذاقُ،
كلها أخذتْ تسيحُ ببطء بحيث كان يمكن لأصغر
عاطل في حيّنا أن يتلقّاها كهديّةٍ ملكيّة لخربشاته.

الجدران، الدّبُّ الصغير المصنوع من الشمع،
المقاعد الزجاجيّة هاتفُ المساء الذي حطّمته

مرّات ، مِروحَة الذُّباب الشَّعبيّة، صورة حبيبتي أسفل
وميضِ شمعدان، شفرةُ الحلاقة وخصلة قديمةٌ في
أيقونةٍ، أشرطتي وإبهام المدينة المقطوعُ ، مفاتيحي في
صندوق أثري، المِنفَضَةُ الكؤوس الدفاتر، حتى
جريان الماء في ساق النبتة ما عدتُ أسمعه.

ومع هذا فتحتُ النافذة علَّ السِّكّير بدوْشته الكبيرة يمرُّ
من تحت الشُّرْفة علَّ الخروفَ الذي يمضعُ أثوابَ
المارّة يخلعُ البابَ ويدخل، علَّ الحنفية تُنقِّطُ الآن.

أتممتُ ظنّي وأشعلتُ الوَلاَّعة.. فلم أسمع لها حسّاً،
هشّمت المرآة... طار العصفور المرسوم عليها.. وما
وجدتُ الصوت. بدأت أصرخ ولكنّي في الحقيقة لم
أسمعني.

دفعتُ الباب ولم يصلني صَرِيرُهُ المعتاد. وضعت
أذني على قلبي وأصغيتُ رباه! حتى هو لا ينطق إنه
يعمل ولكنه لا ينطق.

إذاك لمحت خيال طاووس يتمشّى كعارضة أزياء في
الرّدهة. لم ْأُهَلّلْ! فقطْ شُغفتُ بمرآهُ وكدت من
فرط ما بي أن أسمع من جديد ما فقدته

كافحت شكوكي وضحكتُ ، ضحكتُ، ضحكتُ،
حتى رأيتُ آخر ضحكة تسيرُ في العَتمةِ على
عُكَّازين. غير أنَّ الطاووس ركض نحو الحائط ودلف
منه بلمحةٍ، تاركًا الأشياء تصغرُ وتتضاءل بينما أنا
أتخلَّى عنها، هي تَصغُر وتتضاءل وأنا أتخلَّى عنها
حتى شعرت بهجرة جماعية وقعت في منزلي.
هكذا صرتُ وحيدًا وتالفًا ولا لزوم لي، أجلسُ في
مكان بعيدٍ لا حياة فيه ولا حياة فيّ، ولا أنتظر أحدًا

Biografia
Abdulaziz Jassim / Emeratos Arabes Unidos
عبد العزيز جاسم / الإمارات العربية المتحدة

شاعر إماراتي ، من مواليد 1961
- عبد العزيز جاسم إبراهيم .
- له إسهاماته الصحافية و النقدية بالصحافة الإمارلتية .
- صدر له ديوان بعنوان : لالزوم لي 1995
كما صدر له منجزه الشعري الثاني وهو عبارة عن كتاب شعري تحت عنوان 'دونما اتجاه يحطِّم القلب نفسه' وهو عبارة عن مجموعتين شعريتين في كتاب واحد عنوان الأولى 'ممدداً على الشفرات' والثانية: 'افتح تابوتك وطر
كتبت نصوص المجموعتين بين مدن عدة خلال الفترة من 1991وحتى 2000ومن هذه المدن: كرتاخينا الأنديز [كولومبيا]، الرباط، طنجة، أبوظبي، ورأس الخيمة
وتتراوح القصائد بين النص القصير المكثف، والقصائد الطويلة ذات النفس الملحمي والقلق الوجودي الذي عاشه الشاعر خلال تلك السنوات، ويأتي هذا الكتاب الشعري بعد ثلاثة عشر عاماً من صدور مجموعته الشعرية الأولى عن دار الجديد في بيروت تحت عنوان 'لا لزوم لي'
كما يعد الشاعر عبد العزيز جاسم لإصدار كتابين آخرين الأول تحت عنوان 'طنين جهنم، تأملات حول الثقافة المخنوقة'، وهما عبارة عن دراسات ومقالات نقدية، تشتبك بقضايا الراهن الثقافي والفكري في تجلياتهما ومظاهرهما الأعمق، على المستوى المحلي والعربي والعالمي
أما الكتاب الآخر فهو بعنوان 'المستوحد في مشغله: نصوص مختارة'، وهو عبارة عن مقالات نشر قسماً منها في عموده الأسبوعي 'شتات'، بين 1987- 2004في صحف اماراتية عدة بينما يغطي الجزء الآخر مقالات نشرت في فترات متباعدة

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s