s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Malika Omrani
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia

Malika Omrani / Tunisia
مليكة العمراني / تونس

الأسماء


كالنورس المزروع في دفء العشايا
غيمة سكبت جروحا في عروق الأرض
أو كجناحه المكسوريرسم زهرة
سأعود للمطر المعتق والندى
وأعود للارض المريحة
أخلع الاسماء عن أشيائها
وأضيئ أعماق اللغات
وأسرج الغرف القصية كلها
سأعيد للأم الحزينة طفلها المفقود
من زمن مضى
وأشكل الأضواء مشكاة لصوتي
أو أغني نخب اغنية الغريب وما أتى
ما صوتك الموروث أغنيتيولا صلصالها
أو كالنخيل المرّ دفء ترابها
ودمي يؤثث فرعها
سأخون أوزان الخليل لأجلها
وأفجر الماء المقدس من يديها
أو أسمّي ساعديها معجزات الارض
أو في لغو ساحرة هنا

الاعتراف

أراك
يصير الكلام رخاما صقيلا
كأني المقابر ضاقت بأمواتها
أراك
يصير السؤال عويلا
كأني الهزائم بعد الحروب
كأني القلاع أعارت دمي
شكل هذا الحجر
أراك
وبي رغبة في الحلول لديك
أدق الخيام
وأسرج خيلا بأوردتي
كأن لم أكن حطبا
ولم يسكن الطين عظمي
كأنك لم ترتبك عند صنعي
كأني أضعت الطريق إليك.

جزر المستحيل

أي البيوت ستمحيني
من الرّيح لو هبّت؟
أبدأ الآن من تخوم اللغة
حافية أمضي إلى ضفة المستحيل
أجمع ما تناثرمن وجهي
هي الرّوح تصهل في مدائن الفزع
وأمي تمشط ضفائرها تحت زيتونة عجوز
هي الرّوح عارية / تجمع أوزانها

أيها القلب
كيف تسمّي البلاد التي لملمتك مدينة
وملح العمر قد ذاب
أيها القلب
كلهم غادروك في زمن الفواجع
واحدا / واحدا
رحلوا......وما عادوا

مطرُُُ
والصبايا يشعلن قناديل الزيت
والجسد من خشية البرد
يخلع أفراحه
وجغرافية القلب
تفقد شكلها على عتبات قرطبة
كيف أحصي السنابل
وحبّات الرمل
وعدد الأرغفة
بابنتي ضاق بك الجسد
وضاقت بك اللغة
فأي البحار سيبقى موطن الملح
ومن سوف يغطي المسيح
إذا صلب على عتبات العمر ثانية؟

لوحــــــــــــــة

مطر ينساب بأوردتي
صوت فيروز في حزن العشيّ
شاي أبي على الموقد يغلي
الأقواس المسقوفة بالأماني
الورد المزروع بذاكرتي
تجرحني الغيمات والأغنيات القديمة

ليلــــــــــــى

لما كنا صغارا
كان الصباح فراشنا
وليلى في معدن العمر
حرير اللّوز طفولتها
يومها...
اقترفت ليلى تفاحة
فسقط الجنوب على الشمال

Biografia
Malika Omrani / Tunisia
مليكة العمراني / تونس

مليكة العمراني: شاعرة من مواليد تونس العاصمة سنة 1975
درست الآداب واللغة العربية بكلية الآداب بمنوبة تونس
لها مجموعة شعرية ستصدر قريبا بعنوان الأسماء
تكتب القصة والمقال الصحفي
تنشر أعمالها بالصحف والمجلات التونسية والعربية منذ أواسط التسعينات
تنشط بالعديد من النوادي الأدبية التونسية مثل النادي الثقافي \' الطاهر الحدّاد\'
متحصله على العديد من الجوائز التونسية في أدب الشباب.

malika.omrani@gmail.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s