s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Sherifa Elsayed
Nacionalidad:
Egipto
E-mail:
Biografia

Sherifa Elsayed / Egipto
شريفة السيد / مصر

هناك


سيأتي نهارٌ فتِيٌّ .. ويُنبيكَ عن بعض ما تستحقْ
هو الصبحُ في زقزقات الطيورْ
وشمسُ الظهيرة ِلما تُحِبُ الظهورْ
هو العصر في وشوشات البحورْ
ومن كل باب يناديكَ وِرْدْ .. فمِنْ أيِّ بابٍ ترُدْ…؟
نهارٌ إذا ما تهادَى عفيَّـًا ينادِي عليكَ
نداءَ الشطوطِ التي راودتـْكَ
لتسألَ قبل ارتداء الخجلْ
يُصفيكَ صَفوَ المياه التي ناوشتـْكَ
لترسلَ إنْ شِئتَ بعضَ القُـبـَلْ…
وللصُبحِ وَردٌ .. وللظُهرِ وَردٌ .. وللعَصْرِ وَردْ..
تحلَّقَ في رقةٍ حول خصرِكْ
ليصنعَ من وَجْنتـَيْهِ لكَ - الآن- بُرْدْ …!
فمن أيِ بابٍ تـَرُدْ …؟
وقيثارةٌ ما لها من غناءٍ وعزفٍ سواكَ
تُصلِّى صلاة َالتـَّمنِّي على كل سِنٍّ، ورِمش، وخَدْ…
وساحرةٌ شُغْلُها أنْ تـَشمَّ البنفسجَ في راحتيـْكَ
مُقَبِّلََةً ما عليكَ استجَدْ… وعدّادُها لا يَعُدْ…!
فمِنْ أيِ بابٍ ترُدْ …؟!
نهارٌ شبابيكُهُ باتساع السَّماءْ
مُرَتَّبةٌ فيه كلّ الحَكايا؛
فحبٌ وعشقٌ ووصْلٌ ووجَدْ
كلامٌ وصمتٌ ونجوى وسُهْدْ
عطاءٌ وزهد.. ولوجٌ وبُعدْ..
فمِنْ أي بابٍ تـَرُدْ …؟!
سيأتي نهارٌ بمرآتهِ واقفٌ يستعدْ…
يُشذِّبُ أغصانهُ في مهارَهْ
ويخطو وئيدًا … ويُبدِى وقارَهْ
ويرمي عليكُمْ وشاح الإمارةْ
وصوتُ الإمارات مِنَّا أشَدْ
ومَنْ يستطعْ أنْ يَصُدّ … يُصَدْ
فمِنْ أي بابٍ ترُدْ …؟!
نهارٌ طويلٌ طويلٌ، بعيدٌ تمامًا على شمس غَدْ
فلا ألفُ ليلةْ… ولا ألفُ عامٍ…
ويسقيكَ مِنْ شهدهِ أيَّ شَهـْدْ
وشيءٌ خفيٌّ يُنسِّيكَ حتى سؤالاً صغيرًا: وهل فيه بعدْ…؟
فتنداحُ في لـُجَّة واسعَِةْ
لتلقَََََىَ جميعَ المحبيِّنَ، كُلَّ المُحِبَّاتِ :
قيسٌ ، ربيعٌ ، كُثيرٌ ، جميلٌ ، لُبيدْ ،
وعَبْلُ ، ونُعْمَى ، وليلى ، ودعْد ،
وعَزُّ ، وبُثـْنُ ، وهِندْ، ومَيٌّ وسُعـْدْ.
مجانينُ عِشْقٍ.. لكُلٍّ جناحٌ
لِجَذْبَتِهِ فِعْلُ جَزْرٍ ومَدْ .. فمِنْ أيِّ بابٍ ترُد…؟
لكَ اللهُ لوْ حاصرتْكَ الحدائقْ
قطوفٌ دوانٍ، حريرُ الأرائكْ…
غموضٌ ترى السرَّ فيه اتـَّضحْ
ومنْ كلِّ رُكْنٍ أتاكَ الفَرَحْ
فترقَى وترقَى لتصبح أنتَ المرحْ
ويسعَى إليك البياضُ النَقٍيّْ وما منهُ بُدْ..!!
فمن أيّْ بابٍ تـَرُدْ…؟!
وعندَ ارتباك ِالسحاباتِ تحتكْ
فلا تبخلنَّ وجازِفْ وجُدْ…
تناثرتَ فاجمعْ بقاياكَ وادخُلْ
صهيلاً فضاءاتُهُ لا تُحَدْ
وإنْ كنتَ مِمَّنْ يخافونَ فارجعْ بخُفَّيْ حُنَيْنٍ
وما عاد في الروح ما يُسترَدْ
وإنْ كنتَ ترجو من الروح شيئا فحاولْ وعُدْ..
فما زلتَ بين انحناءاتها، ورعشاتها
فأنتَ هناكَ … بذاك النهارِ
وتلك سماءٌ مُعبَّأةٌ بالنجومِ السَّكارَى
تآمرنَ كي ما يُكبِّلْنَ خُطَوتـَكَ الهارِبَةْ
فلا يـُنقذِنَّكَ جيشٌ وجُندْ..
ولنْ يـُنقذِنَّكَ جيشٌ وجُندْ..!!

مُسَافِرةٌ لِلْمُسََافِر فيّْ

هي ذي أنا البنت التي
كشفتْ عن الضوء المباغتِ
في حدائق ذلك النهر الشــقيّْ
فتفتـَّق الخجل المراوغ ُ عن صهيلٍ جامح ٍ
مخبوءةٌ فيه النداوةُ لاتصالٍ بالنقاء القاهريّْ
نهران ِمن عسلٍ وديع ..
يرسمان الآنَ أوَّل لوحةٍ
في مرسم الولد الذي فرك الهواء بإصبعَيْهِ
وفكَّ أزرار الكلام المخمليْ ..
تتحمَّمُ الأوقاتُ فوق بريق أيَّامي
كرائعةِ المغنِّى باحترافٍ دافقٍ دام ٍ شجيّْ
تدلّلُ الفوضى على أرجوحتي
وتشبِّكُ الأحلام في فوضى الربيع الداخليّْ
يتسَّربُ الفرح المؤَّجل ُمن جفوني، من ضلوعي، من يَديّْ
أتعجـَّلُ الضَّحكَ الصُراخ َلأنتمي
لعشيرةِ البُلهاء حين تصببوا، وتراقصوا، وتيمَّموا
بحماقة البين الأليم بمشهدٍ [رومانتِكيّْ..]
هي ذي أنا ال هَرَبتْ إلى أطيارها
تلهو مع الو دق العَصِيّ
تتلقف القطراتِ في مكرٍ وتودعها أماناتٍ
على طرف النهار فجاء يحبو فوق صدرٍ أنثويّْ
ملأى بشيءٍ هادئٍ
يترقبُ الضوضاءَ من ثقبٍ صغيرٍ
يجبر الأشياء أن تأتى إليّْ
لأعيدَ ترتيبَ البديهيات في جسدٍ
يقول الناسُ عنه سلطوِيّْ
القُبلة الأولى تقاتلني وتوحي..
ثم تهمسُ في ربوع النور... فيّْ
مصباحها ألق تلفـَّتَ
لم يجد إلاَّى ضوءًا
يلتقي فيه المسافر بالمقيم على مداخل شاطئَيْ
جرداء كانتْ
وابتسامتها مجرد كبرياءٍ صامتٍ ساج ٍعفيّْ
بوسامةِ النبلاء عادت
بعدما حطَّ ابتهالتَهُ على الخد النديّْ
هي ذي أنا
بشهادة الرائين لا أحنو، ولا أدنو، ولا وقتٌ لديّْ
أتحَّينُ الفُرصَ،المسافَةَ
وانسحاب الروح لحظة َ خلوتي
ليدلـَّني قلبي عليّْ
وأراقبُ الكذبَ الموقَّرَ تحتَ جِلدي
وهو في صمتٍ يداعب ناظِرَيّْ
ويمر في صبرٍ على مائي
كما يخطو على الماء الوليْ.

Biografia
Sherifa_Elsayed / Egipto
شريفة السيد / مصر

الشاعرة شريفة السيد
- شاعرة مصرية / - عضو اتحاد كتاب مصر، وجمعية شعراء العروبة، وأتيلييه القاهرة، وعضو شرف بجمعية لسان العرب لرعاية اللغة العربية.
- أسست منتدى المبدعات العربيات، الذي يضم مبدعات من كل الدول العربية في كافة مجالات الإبداع.
- صاحبة فكرة المسرح المقروء. وكتبت أغاني مسرحيات عديدة في إطار فكرتها، منها أغاني مسرحية \'عرض مجاني للجميع\'.
- حصلت على دورة الدراما الإذاعية من اتحاد الكتاب وشهادة تقدير سنة 1998.
- أسست فرقة تسابيح للإنشاد الديني مع المنشد حسام صقر.
- كتبت العشرات من الأوبريتات والأعمال الغنائية، بالإضافة إلى أكثر من عشرين أغنية عن الإعجاز العلمي في القرآن والسنة النبوية.
- أُدخل الكثير من أشعارها في مناهج التعليم العالي بالجامعات المصرية وكليات الآداب بجامعة القاهرة وعين شمس وأكاديمية الفنون ومعاهدها الخمسة وجامعة جنوب الوادي وغيرها بالعربية والإنجليزية. كما دخلت أشعارها في بعض الرسائل الجامعية الماجستير والدكتوراه.
- قامت بالتحكيم في مسابقات الشعر على مستوى الجمهورية في أكثر من مؤسسة ثقافية وتعليمية.
- شاركت في معظم مهرجانات الشعر ومؤتمراته؛ في مصر والوطن العربي.
الجوائز والتكريم : حصلت على العديد من الجوائز الأدبية منها:
1. جائزة الرواية المركز الأول من نادي القصة بالقاهرة مصر 2006
2. جائزة المجلس الأعلى للثقافة عام 1994 عن قصيدة \'الليلة الواحدة والعشرون بعد الألف\'
3. جائزة المجلس الأعلى للثقافة عام 1995 عن قصيدة \'الرقص في النار\'
4. الجائزة التشجيعية من جمعية العقاد الأدبية برعاية صندوق التنمية الثقافية عام 1998 عن ديوان \'فراشات الصمت\'
5. الجائزة الأولى من المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية عام 2000 برعاية الشيخ عبد العزيز الباطين عن قصيدة \'وقِّعي\'
6. الجائزة الأولى من المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية عام 2001 برعاية الأمانة العامة للشباب بالمملكة العربية السعودية عن قصيدة \'بنات شجرة الدر\'
7. جائزة دار الأدباء المصرية عن ديوان \'طقوس الانتظار\' عام 2004
8. العديد من شهادات التقدير والدروع من الجامعات والمعاه&

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s