s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Najwa Abdallah
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia
Najwa Abdallah / Irak
نجوى عبد الله / العراق

أحاول دائما


أحاول دائما ..
أحاول دائما الصعود
مذ كنت صغيرة
افتش عن شروق الانسان
فوصلت الله ..
احيانا اتساءل لِمَ كل هذه البحار
لماذا الشمس تعانق الصباح
كل صباح..
هذا البعيد الحزين
تعبٌ من كتابة السهر
بعد الصعود
اتركهم
لاوجود لهم بعد خطواتي ..
المزارع تمضي
تركها على الرصيف
مبللة
برداء شهيد
ظلها يدور
بكسائي الأزلي ..

أرتدي نفسي

أرتدي نفسي
كل يوم
وأتنزه معها
كالطفل كما الام
أقص عليها
وهي تتمطى على فراش الالم
كيف للحب لون
كيف للشفاه مذاق
للجسد ارجوحة روح
للمصاطب تاريخ
أتذكرين كم من المرات
تناولنا رغيف الدموع
في ذلك البيت الكبير
ذي الاشجار الملكية
رويدا
كل على طريقته
مرة على غطاء
على جناح الايدي مسافرين
مرة على التلة مهرولين
هنا كانت قبلة
وهنا ايضا
سرقها
في نفس الزقاق الغريب
لص الحنين
ياترى
من يسرق الان ؟؟!!..

ثياب القلب

رحالة بلا صحراء
يغادرون
ودهشتي
تلاحقهم
ينسون امتعة روحهم
معلقة في خزانة فتياتهم
عجبا عليهم
يرحلون بصمت
ويتركون ثياب القلب مبللة ...
رحلوا ...
بعيدا .......
ايها الانسان
سقطوا....بعيدا ..

حينما ابحث عنك
اجد نفسي
نائمة في مخمل اميرة
تبقى انت
سيد قوافل العشق ..

حريق الفجر

تذوب كلماتي أمام حريق الفجر
بحثا عن قضمة قبلة
يتموج زورقي
عبثا بسكوني
هدوئي يقرع بناقوسي
لا أنت هنا ولا هناك
لا ظل في الغرفة المجاورة
ولا في الحمام ماء يغتسل
ولا تحت أقدامي
.........
ينزاح غطائي
متمردا
ثوريا
فاضحا عجزي
أمام شباك عيوني ..

قميص السماء

تهرول العربات مسرعة
غير ملتفتة
آخِذة برُكّابها مكتوفي الأيدي
إلى حيث يقولون:
لا .. لا .. لا لكل شيء
تاركين وردة
في أوَّل رصيف
نسمة لحبيبةٍ
متأخرةٍ في ضجيج الزمان والمكان
ونسمة أخرى
ترميها أمٌّ
على خاتمتي ..
* * *
هنيئاً لكم بأوراقي
إرموها بلطف
على أوَّل رفّ ..
* * *
بقميصي السمائي
أكون معكم
تشاطرون المقهى كل شيء
ألْـتَصِق بكم .. رويدا ..
رويدا ..
حتى أذوب ..
* * *
لا تلعنوا ضبابي
لو زار ثرثراتكم
فمنذ زمن
شاح وجهي عن الحياة
وعكفتُ على نفسي
فقد كنتُ راحلاً حينها ..

نحل الجوع

عندما يمتصني الفقر
تبقى آنية اللذة
أطباقي المفضلة
وعندما تلسعني نحلة الجوع
تبقى أزهاري
في قمة اليقظة ..
ملكة ..
على جسدي
تاج
مرصع بجواهر..
تلتف حولي
آلاف الصور
تلتقطني أنفاس الاغنياء
لأكون عرابها ..
طرقات متسولة تحوم حول داري
تريد أشباح ليراتي
أخرجت لها ماتبقى من أشعاري
هربت مبتسمة ..

حتى يأتي
الزائر الأخير
ليحولك الى غصة
عندها تتحول الاوراق
الى سبائك ذهب ..

لاروزا

قدمان ..
قدمان عتيقتان
اين اضعهما !
مظلتي ترتجف
مطر حارق
ساكنة
في هيكل انسان
سرقوا ماتبقى لي
تركوا سيكارة، قدح شاي
وحبتان مهدئتان
نزهة على مصاطب
لها حكايا معي
عندما تذهب قدماي
الى لاروزا
تغفو الأضواء
صوت المطر
يردد اسمك فقط
عناوين بلا جدران
طرقات بلا عطور
غادرني الفراش
لتسكعٍ آخر ..

Biografia
Najwa Abdallah / Irak
نجوى عبد الله / العراق

كان العالم يحتفل تلك الليلة كما في رأس كل سنة لكن ليلة بداية عام 1973 كان القصد من الاحتفال هو قدوم معذبة تدعى نجوى عبد الله ياسين السنجاري التي انتقلت من قضاء سنجار الى مدينة الموصل بناء على التهجير العرقي الذي مارسه النظام السابق، حيث أكملت دراستها حتى نالت بكالوريوس آداب تاريخ لتسلم مهنة التدريس جنبا الى جنب مع العمل الصحفي المجاني تحقيقا للرغبة في العمل الاعلامي، وبعد أن أتممت مجموعة قصصية للأطفال بعنوان 'حكايات ماما نونو' عملت محررة في جريدة 'المسار' لكن الظروف التي رافقت العمل الصحفي وخصوصا في محافظة نينوى كان لابد من الانتقال الجبري الى دمشق لكن طبيعة العمل تغيرت هناك فأصبحت مقدمة برامج فنية. وأكملت مخطوطتها الشعرية قيد الطباعة ..

Njwa_75@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s