s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Nizar Chakroun
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia

Nizar Chakroun / Tunisia
نزار شقرون / تونس

المضي إلى الداخل
...

[1]

المدن تسقط لتعلمنا درس الجاذبية من جديد
الفوضى شأن لا نستغني عنه
الركام لا يخفي ندوب الوجه
من فوق الأنقاض يظهر دم ضحية واحدة :
سذاجة العزل
ثرثرة المحاربين على طريقة الفر الأمثل
أشلاء شخص
معدوم الملامح
تتناثر جميع أعضائه
باستثناء
اسمه

[2]

ثمة كرامة
تخرج من جبة الحوزة
من تحت
ينقذون شخصا
تلاشت جميع أعضائه
باستثناء
حمقه

[3]

يتعالى التكبير : ما زال في السماء
رحمة
أما الأرض
اليابسة تتراجع
الأسماك تطالب بحق اللجوء
البحر
يدخل لعبة المقايضة
القوقعة
مقابل
استرداد الزبد
من الألسنة

[4]

التكبير يتوالى
في أي معركة
يحتاج الجالس أمام شاشته
إلى صوت
مؤجر

[5]

البلورة
تنقل ما يحدث
أو ما سيحدث
الخصلة
الرابحة
الصورة ليست صورته

[6]

يحتاج
إلى هضم الحرب
جرعة ماء
أثناء الوجبة
تهدم خطة الدفاع
عن أم خصر
جرعة
ماء
بعد اللقمةالأخيرة
انتهاء النشرة

[7]

الخبر
ضد البلاغة
تحاول الكتابة
النزوح إلى الصفر
الهجرة غير ممكنة
في حقائب اللغة
قرون من الأغنيات

[8]

لذلك الظهر
علة التركة
كثر هم الورثة
حتى من أراد البيع
أو التفويت في الفتات
خانه كساد السوق

[9]

الزمن
قران الإسهال بالقيء
ماذا سيكون
وضع المعدة ؟

[10]

في الشارع
النجدة
فرقة ضالة
مكممة
رائحة الجيفة
تحملها على الانصراف

[11]

أن ينقذ
حي
من الإقامة
في
الجثة
محاولة
يائسة

[12]

الناجون
من ماذا ؟

[13]

كوم
الغبار
إلى حد البطش
حركة العجلات المطاطية
لعربة
إطفاء

[14]

بقي
من
الحريق
عود ثقاب
قرر الاشتعال
عند قدوم العربة

[15]

الدخان
أعلى
من أي رغبة
في
السؤال عن
الذين غادروا الخريطة
ولم يتركوا
عنوان بريدهم الالكتروني

[16]

مع ذلك
سيمر السحاب الأسود
دون
أن
تذهل
أم عقيم
لسر انحباس
غيمتها

[17]

\' كان ...\'
هذا النقص
قميص الذاكرة
لم
تزده المصائب
سوى زرار إضافي

[18]

الرواة
يتكاثرون
ضد نقش بسيط
على
حائط مشروخ

[19]

لهذا كانوا
يطردون الوشم

[21]

لهذا
إخماد الحي
بقطع اللسان
وهو ينظر

[22]

قد تكون
تلك
أشياء
غير مرتبة
في غدير

[23]

يصبح النقيق
أليفا
بمجرد
اعتياد أكل الضفادع

[24]

لكن
ما لفرق ؟
بين
صورة شظية كارثة
وبين
صورة مدية العيد

[25]

من بين
الفوارق
يودع جلد الكبش
ثغاء
صاحبه
إلى الأبد

[26]

من
هذا الذبيح ؟

[27]

مزايا
الكبش
ثلاث :
الطاعة ساعة الذبح
الجمع للوليمة
وأمعاؤه صالحة للأكل

[28]

لكن
هؤلاء
القتلى
إلى آخر جد
فضيلتهم الوحيدة
أنهم لم
يتركوا مزايا

[29]

فقط
تعاظم الدين

[30]

الجرحى
منذ سقوط غرناطة
ينتظرون
قدوم الإمدادات الطبية

[31]

في البيمارستان
المكان المناسب للعافية
غرفة التشريح

[32]

الغوث .. الغوث
بين نهرين
ولا قطرة ماء

[33]

العطشى
منذ جوع العلقمي
إلى حلاوة الخيانة
يؤيدون
المحافظة على السباخ

[34]

في اتجاه البئر
أعداد من الأمهات
يبحثن
عن دلو واحد

[35]

العرق
اللهاث :
جماع غير مستحب
في ساحة عمومية

[36]

لكن
ما لعمل ؟

[37]

ما زالت الحجارة
على الرصيف
والمارة
ناموا
في موقف السيارات

[38]

النوافذ والأبواب
ما نفعها
والبيوت
ما دام ستر الليل
أطول من نية الإعمار

[39]

ليسوا
وحيدين
العراء
نطفة
لكنهم بلا رحم

[40]

الكلاب
القطط
تلتقي
بعد ذبح السذج

[41]

هل
رأيتم
كلبا شاردا
قطا عابرا
يوم العيد الكبير ؟

[42]

الصراخ
لعنة
الضحك
رحمة

[43]

كيف
يمكن
لهذه الوديان
من الدموع
أن تختزل
في قهقهة واحدة

[44]

بقايا
أسلحة قديمة
صالحة للاستعمال
في حرب داحس

[45]

الدود
يخرج
من
معطف البارود
من أثر البرد

[46]

في المقابر الجماعية
نزال الفرد
مع
ضيق الأرض

[47]

التراب
له وجه
الحصاة
الواحدة
تضطر
إلى مبايعة الحجر

[48]

العربة
الخضراء
البنية
المغبرة
لم تتحرك
من موقعها تحت الظل

[49]

الحديد
محترقا
بزفرات المغلوبين
يستحم
في مغطس الدم

[50]

ماذا يبقى
بعد الكرب ؟

[51]

هناك صفارة
إنذار
معطلة
قبل بدء الحرب

[52]

داهمها السوس
منذ حرب البسوس

[53]

الحي
الذي كان أطرش
ليلة القذف
لم يحبل
بليلة إضافية

[54]

المخاض
يأتي للمرة الألف
كي
لا تحدث ولادة

[55]

الكذب
مفتاح
رغبة صادقة

[56]

سكان الأحياء المجاورة
خرجوا
لقضاء حاجة
في الساحات العامة

[57]

الرائحة
ذاتها
تمتد
في العالم

[58]

مشروع التطهير
يشمل
الجميع

[59]

الخلاف اللغوي
بين البصريين والكوفيين
أمام اللغو
منحل

[60]

الوفاق
شر ما يضحك

[61]

التطوع
ينتهي
إلى قبر مجهول

[62]

لهذا
الصداقة
تدرك
بحجم الطعنات

[63]

الساعات الطويلة
قبالة
هذه الشاشة
قرر
المستمعون
إبطال النظر
مخافة العين

[64]

في مخبر تحميض
الصورة
تنسحب
إلى مقصورتها المظلمة .

Biografia
Nizar Chakroun / Tunisia
نزار شقرون / تونس

من مواليد صفاقس سنة 1970 .
متحصل على الإجازة في اللغة و الآداب العربية من كلية الآداب و العلوم الإنسانية بصفاقس و على شهادة الدراسات المعمقة في نظريات الفن من المعهد العالي للفنون الجميلة تونس.
* أستاذ مادة تاريخ الفن بالمعهد العالي للفنون بصفاقس [ تونس ] . ناقد فني . له مقالات ودراسات في النقد التشكيلي . حائز على جوائز دولية في البيناليات العالمية آخرها جائزة النقد في بينالي طهران الثاني ‏2003‏‏
يباشر التدريس بالمعهد العالي للفنون و الحرف بصفاقس[اختصاص تاريخ الفن و علم المصطلحات ] و مكلف بالشؤون الثقافية برئاسة جامعة صفاقس للجنوب منذ سنة 1998 .
شغل رئاسة تحرير مجلة شمس الجنوب سنة 1995 .
منتج بإذاعة صفاقس منذ سنة 1993 .
عضو اتحاد الكتاب التونسيين .
صدر له:
ــ هوامش الفردوس[شعر] المؤلف 1990 .
ــ تراتيل الوجع الأخير [شعر] دار صامد للنشر1997 .
ــ اشراقات الولي الاغلبي [شعر] دار البيروني للنشر 1997 .
ــ رقصة الأشباح [مسرح] المؤلف 1999 .
ــ ضريح الأمكنة [شعر] المؤلف 2002 .
ــ محنة الكتابة [نقد ] المؤلف 2005

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s