s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Daoud Dael
Nacionalidad:
Yemen
E-mail:
Biografia
Daoud Dael / Yemen
داوود دائل / اليمن

أسئلة الحب


ارني يا هذا الوجه القائم
بين لفيف الزمن العائم
بين لفيف البُشرى
وصوت الفجر المتكون
بين لفيف العشق
الباحث عن حلم قادم
وأنت منتصباً في وجه أخر
أشاهدك تنظر في وجه الطرقات
وأنت تغني [أغاني الماء]

برحيق حنين الجسد العاشق
الباحث عن شيء للطفل
وأنت ترسم الحلمُ الضائع
من بين سطور الكلمات
تسمع بوّد
أغنية لطلوع الشمس
و خرير الماء
وزخرفات تتقوقع بين الظل

سراج الليل المتعبد
يزحف حولي
من وجه النبلاء
لأصبح أرسم وجهاً للظل
وتضج أسئلة الحب

وذهبتُ أتأمل عن وجهك الذهبي
في وطن ... كهذا ...
دون علم
ارسم بصق الطرقات
وأزرع ورداً أكلها الضوء الكذاب
حقاً انتصب الظل ..
وراح الزيت...
من فوق جدار الأغنية الخضراء
لأشاهد في عينيك ضلالاً للحزن
وتسقط أوراق الحب
من فوق جدار اللحن
حين سلب عنِ الأغنية الخضراء

سأظل أحبو كل الطرقات
في الشارع المكفهر
المرصوف بلصوص الأغنية الخضراء
وتردعني القصور

سأظل أحمل الورد المعطر
ألف زهرة .. وشمعتةً واحدة
لميلاد من' أغاني الماء'
المسطر بالحزن
سأظل أبحث كلما هب النسيم
ورائحة البترول
ووجوه العابرين
وكفوف العاوزين
في ليلةً كانت هي المأوى
هي النون المورق
والفجر المكبل بالصقور
في زحمة للعبور
أمام أرصفة الوقوف
***
سأظل أحمل الورد المعطر
أرفع ألف طن
أبحث كل الأزقة
عن صوت .. الصدى
الصدى..
الصدى..
الصدى..
بين أسواق المرور
ولوحات الوقوف
فوجدت الحزن ..
الحزن ..
الحزن..
الحزن..
وليد الطرقات

على جدران خدي

إلى الأستاذ / عبد الإله الشميري .. [وهو يقرأ في أغاني الماء]
هبت الأنغام من ماء الحزن
على جدران خدي
على وجعي المعلق بالأنين
وشاطرني البكاء
إيها الليل تكلم
عنه .... عني
هذه أنفاس نورسنا
يغني بالماء .. بالحزن
المكبل بالمتاهات التي طاحت
في صناديق الأصدقاء
وعلب الكبريت
لتبقى على جدران خدي
أغنية
وتعصرني المياه
أيها القلبُ الحزين
غني على جدران خدي
فإني ..
فإني..
ناصفتُ أغنية الماء
بخمسمائة حكاية ..
هم هكذا يتساقطون
في بحار خطيئتي
ثم يعلنوها ثورة
للتيه واللعب
وهم يصفون أقداماً
على جسدي ..
ويدميني الرصيف

هذي أصداء [أغاني الماء]
وشاطرني البكاء
لحكاية الأصحاب في زمن النفور
ألف .. ألف حكايتا
هم يا صديقي كالغراب تلونون بالبياض المزيف
كي يقصدون كلامهم
ويعصرون أورامي والدماء
بين مخالبهم العوجاء من طبع الوحوش
يعشقون الحفر في جسدي
ويضحكون ...
ويصنعون ...
ألف عش .... يسكنه الخراب
وعيونهم ترصد خبثهم
بلا رحم الرصاص
وهبت أضلاعي لنبش القبور
المدجج بألواح التجسد
بالخراب
ثم يهربون
هم كالبعوض يتطايرون
لكنهم والله كالأدران
تسحقها المياه
فلا يبقون ولا تبقى مطاياهم وأنجاس البعوض

هذى مياه الحب
أرسلوها عليّ زهراً
إلى كل المحبين
وهم يحملون أشلائي
التي مزقها الغراب
علي وهم
وهم يمسحون ورق الدماء
ويعالجون الجرح المغلغل بالأنين
و يدعن حانتي
اغنية لفيروز
وأغنيةلعبد الحليم حافظ
ثم يبتسمون
بالفرح اللطيف
بالحب ..
وجمالهم ..
أضواء الي الطريق ..

وقع أسمة الحلم

شيء يوقف كالحلم
ويموت شوقاً
تخوم المرايا على كل رفٍ
وتحرج من وكرها تصطاد حلما
تنادي بوقت الصلاة
و لا تتذكر شيء من الفاتحة

عند ممرا ضيقا لنكهتها
السؤال لا يذكر أنا اسمها الحلم
هي الشيء التي تستهل نسيم الهواء
وبين نخبا من قبلتا في القمر
تـــــــــــكـــــــتـــــــبـــــــــــــــــ
اسم حبيبها هوا الاسم الأول من القصيدةٍ

كأن عليك من وهج الضجيج صلاةً
تقبيل وجها فوق المرأيا
وأنت والوحيد الذي تستقيك القصيدة
تمرغ ما اشتهيت في الرماد

وتخرج من وكراها
مذمومتان
كان الله لم يخلق سوها
تضع الأراك في انفها
الحلم كان لذتاً
حكايتي الأولى قلب ميما
والحب كان يضج هذا السرير
وألف سؤل على مقلتيها
صار ورداء محمراً
عبرات عشقا لذيذا
وتقف عينان ترج النوافذ
تبتاع أبتيدا الضياع
وتطلب عفوا الأقارب
الحلم كم يشتهيه البكاء
الحلم ضاع
قبل الضياع
يضيعُ فيها القدرُ

لماذا يراهن بواب المدينة
بمنع الخروج من أبوابها
لغير الرجال
أهذا الذي ينفع الحلم
أهذا الذي يقبل العيش
اهذا التي يجعل الورد مزهرتا
أم يترك لرجل ما يشتهون
وتفتح لهم لحضتاً للفرار
وتترك كل النساء رهينات سجن
لعل أذما هزهُ الوجد مال
إلى أي حضنا.. يميل
علما... يصلي
بغير طهارةِ

وينسج فيها .. جذور الهوا
وينسآ أن الطهارة شرطَ الصلاة
صلاتي على الحب الفاء
وعلى كل النساء ألفاً يألفٍ
لكل التي تشتهي ذكر حلما
وتجع قلبها بذكر الطهارة
شرط الدخول

Biografia
Daoud Dael / Yemen
داوود دائل / اليمن

كاتب وشاعر من اليمن.
يراوح في كتاباته بين السرد والشعر

Daooo22@hotmail.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s