s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Latifa Chebbi
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
l_chebbi@yahoo.fr
Biografia

Latifa Chebbi - Tunisia
لطيفة الشابي - تونس 

/ لطيفة الشابي / السيرة الحياتية 
(100-300 كلمة): مراقبة صحية بمطار توزر- نفطة
اجازة تكوينية بعلم التمريض
شاعرة و قاصة و روائية
أصيلةالشابية من مدينة توزر
رئيسة اتحاد الكتاب التونسيين بتوزرسابقا
نائبة رئيس اتحاد الكتاب التونسيين بتوزر
عضوة بالهيئة المديرة لمهرجان الشعر العربي الحديث بالجريد
عضوة باتحاد الكتاب و المثقفين العرب بفرنسا
عضو بالهيئة الإستشارية العليا لوكالة عرار
عضوة بجمعية حصان البحار
عضو بحركة شعراء العالم بالتشيلي
عضو بملتقى مبدعي الضفتين من أجل التغيير
عضو اتحاد الكتاب و المثقفين العرب
مشرفة على قسم الشعر الفصيح بدار الأدباءالثقافية
لي قصائد مدوّنة ضمن الموسوعة الكبرى لشعراء العرب
ديوان الكتروني بموقع أبيات كوم للشعر و الشعراء النجوم
سنــــة2007" العام المطير " أصدرت ديوان شعر
2009 " الغاوون " أصدرت مجموعة قصصية بعنوان
و كانت موضوع شهادة الماجسير بالجامعة الفرنسية باريس في 8- جوان- 2012 من طرف الاديبة الاستاذة منال بوعبيدي والتي ترجمتها إلى الفرنسية حيث كانت محل إشادة كبيرة
اصدرت رواية " طيور الهاربيز "2015
قصائد مترجمة للغة الفرنسية
متحصلة على أكثر من جائزة في المقال والشعر والقصة
متحصلة على أكثر من تكريم داخل تونس و خارجها
المشاركة بعدة مهرجانات أدبية
ديوان شعر جاهز للطباعة
مجموعة قصص قصيرة جدا جاهزة للطباعة

النتاج الروائي: طيور الهاربيز
و الان بصدد كتابة رواية أخرى
النتاجات الأخرى:
مجموعة قصصية بعنوان " الغاوون " صادرة سنة 2009
دوان شعري بعنوان " العام المطير " صادر سنة 2007
المقال الأدبي

نقد ودراسات عن الروائي: من طرف :
دكتور محمد زوزي الشابي - فرنسا
الاديبة المترجمة الاستاذة منال بوعبيدي – فرنسا
الأستاذ الروائي مصطفى لغتيري – المغرب
الاستاذ بسام الطعان - سوريا
الاستاذ سعيد بودبوز – المغرب
الاستاذ عبد الله المتقي المغرب
الروائي حسن السالمي

معلومات أخرى (جوائز، ندوات، استضافات.. إلخ)
أكثر من تكريم بتونس و خارجها – استضافات : الجزائر – مصر ومهرجانات و امسيات داخل تونس و خارجها
أكثر من جائزة داخل تونس

 

غريب الديار


أَرَاني بدَاري غَريبَ الديَار
وَأَشْكُو زماني مظالمْ زَماني
فماذا دهاكَ تَرَاكَ زَمَانـي
تُعاني تَمامًاكَمِثْلِي تُعَانِي
إلى لا زَمَانَا شَدَدْتُ رِحالِي
إلى لا مَكَانَانَشَدْتُ قرَارِي
طَوَيْتُ طَريقِي وَإِنِّي أَرَانِي
بِأَلفٍ عِجَافٍ وَدُونَ سِمَـانِ
فَمَنْ يَفْتِنِي يَافَتَى فِي أَمَانِي
بألفٍ عِجَافٍ وَدُونَ سِمَانِ
سَأَقْلَعْ تَلاَفِيفَ عَقْلِي وأقْطَـعْ
تَمَامًا إِلَى أَلْفِ قِطْعَهْ عُقَالي
وأَنْزِفْ تَرَاتِيلَ حَرْفِـي وأَذْرِفْ
كَلاَمي سَلاَمًا سَلاَمًا كَلاَمِـي
إِلَى كُلِّ مَنْ بَادَلُونِي سَلاَمِـي
طُغَاةُ الدُّنَى كَفَاكُمْ تَعَالِـي
كَفَاكُمْ تَعَالِي كفَاكُمْ تَعَالي
تَعَالَيْ رِيَاحَ الوِهَادِ تَعَالي
لأُِرْسِلْكِ صَرْصَرْ وَ سَيْلاً جُُحَافًا
وَ نَارًا تَؤُورُ كَمِثْـلِ أُوارِي
طَوَيْتُ طَرِيقِي وَ إِنِّي أَرَاهَـا
تَمَامًا تَمَامًا كًمَا لاَ تَرَاني
أَرَاهَا دَمَارًا ثُبُورًا وَ نارًا
عَجِبْتُ لِنَارٍ تَحَدَّتْ هُزَالِي
خَلَعْتُ خُضُوعِي لأَِلْبِسْ تَحَـدِّي
وَأَسْلِخْ مِنَ اللّيْلِ نُورًا لِفَجْري
عَذِيري سَأَجْرِي إلى حَيْث أدْري
وَأُدْخلْ يَدَايَابأَعْمَاق فكْري
لأَحْملْ هُمُومي إلَيَ هَدَايَا

عساه عــام مطير

هَذَا عَامٌ مَطِيـرٌ
بُشْرَاكِ يَا نفْسِــي
بِالجَنْيِ الوَفِيــرِ
خَفِّفِي الـــوَطْءَ
وَقَصْقِصِـــــــي
رِيشَ أَحْلاَمِكِ البِيضِ
كَيْ لاَ تَطِيــــــرَ
*********
حَرُّ أَنْفَاسِــــي
تَلَظَــــــــى
وَ تَشَظَّـــــــى
قَلْبِي البَاكِي الحزين
سَمَائِي تَـلَبَّـدَتْ
بآهَاتِــــــي
و صَبْـــــــرِي
تبَخَّر على لَفْحِ السَعِير
يَا توأم حَمَاقَاتِي
لا تَخْجَـــــــل
و لا تَوْجَـــــلْ
يا رفيق الدرب
أيها الدليل العثير
تَمَاسِــــــــكْ
لَيْسَ مِنْ حَـــرَج
و لا لومٍ
عَلَى الحَظّ ِالضَّرِير ِ
********
دَمْدَمَتْ بَيْنَ ضُلُوعِي
وَ الوِهَـــــادِ
رِيَاحٌ عَاتِيَـاتٌ
مِنْ سُهَـــــادِي
صَفَّقَ المَوْجُ لَهَـا
مِثْلَ الجَــــرَادِ
لَمّا بَـــــــدَتْ
بَادَتْ لِعَصْفِهَـــا
نَفْسِـــــــــي
مثلما بَادَتْ مِنْ قَبْلِهَا
إِرَمُ ذَاتِ العِمَادِ
******
أَبْشِرِي، يَا نَفْسِـي
بِاليَوْمِ المَطِيـرِِ
وآسْرِجـــــــــي
أَحْلَى القَوَافِـــي
وآنتقـــــــــي
حلل الكَـــــــلام
وآمْتَطِي مَتْـــــنَ
قَصِيـــــــــدي
فَالقَصَائِــــــدْ
أَنْبَلْ جِيَــــــادِي
صَهيلُهــــــــا
في مُهجتـــــي
رَكْضُهـــــــــا
فِي دَهْشَتِـــــي
تَخِبُّ خَــبّـــــا
فِي دَمِـــــــي
مَا بَيْنَ وَرِيـدِي
وَشَرَايِينِ الدَّوَالِـي
وَ حَالِـــــــي
يَحْكِي لِحَالـــي
عَنْ خُرَافَاتِ السنين الخوالي
عَنِ العَنْقَـــاءِ
عَنِ الغُــــولِ
عَنِ المَارِدِ السِّحْرِي
وِالخِلِّ الـوَدُودِ
أَنَا المَخْزُونَـةُ
فِي ذأكِرَةِ النِسْيانِِ
سَرَابا في مِعْصَمِ
سالِفِ العصـــرِ
و الأَوَانِ
و مِنْ قديمِ الزمان
أَبْحَثُ هَيْهَــــاتَ
عَنْ أَيْنِــــي
*******
و مَا بَيْنَ هَذَا الوُجُودِ
وَبَيْنِــــــي
تســــــــاؤلات
بِحَجْمِ مَا بَيْـــنَ
هاتِيِكَ الطِباق
وَ عَيْنِـــــي
فَقُرِِّّي عَيْنًـــا
وَاهْنَئِي بِالعَـدْْمِِ
يَا عَيْنِــــي
وَ لو سألوكِ
فِيمَا أَنْتِ شَارِدَة
قُولِي ولن يَفْهَمُوكِ
أَبْحَثُ عَنّــــي
و عَنْ أَيْنِــي
فِي المَسَافَاتِ البعيدة
فيمَا بَيْنِي وَ بَيْنِـي
******
عَلَى قَارِِعَـَـتَـيْ
عُمْرِي الجَدِيـبِ
أرسيْتُ مَراكبي
و تقلّبت
ذات الشِّمَــالِ
و ذاتَ اليَمينِ
و أعْلَنْتُ مملكة الحبّ المُتَّحِدَهْ
و ظننْتُنِي من قبلُ
و مِنْ بعــــدُ
لي النّهيُّ وحدي
و الأمـــــرُ
وآنتَحَيْتُ يسارا
و أدّيتُ اليمين
و أقمتُ عرشَ الحبّ
على جميع المحبّين
لتحْيا مملكة الحب المُلْتَحِدَهْ
******
نقشتُ شِعَــاري
أحبُّ الناسَ جميعا
كَتبتُ بلا لون
كتبتُ بلا لسـان
كتبتُ بلا عـرق
كتبتُ بلا فصيــل
كتبتُ بكلِّ اللُغات
كتبتُ على كل دِين
وَبَذَرْتُ بذْرةَ الحُبِّ
في رحم الأرض الولود
فأينعت هلاهيل الغلال
عناقيد أسـى
على رؤوس الأفاعي
******
هذا عام مطير
في الْتِفـَـافِْ
على تاجر البرسيم
و الأعــْــلاَفْ
هذا عام مطيــر
بِالسُّمِّ الزُّعَــافِْ
إذَا أَجْدَبَتِ العقول
فَمَا مِنْ عَامٍ مَطِير ٍ
وَمَهْمَا رَبَتِ السُّيُولُ
عَلَى الضّفَـافِْ
فالعَامُ جَفَــافْْ
نادَى في الأفْقِ البعيدِ
منـــــــادٍِ
وَتَعَالَى بَيْنَ الرَّوَابِي
هُتَـــــــافٌْ
حَانَ وَقْتُ القِطَافِْ
حَانَ وَقْتُ القِطَافِ
******
حملت سلال آنكساري
و لملمتُ شتاتي
وَجَمَعْتُ حَبَّةَ قَلْبِي
فُتَــــاتًــًـا
فُتَــــاتًْ
وَسَمِعْتُ بَيْنَ أَكَاسِير ِ
فُؤَادِي صَوْتًــا
تَـــــــرَدَِّّدْْ
أُحِبُّ النَّاسَ جَمِيعًا
بِكُلِّ الأَجْنَــــاسِ
بكُلِّ الأَلــــْوانِ
بكل اللغــات
بِكُلِّ الأَدْيــانْْ
لطيفة الشابي

أنا كعشاق الزمان

أَنَاكَعُشّاقِ الزمانِ أَمْضِي
إلى الوعْدِوبي وعْدٌوعِيدْ
وَبي عَهْدٌوبي يأْسٌ دفينْ
وبي نارٌ تلضّى
ودمٌ نازِفٌ منْ وريدْ
أُناشِدُ عندَ آحتراقي شِعري
وجَسدي فوقَ اللّضى
وتحْتَ الحَديدْ
أَيا دُنْيا في ظُلماكِ
دفَنْتُ عِشْقِي كنْتُ أَبْكِي
كنْتُ أُخْفي أشْواقي عنْكِ
وكنْتُ أَسْقي زَهْرًا
نمى في الدِّياَجي
وذوى في غياهبِ اُفْقِي
فكيفَ أَنْساكِ يامدافِنَ عِشْقِي
يازنابِقَ على الضّفافِ
داسهاالطُغاةْ
ياقطرةً مِنْ رَحِيقْ
ويانسوجًامن حَرِيرْ
ياحُلْمًاخَلَّفَهُ الزَّمَانُ دفِينْ
إنّي أَرَى السّكونَ صامِدًاوحيدْ
ويُعاَذِلُني أَحِبَّتِي أَنَّ صَمْتِي
وأَنَّ صَوْتِي أَخْفَتْهُ
حبَّاتُ الجَليدِ
ومنْ خِلاَلِ الكتابةِ
حفِظْتُ كَلِماتِ القصيدْ
وآنْتَشيْتُ بعُروبَتِي
تاريخِي المَجِيدْ
حَبيبَتِي يَاآمْرآةَ الألاَمِ والصُوَّانْ
يامنْ تُثْقِلينَ أَضْلُعي
وشراييني تَقِيدْ
أناكعُشَّاقِ أَمْضي
إلى الوَعْدِوبي وعْدٌوعيدْ
وبي عَهْدٌوبي يأْسٌ دفينْ
وأناأَعْتَصِرُ حَرْفِي
بِقَلَمِي وأَلَمِي
وتَبَعْثَرْتُ بألآفِ القوافي
وتبارزتُ بسيوفِ الخُمودْ
ولازِلْتُ أَطوفُ منْ سرابِي
إلى كُهُوفِ الغُمُوُضْ
أَحِبَّتِي حَققْتُ مِنَ العُروبَةِ
نِصْفَ أَحْلاَمِي
وطريقي ربَّمَاباتَ بعيدْ
كلاَّ ليْلُناسيَتْلوهُ فَجْرٌ
واَلآمُ الم

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s