s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Mohamed Ben Khalifa Al Attia
Nacionalidad:
Qatar
E-mail:
Biografia
Mohamed Ben Khalifa Al Attia / Qatar
محمد بن خليفة العطية / قطر

طارق الشعر


من دجى النسيانِ من حُجْبِ الضبابِ
جِئْتَ بابي
تكسرُ القُفْلَ الذي قد صَدأَ
تخمشُ الجرحَ الذي قد بَرأَ
في متاهاتِ اغترابي
وتنادي خلف بابي
كُلَّ أحلامي السجينة
بين عيني...عندما أجهضها
مولدُ الذكرى الدفينة
حيث تحيا في كتابي
صورةً أرسمها من لمحاِتكْ
وصدىً كم يتغنى بفمي
نشوةً من هَمَساتك
ثم يبقَى ألمي
ذاتيَ الكبرى وأبقَى بعضَ ذاتِكْ
يا عذابي ...
يا عذابي ...
كُلُّ عامٍ مَرَّ من عمري وعمرِكْ
قبل هجرِكْ
كنتُ أستنشقُ من ظُلْمَةِ يأسي
ضَوْعَ فَجْرِك
وأضمُّ الحُزنَ طفلاً باسماً
وشوشته الروح.. من رقَّةِ ثغرِكْ
ثم يمتد اغترابي
لِتجيءَ اليوم تبكي خلف بابي ...
بعدما طال انتظاري
كان عنواني الطريق
ودياري ...
ِظلُّك الصارخُ في صمتِ الحريق
بَيْدَ أني قد نسيت
أنك القادمُ من نَفْسِ الطريق
وتدق الآنَ بابي
بعدما شابَ بمصباحي الضياء
وذوى حِسُّكَ في أوتار صوتي
وبدا الصمتُ خَواء
حيث آثارُكَ وشمٌ غائرٌ في شَفَتَيَّ
ظَلَّ يُمحى بيديَّ
فأراهُ بصمة ً فوق كتابي
من حروفٍ زُرعتْ في مقلَتَيَّ
كنجومٍ في السماء
وثقوبٍ وسْطَ بابي ...
أَتُرى الواقع كالشرخِ العظيم
حاجزاً بيني وبينك
ينزف النورَ على وجهي القديم
وينادي الأمسِ أينك
من كتابي ...؟!
إنه البروازُ ذو الصدع الهشيم
حيث باتت صورتك
وستبقى ... حيث أني مانسيت
أن عنوانك بابي
في كتابي

أوروبــــــــــــا

أوروبا في الليل الجائعْ
أحلامٌ تبحثُ عن واقعْ
أهواءٌ تُمْضغ خاويةً
في فك الخمرة والشارعْ
والدينُ ثلاثةُ أرباب
عندهمُ والجنسُ الرابعْ
أوروبا حاضرةُ الدنيا
مجتمعٌ يهدمه الدافعْ
مجتمعٌ آليٌّ يلغي
بوصلةَ الميقاتِ الضائعْ
مدنيةُ فسقٍ وبغاء
وحضارةُ فكرٍ ومصانعْ
أوروبا مملكةُ الحريات
ولكنْ في سجنٍ واسعْ
الكلُّ له رأيٌ حرٌّ
بل حقٌّ مشروعٌ قاطعْ
حريةُ تعبيرٍ لكنْ
ما أكثرَ ما تنفي الواقعْ
أوروبا تحترم الانسانَ
الفارغَ والمبدعَ والوادعْ
والمرأةُ إمّا رائدة
في هوج الفكر المتصارع
أوجسد عارٍ مبتذل
في سوق الرق المتدافعْ
أوروبا مأساةٌ كبرى
في ثوبٍ عصريِّ خادعْ

العــــولمـــــــــة

لم يعد للعصر شَكلٌ أو سِمَة
وووجوه الناس تبدو مبهمة
وقلوب الناس سوقٌ مظلمة
فارق الأزمان شاسع
بين قتل الأمسِ أو نسيانِ واقع
بين نَفْي الذاتِ أو حبس المواجع
فالحروبُ القادمة
بين أيدٍ مُفْعَمَة
وأيادٍ مُعْدَمَة
حيث لا يبقى سوى المال إله
أو شريك في الصلاة
فالديانات اقتصاد ...
والعبادات فساد
والخطايا مؤلمة
في زمانِ العولمة

عمـــــــــــــــلاق

لا تُدِرْ وجهَكَ وافخرْ
أنتَ إنسانٌ مُقدّرْ
لك تاريخٌ ومجدٌ
وحضاراتٌ تُسطّرْ
فاشرب الشاي المُعطّرْ
وتهتلرْ وتعنترْ
وكفى عقلك شُغلاً
أنّهُ للكونِ مِحْورْ
فأدِرْ خداً لكسرى
وامنح الآخرَ قيصرْ
واشحذ السيف المُدَلَّى
بين فكيك لِتَظْفرْ
واشتُمِ الأعداء جهراً
ودعِ الإعلام يثأرْ
أيّ فيروسٍ تمادى
في خلاياك وأثَّرْ؟!
أيُرى فيك وباءٌ
وتُرى منه مُدَمَّرْ
أنت عملاقٌ عظيمٌ
لا تُرى إلا بمجهرْ!
كل فعلٍ كل قولٍ
أنت منه الآن أكبرْ
مَنْ يرى فضلك عارآً
فهو من عارك أحقر
كل أيامك فخرٌ
وعدَا ذاكَ مُزَوَّرْ
نادرُ أنتَ بِعَصرٍ
- بات في التاريخِ - أندرْ!

ذكــــــــــــريــاتي

دعني لأمسح ذكرياتي
من فوق مرآتي العتيقةِ خلف قضبان السنين
صورٌ رقيقة ...
تنسابُ بين ضبابِ ذاتي
وكأنها من ذكرياتي ...
لكنها أمدٌ بعيدٌ قد بتُّ أستجدي طريقه
فأعودُ أمسحُ من جديدٍ وجه مرآتي البليد
ويشقُّ ذاكرتي سُباتي..إنه شرخُ الحقيقة
ورمادُ أطيافٍ طليقة
بصماتُ وجهي فوقه
أغوارُ بئرٍ دون ماء ..
تمتصُّ أعينيَ الظِّماءَ إلى القذاةِ
إلى التوابيتِ المليئةِ بالرُّفاتِ ..
ولأنني أَهوْىَ سباتي ....
سأظلُّ أسكنُ ذكرياتي

فـــــــراغــــــــــات

ولعلني أهفو إلى روحٍ تناديني بعيدة
وتظلُّ تسألني القصيدة
عن لونها ..
عن كُنهها المفقودِ في المهجِ الشريدة
صوتٌ تَحَجَّرَ في زمانٍ باتَ نسياني وريدَه
وجداولُ الذكرى تَمُرُّ ..
على ضفافِ الأمسِ ولْهى ..
حيث تسألني القصيدة
روحٌ تناديني بعيدة
والقلبُ يُسمعها نشيدَه
بَعَثَتْ أساطيرَ تكادُ - حقيقةً .. - تبدو جديدة
مَن أنتِ؟ .. يا أنتِ التي
فَجَّرْتِ ذاكرتي البليدة ..
من أيِّ تاريخٍ أتيتِ ..
وعند نسياني بكيتِ
وكنتِ خائفةً وحيدة ..
تبكين أطلالَ القصيدة
يا بعض ذاكرتي الهشيمة
في فضاءِ الفكر والتاريخِ
والطُّرقِ القديمة ..
الجرحُ شرخٌ في متاهات الفضاء
والجفنُ شقَّقَهُ الضياءْ
بِدَمِ السنابلِ والمواسم والقصيدة ..
ليظل صوتيَ روحَ أيامي البعيدة.

جـــــــدار الخـــــــــــوف

خَلفَ جدار الخوفِ هناك جدارْ
وبريقٌ من رمقِ الأحزانِ .. يَظَلُّ ستارْ
وبِعَيْنَيْ سارقِ بُردْتُهُ الليلْ
يترصَّدُ عُمقَ الدَّربِ .. وفَتْكَ الرُّعبِ ..
وذُعْرَ الوَيْلْ
يَتَحَسَّسُ جَرَّةَ كنزٍ من فَخَّارْ ..
أملاً هشاً يحوي .. رمْلاً وغُبار
بأكُفٍّ لا تلمس شيئاً .. حتى ينهارْ
مَنْ يغسلُ عيني من وَجَلِ الليل السّرمد؟
أو يمنع سيف الغدر المشرَعِ حتى يُغمَدْ
كي يُقنعني ..
أن القادم من بابِ الغَيْبِ أملْ
أن المستقبل في التاريخ بَطَلْ
أن الإنسانَ العربيَّ .. لن يولدَ مُجْهَدْ
إلا أن هناك جدارْ
بين الرغبةِ والإصرارْ
بين البَدْءِ الشَّاسعِ منهُ المَدُّ والاستمرارْ ..
فمتى ينهارْ ..
ذاك التنين الجاثم في الأفكار؟!

Biografia
Mohamed Ben Khalifa Al Attia / Qatar
محمد بن خليفة العطية / قطر

- شاعر قطري من مواليد الدوحة سنة 1962م
- حاصل على بكالوريوس اللغة العربية والصحافة عام 1987
- رئيس قسم الوثائق والأبحاث بالديوان الأميري القطري
- تم اختياره عضوا بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث في دولة قطر عند إنشاء هذا المجلس وتأسيسه.
- نال العديد من شهادات التقدير المتنوعة
- تم تكريمه في مهرجان الرواد الذي أقيم في مقر الجامعة العربية بالقاهرة
- تأسست جائزة باسم 'جائزة الشاعر القطري محمد بن خليفة العطية' في جامعة كييف الوطنية بأوكرانيا سنة 2005.
- للشاعر كتابات ومقالات أدبية نشرت في العديد من الجرائد العربية.
- صدر له في الإبداع الشعري:
1. مرآة الروح : طبعة أولى: سنة 1989 - المكتبة العالمية، الدوحة- قطر
طبعة ثانية منقحة ومزيدة : سنة 2002 - دار بيسان، بيروت-لبنان
2. ذاكرة بلا أبواب : دار بيسان، بيروت- لبنان. 2002م
3. قلبي خيمة حب عربية : قصائد مترجمة إلى اللغة الروسية. 2006م
4. قصائد حب عربية : مجموعة مختارة من قصائد الشاعر قام بترجمتها إلى اللغة الفرنسية المترجم التونسي عبد الودود العمراني، وستصدر قريبا في طبعتين إحداهما بباريس والثانية في الدار البيضاء بالمغرب

http://www.mohamadk halifa.com

mohamadkhalifa@mohamadkhalifa.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s