s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ahmed Belhaj Ait Warham
Nacionalidad:
Marruecos
E-mail:
Biografia

Ahmed Belhaj Ait Warham / Marruecos
أحمد بلحاج آية وارهام / المغرب

إِرْتَجِلْنِي


1

إِرْتَجِلْ خَمْسَ حَمَامَاتٍ
عَلَى غُصْنِ اُلْمِيَاهْ
إِرْتَجِلْ سِنْبَالَ يُتْمٍ
فِي ذِراعِ اُلشَّمْسِ
يَـثْـغُو
مِنْجَلُ اُلنَّارِ يُسَلِّيهِ بِمِزْمَارِ اُلرِّيَاحْ
إِرْتَجِلْ سَاعَةَ وَرْدٍ
نَهَضَتْ مِنْ قَفَصِ اُلْغَيْمِ
إِلَى خَيْطِ شُعَاعْ.

2

إِرْتَجِلْنِي بَذْرَةً
تَفْتَحُ يَنْبُوعَ اُلْأَسَامِي
فِي سُهُوبِ اُلظَّنِّ
رَأْسٌ لِصِرَاطِ اُللَّيْلِ
نَخْلٌ لِبُرُوقِ اُلْحِسِّ
إِبْرِيقٌ لِتَأْوِيلِ اُلشظَايَا
هَكَذَا صُرْنِي
إِرْتَجِلْنِي فِي اُلْمَرَايَا
زَادُ هَذَا اُلْأَمْسِ صِلٌّ فِي الْحَوَايَا،
أَيُّ عُرْجُونٍ يُوَارِي
سَوْءَةَ اُلنَّفْسِ
اُلسَّجَايَا جُرَذٌ
يَرْكُضُ فِي مَبْغَى اُلْوَصَايَا،
مَا اُلَّذِي تُطْلِعُهُ كَفُّ اُلنُّجُومْ
مِنء تَوَابِيتِ اُلشُّعُورْ؟
حَجَرٌ
أَمْ شَرَرٌ
أَمْ عَلَفُ اُلْوَقْتِ اُلضَّرِيرْ؟!
إِرْتَجِلْنِي لُغَةً زَرْقَاءَ
أَوْ هَجْسَ فَرَاشٍ
أَوْ رَذَاذًا فَوْقَ أَوْرَاقِ اُلضِّيَاءْ
يَرْحَلُ اُلْوَقْتُ
وَ مَاءُ اُلْقَلْبِ مَشْنُوقٌ عَلَى جِذْعِ هُذَاءْ
فَاُرْتَجِلْنِي
وَ تَفَسَّحْ فِي اُلتَفَاصِيلِ
بِوَقْتِ اُلْأَنْبِيَاءْ.

الولد النبوي

I

في كهوف الألم
حطني ، وارتحلْ
ذلك الولد النبوي الذي
لم يغلسْ مواعيده
منذ أشعل في الدم أنجمه
لم يعق الوضاءة
في مقلة الأصفياء
حطني
وأنا مثخن بصعاد المساء
أيها الولد الولد النبوي استقل
من مماتك
هذا الهوى خيمة
بالرؤى تكتحل
ضمني لحظة فالجنون عليَّ يهل
لحروفك نكهة ما نشتهي
ولشمسك إبحارها
في تضاريس أرواحنا
جئتنا
والزمان خوابٍ
تطلسمها صحوة القاف
لا ماء حلم يباسطنا جئنا
والدروب تخبئ أشواقها
في شقوق البصائر
متنا سؤالاً على حافة الرعد
غَرْثَى السراديب تولم في لحمنا

II

ما الذي من حطامه ينهض هذا الحطام الأنيق ؟
طائر
كيمياءُ موسوعة مدت كما صبوات البريق
ريشة ضحك النبع
والنبض أورق
لم يعد الطقس أسورة
تسرق القمر المغربي
هو ذا الولد النبوي
يؤثث ذاكرة المستحيل
له النبل بوصلة
وله زهرة
ذات عين
من عطرها تخجل الكلمات
عربشت فوق أمدائنا
وعلى الوقت أرخت رحيق الظلال

III

صرختي تصفع الكون
وجهُ الهواء يمزقه الفقد
أهبط مستنقع العجز
معتمراً لوعتي
كيف تخبر هذي الحساسين عن جسدٍ
هربته الحروف ؟
وعن ولدٍ نبوي
تهلل باسمه مملكة الشعراء ؟
* الولد النبوي : هو الشاعر الفقيد عبد الله راجع . والتركيب مستعمل في النص بحمولته الدلالية اليونانية ؛ التي ترى الشعر نبوة والشاعر نبياً

النجمُ الغَرَّارُ

I

له الاسم منتشياً
وله ظبية الكشف ترعى هديل الفيوضات
من سكرة الصوت تنهض لحظته
كيف تضمره في المرايا الهواجس
إن مسها ؟
قاب قوسين كان من الشطح
والرجمُ سبعٌ شداد
إليه يُفَوِّقُ
غلقت الريح أبوابها والعرائك مدت مناقيرها
إصبع سقطت في المساء
لبستُهُ رؤيا
على سقفه العينُ تنقش أمواجها
ما الذي في الدواخل يطفئُ ميلاده ؟
الكون جمجمة
بين أعتابها
ترك النبض طفلاً
يروزهُ عنكب حمى

على حافة الحلم ليل يسيل
وظل يصيح : اعترف
زجاج المشيئة وجهك
جرثومة العشق جذرك
ماء البلايا سبيلك
عن عرصة الروح صمتك
لا ينحرف

زجاجة القلب

كنت لشدة ما لا قيت مثل الخرقة البالية في الشجرة العالية ، تذهب بها الريح الشديدة شيئاً فشيئاً ، لا أبصرُ شهوداً إلا بروقاً ورعوداً ، وسحاباً يمطر بالأنوار ، وبحاراً تموج بالنار . والتقت السماء بالأرض ، وأنا في ظلماتٍ بعضها فوق بعض ، فلم تزل الجذبة تخترع لي ما هو الأقوى فالأقوى ، وتخترق بي ما هو الأهوى فالأهوى ، إلى أن ضرب الجلال علي سرادق الكمال ، وولج جمل الجمال في سم خياط الخيال ، ففتق في المنظر الأعلى رتق اليد اليمنى ، فحينئذ تكونت الأشياء ، ونودي : أيتها النفسُ قومي ، وادخلي في سرادقي . دخلتُ ، فانفتحت زجاجة القلب . ما كذب الفؤاد ما رأى

* *

أتى صاهلا بفضائحه السندسية
قنديله عتبات الرجاء
وأوراقه كالسكينة
بالبوح حلق
حرف يصب الشموس ، وشمس تبيع النفوس إذا أغطش الطبع
معشبة بالعمارة حضرته
كل خائنة ، ولها طائر من لذيذ الفناء
لمسبحة الفيض أيامه ولنبض الوسيلة طلعته ،
جزر من مباهج تسكن نورسه السكر
ما أبعد الكأس عن شفتة العصرِ
مد المريد جراحه في نغبةِ
هي أرحب من ملكوت البصائر
غوث تسلق السر
أم فسحة في ضرام التملي ؟
طواني على حد غمضته الكاشفة
كما لبن في ضروعالأماسي
أأهرب من رصد الوسوسات
وأغرق في سلطة النفحات
ولا جلد يقبلني ؟
إنني شهوة خربتها الحقيقة
أمزج ظلي بضدي وتمرق مني طباع الطباع
إليه اشتكتْ قشرها النفسُ
واعتصرت عمرها الخمرُ
أيُّ الأواني يفيض على مزنة الروح ؟
بابٌ لخطفٍ
وباب لمحق
فهل غادرت بذخ الشوق هذي الهيولى ؟

غَيْهَبٌ

غَيْهَبٌ يَحْرُثُ ذَاتِي لَهَبَا
وَ يَرَى تَحْتَ خُطَاهَا حَطَبَا
فِيهَا مِيقَاتُ اُلسَّمَاءِ اُنْسَكَبَا
كُلَّمَا اُهْتَزَّتْ سَقَاهَا صُحُفاً
أَيُّ ذَاتٍ هِيَ إِنْ شَرْنَقَهَا
غَيْهَبُ اُلْوَهْمِ فَدَرَّتْ عَطَبَا؟
لَمْ تَعُدْ تُمْطِرُ أَسْمَاءَ غَدٍ
أَوْ يَرِفُّ اُلضَّوْءُ فِيهَا عِنَبَا
هِيَ مَوْجٌ يَتَحَوَّى غَسَمًا
وَ يُسَمِّي نُطْفَةَ اُلْغَيْـبِ أَبَا

Biografia
Ahmed Belhaj Ait Warham / Marruecos
أحمد بلحاج آية وارهام / المغرب

- أحمد بلحاج آية وارهام
- شاعر مغربي ولد سنة 1948 بمراكش.
- حاصل على دبلوم مدرسة الأساتذة، وإجازة في القانون، وشهادة الدروس المعمقة في القانون، كما له تكوين في شؤون المكتبات.
- يشتغل محافظ خزانة كتب بمراكش.
- عضو بيت الشعر في المغرب، ورابطة الأدب العالمي، ومنتدى الديوان للشعر والشعراء.
- نشر كتاباته بعدة صحف ومجلات عديدة، منها: الأديب، الآداب، الأقلام، الثقافة المغربية، المناهل، الوحدة، الشعر، البوابة، مواسم، العلم، المحرر، الاتحاد الاشتراكي، الفكر، آفاق، إبداع، الميثاق.
صدر له في المغرب
المؤلفات:
ـ الدواوين الشعرية:
ـ \'زمن الغربة \' 1979 دار المامون العراق
ـ \'كتابة على ألواح الدم \' 1984 دار الرياح الأربع تونس
ـ \'العبور من تحت إبط الموت \' 1994 دار وليلي للنشر مراكش
ـ \'طائر من أرض السمسمة \' 1995 دار وليلي للنشر مراكش
ـ \'ولائم المعارج 2003 دار النجاح الجديدة بالبيضاء
ـ \' الخروج من ليل الجسد\' 2006 دار وليلي للنشر مراكش
ـ \' حانة الروح\'. 2007 المطبعة الوطنية مراكش
الدراسات و البحوث:
ـ \'شعريةالحمامات\' 1997 دار وليلي للنشر مراكش
ـ \'موقف ابن رشد من إشكالية المعرفة الصوفية\' 2001 دار وليلي للنشر مراكش
ـ الزاوية الرحالي&#

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s