s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ahmed Zarrai
Nacionalidad:
Yemen
E-mail:
Biografia
Ahmed Zarrai / Yemen
أحمد الزراعي / اليمن

أبوالطيب المتنبي .. نايات عراقية


حشوت الليل في الإبريق
ثم توضأت بجمال الفراغ
الفراغ لم يكتمل تماماً'
عيناي المثقلتان بأشياء
تنسكب في العراق
لنينوي المتجعدة في سلالة القطرات
سلالة مايشيّب حين تتأمل اليوم العاشر
وجوه الطغاة الزاعقة
علي الخيول والنار وكثبان الرمل
لأنه البكاء التحديق في خبايا الفرات
تتأمل الكنوز المجهولة لبابل الرايات
والأباطرة والحروب الباذخة...
أعشاش حضارات في سعف النخيل
طيور بابل المزهوة
تطير أبعد من العماء.
كلما تفََتَََحت وردة في بساتين أشور
تلد الأرض الراجفة / لحمها...جرحها الغائر..
شاعرها وخماراتها المهدمة ...
لكأن العدم يبيض اختلافه
في حدائق بابل المنقوعة في خرائب المزامير
والطعنات المحفورة ببهاء قلوب القديسين.
مرة كنت في الكوفة... أهتف بأصابعي
أن تفهم نقوش الطين الغابرة..
أتأمل خطوات الإمام علي
استغوار ارتجاف الأرض في خطواته... الحنونة
... أتأمل الحقول الخضراء..
كلما التفت إلي الأفق.
كنت أرقب حمامة ترجف في حافة قلبي
الآن قيامة حمام تندلق.....
قلبي... حمامتان تطيران ليلاً
علي نخيل العراق
عيناي عشان من الحصي
في أعماق الفرات.
أرض السواد المثقلة برهافة النخيل
ولمعان الحروب الباذخة..
زئير الأسود الذهبية المطمورة
في الأنهار....
ارتجاف نخيل الفرات
الشباك الحزينة في مياه دجلة
العراقي الزاعق علي الأزمنة
كي يرد بابل إلي الآلهة..
الشغوف بالأحصنة والأساطير
العراقي الثمل بيقين العشق

جف الفرات ولم يزل سكراناً
بتأوهات العشاق وخوذات الجند.
شظايا رأس أبي الطيب المتنبي
تناسل الجثث المحفورة بالدبابير.
الرايات مشدوخة
في بهاء النخيل
ثمة أبدية في عينيه المسكونتين
بتجعدات الغيوب والصواعق الغامضة..

الحكمة تؤجل ندوبها الغائرة
رأي المتنبي الكأس ممتلئةً
بخواء الأباطرة
الكأس المندلقة في شقوق العدم الواسعة
وحده المتنبي.. حكيم العدم اللامع
رأي الأرض لمرة واحدة... في لمعان سيفه
رأي شيخوخة التواريخ
رأي المصائر المحدودبة
علي حواف الفرات..
لم يكن المتنبي سلالة ريح فحسب
ولا المخمور الوحيد
بطفولة البروق علي نهر الخابور.
ولا اليماني الوحيد المدفون
في فلوات بابل.
ولا الرأس المنذور لحزن الملكات
وكمائن الرمل..

أبو الطيب المتنبي.
لمرة واحدة
رأي البهاء المخزون في جبلة البروق
رأي السحاب النائم في الدم
رأي الأرض تندثر في نظراته
رأي أحصنة تطير علي تخوم العراق
رأي الأنهار تجف في أصابعه العطشي.
رأي الزوال يكر وحيداً...
ورأي عينيه عشّين، من الحصي
في أعماق الفرات .

نيويورك طائر دونما أرض

ما كنت أدري أن خطواتي
وأنا أعدو في هذه الأرض الهرمة
تخلف وراءها في كل خطوة غابة
وإمرأة تحمل كل ألق الزنبق
في سريرها المتناغم،
باحتضار شلالات الأرض، وإنكفاء الغابات إلى سلالاتها المندثرة
في رائحة الجذور
أيتها الأم أحصد لذة الفتك
باجاص متهالك في عين الكون،
تستيقظ الجهات دون مركز للبوصلة،
ويحوم طائر الدراج الذهبي دونما
أرض. لعلها اللغات فتكت بناطقيها
حيث اندثار الالهة يتمرأى في زوال
الابنوس المتجعد في جثة الغابة
المهشمة، في أعضاء العطر المندثرة

يذهب اليقين في فتك الشك، كما تذهب
الأبدية إلى حلمها بعد زوال الأشياء
لعله حلم الأبدية المتربص بفقاعة الوقت
واندثار موسيقى النندرتالي المتأبط
عناء بصيرته، إذ يحاول الموت في
فرادته

أي يقين.. وأي شك
هذه عشبة تخرج عن ساعتها السويسرية
هاربة في أحافير النار

أبكي على نيويورك لأني أتهدم
في أخر الأرض
ديك النار يصيح في أعماق البحار
لأن ملكة كونية فقدت الألق الكامن
في الهيروين
العالم دون أمريكا بلا مكتبة
الكون دون نيويورك بلا مدينة
أعطوني شاعراً مثل [والت ويتمان] ولتذهب
كل رؤوس أباطرتكم إلى قمامة الكون
أعطوني جسد مارلين مونرو
المحشو بخضرة الأرض
ولتذهب كل نسائكم إلى
الجحيم

جهات تمحي
في الكونكريت الباهت
لحجارة منحوتة في الموسيقى
الدهر ربيع يشيخ في حجر الظلام
ماعز يقضم الجنة
في ورقة خضراء
والريح يد عاشق تهز لحم البعيد
وتسكن آجر الجبل
الريح يدي تذهب
إلى حسرتها في طين أرض
- كانت هنا-
سأذهب في جرح النمر،
سأعد وليمة لغجر العالم
وأتوج ديك الهباء..
كي ينشد المزامير
في كهف العالم.
لعل صوته يخلق سعادة الأرجوان.

سأبني الخراب على حافة الهاوية
وأقلب اللغة على أريكة
الميتافيزيقيا
ثم أدل العالم على خراب
المستقبل
في أجنحة الذبابة.
فتك الضوء بنافذتي
وأنسكب الغروب
في صبا العين.
رمشت عيناي سلالة جيادها
النادرة
إلى ذروة الجبل
الزاعق على البحر
ثمة شمس تغرب في ظلام أصابعي
حشاشون بكل اللغات
يصعدون من لفافة تبغي
إلى إرث النجمة.
رأيت سيف بن ذي يزن
يرتدي بلاده
يسلم الطوطم مفتاح الملكة
والموسيقى تصاعد خاشعة
تشبه أخر غروب أرضي
تهدمت الفراشة
في طفولة الأرض
في ثقل تنؤ به الوردة
تكدست أحلام الزهرة المهملة
على أجنحة العصفور
الفراشة حطت
فانكسرت صخرة العالم
طارت الفراشة
فتجعدت أعماق الوردة.
أنا المتهدم في حطب السلالة
أعظ ذاكرة الجينيوم النائم
في عين طائر الشقراق البابلي القتيل
أتعكز على شمس هرمة
في ظلام الكيمياء
دونما جهات أعلق
عنقود خراب
في مشجب الحرب
أدندن نيويورك
تحترق وأنا أتهدم
في أخر الأرض.

Biografia
Ahmed Zarrai / Yemen
أحمد الزراعي / اليمن

أحمد الزراعي شاعر يمني له فرادته
وهو من الأصوات الشعرية الجديدة في اليمن التي نضجت تجاربها في عقد التسعينات الماضي، وله مجموعة شعرية بعنوان [أسلاف الماء]
تتميز تجربته، حسب إفادات النقاد، بخصوصية واضحة تميزه ضمن شعراء التسعينات في اليمن من جهة امتلاكه لوعي تنظيري للكتابة ينسجم مع اشتغاله الشعري الذي ينحو منحاً كونياً يتسق مع أطروحات الشاعر حول الحياة والكتابة وتداخل المعرفي بالحياتي واتحادهما لرصد عذابات واشتياقات الإنسان المعاصر
يقول عنه الدكتور عبد العزيز المقالح: شاعر يعكف على القراءة، قراءة الكتب، وقراءة الحياة، وقراءة الطبيعة في فضاءاتها المختلفة، فضلاً عن كونه من دارسي الفلسفة وعلم الاجتماع، وانه ممن يستهويهم البحث في أعماق الأشياء وفي روح اللغة التي يتعامل معها تعامل العارف وبصورة تختلف عن بقية أبناء جيله من الشعراء اليمنيين، وأعني به أحمد الزراعي الشاعر المثقف بامتياز كما تبدو حقيقة ذلك واضحة في كل ما كتبه من نصوص شعرية امتازت بالعمق والصفاء معاً.

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s