s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ali Mahmud Khadhir
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia
Ali Mahmud Khadhir / Irak
علي محمود خضير/ العراق

لأحـــــلامنا جوائز الخذلان


ليدين ِ مضرجتين ِ بالندى ، أشعلُ قامتي
لحضن ٍ تشتهيه الفجيعة
وسنابل تروادها شهوة الاحتراقْ
يتناسل في جوفنا عفنُ الغربة ِ
يخضرُ بدروبنا وجع الأمنيات
لدفاترنا سخرية البياض
لقلوبنا جرم السذاجة
لأحذيتنا وفاء الثقوب !
أرسم على جدرانهم وطني
نخلة تحترق
وحتى أتقي هزأ المزنجرات
أصمُ أذني بحفنة رصاص
غائم وجه الماء
للافتات السود
تأريخ آهلٌ بالصمت
وللتوابيت عطش
غائم وجه الماء في سحنتي
للافتات السود
تأريخ آهلٌ بالصمت
وللتوابيت عطش
على أكتافي غبار
تسفهُ ريح فقدت ذاكرتها
وهي تلمُ من النخل أعترافه ُ

[2]
سنواتُ الأسى
تركضُ بعروقنا
على جلودنا حفائر الغرباء
على نوافذنا دموعُ الأمهات
وأنتظارهم المر

ذاكرتهم المثقوبة بصور الراحلين
تموتُ على ضفافِ الخيبة
مسراتهم المؤجلة
حدائقهم الخربة
عيون أطفالهم الشاحبة
تتدكسُ في صدري
عويلَ عواصف أزلية
صرعى على باب الأساطير
لهم أحلامٌ
ولأحلامهم دائماً
جوائز الخذلان

طقوس العطشى

[1]

أتسمحينَ لدهشتكِ أن تبزغ
من النوافذ المؤجلة ؟
وفي أي صباحاتٍ
- نُصلي لها -
تخرجين ؟
فلم يزل مجانينك ِ
يقبلونَ أجفانهم بالصلاة
بعد أن أودعوا شاطيء الحلم ِ
قارورة حبلى
بورق ِ الاعترافْ
تجمدتْ أحداقهم
وهم يرقبون شتاتها في المدى
في عنق ِ الزجاجة ِ
تحشرج دموعهم

[2]

تنساهم مواعيدك ِ
تهملهم الشرفات
كم نقشوا طرقاتكِ
بعطشٍ الانتظار ؟

[3]

غزيرٌ سكوتكِ بينهم
الواهبونَ
خلاصة العمر ِ، زهرة الوجود
يُشعلون مصابيح الحلم
يتدفئون بالنسيان
يبللون أصواتهم بمائك
فهل تذكرين أسماءهم ؟
أيتها اللائذة بالهروب ..

زفراتٌ على الطريق

[ 1 ]

يترسب همي
اسود ضبابٌ
فيقلُ في رئتي ... بياضُ الفرحة ْ

[ 2 ]

هل المطر يبكي
أم يغسل دم الضحايا
العالق في هوائنا ؟

[ 3 ]

الجدار
لا ثقب فيه
ولا أمل .. في ثقب يظهر!

[ 4 ]

جسد الفرح
والحزن ... روح

[ 5 ]

الثانية:
حزنٌ سريع جداً

[ 6 ]

الغيمة
أحيانا ً مزعجة
أنها تمنعُ عني زرقة السماء

[ 7 ]

النهرُ
دمعة تجري على خد الأرض
إنها تمطر

[ 1 ]

إنها تمطر
أحاول أن أبطيء سيري
وأتمنى أن يطول الطريق أكثر

[ 2 ]

إنها تمطر
ادع قطرات المطر تنساب على وجهي
تتزحلق
أود أن لا امسح وجهي
فيتساقط المطر طبيعياً
أشجار بلادي مثل ما يساقط على

[ 3 ]

إنها تمطر
أحاول أن اغسل بقايا تحزاني
بأحزان هاطلة
على شكل مطر

[ 4 ]

إنها تمطر
أحاول أن اسمع سمفونية الماء
وبهجة الأرصفة
وبوح الأشجار

[ 5 ]

إنها تمطر
أحاول ان أكون طبيعياً
في لحظة غير طبيعية
انزع جلد أحزاني أحاول ان
وألبس معطفاً من المطر

دهشتي كلها

تعتمرين قبعة فرح
تأخذين من الشمس أساورها
تخلفين عند بابك تماثيل ذهولنا
دافيء قلبك ، مفعم بالحياة
لضحكاتك نشرع نوافذ الانتظار
لأني غائر بسحنة الخجل
أعبىء انكساري بقارورة مغبرة
اجلس على دكة المخذولين
العق الشرفة بأحداقي البليلة
سأدع عندك دهشتي كلها
وامضي
مخترعا لجمالك اسماً
في شرفتك اغرس عطشي
المدهون برذاذ ماء الغياب
اسطر أهدابي كقوام قصيدة تحترق
واراهن بأخر كسرة صبر.. بأنك ستأتين.

Biografia
Ali Mahmud Khadhir / Irak
علي محمود خضير/ العراق

علي محمود خضير
مواليد بغداد 17/9/1983
يكتب الشعر في الصحف والمجلات العراقية والعربية و دوريات المهجر
من مؤسسي نادي الشعر في البصرة / جنوب العراق 2007
له مقالات في النقد

http://alimahmood.jeeran.com

alimhokh@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s