s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ahmed Hashim
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia

Ahmed Hashim / Irak
أحمد هاشم / العراق

لقد وصل البرابرة


لقد وصل البرابرة
الامبراطور الأعمى ألقى خطبته
من غرفته الكونكريتيه

لقد وصل البرابرة
سَنّوا القوانين
لاداعي لمجلس شيوخ بعد الآن
ما جدواه ؟ لقد وصل البرابرة

لاحاجة لخطباء مفوهين
ولأن دجلة تصحرت
فالكتب طعام ألسنة الهب .

لقد وصل السبي
الآثار خرافة لا حاجة لنا بها
وما الذي تعنيه بقيا بابل !!
البرابرة سوف يصنعون لنا ماضيا
وحاضرا ومستقبلا
الساحات تزدحم
وتخلو وتزدحم سريعا
الناس سكارى وما هم بسكارى

لقد وصل البرابرة
يا كافافي
وما من حل !
ملبورن
2003 -4- 16

موعد مع ريتسوس

لمست يداي ما لمست يداك
ورأيتك خلف الأشياء
البسيطة
كف تلوّح في قلب الضباب
تحمل وجوه ضحايانا ،
كيف جمعت الجهات تحت
صخرة
واصغيت إلى كل هذه
الوسيقى
رغم ضجيج السيوف وأزيز
القذائف ،
وهل يكفي الجلوس
على صخرة
والتحديق في البحر ؟
ريتسوس
بينما الجميع ينظرون الى ساعة
المحطة ... أراك تبعثر الغيوم
كي يرى أطفالنا الوجه الحقيقي
للشمس ،
وأسمع صداك في جزر نائية
يا أيتها الدول العظمى
لا أستطيع النوم مثل حمامة ،

ريتسوس
الخيام وبيوت الطين
في صحراء الأرطاوية ، رفحاء
هل يمر العشاق عليها بعد
ألف عام ...
وماذا عن جزيرة لمنس
وماكرونيوس ؟

ريتسوس
لم يدفعنا الفضول إلى هنا
ولا لإكتشاف الأرض
كما يضن البعض،
ثمّة بلاد قبلناها
فابتلت شفاهنا دماً
تسلمنا البلاد ممزقة يا ريتسوس
لا تستطيع ان تغني بها
[ السلام هو رائحة الطعام عند العشية
عندما لا يبعث توقف سيارة في
الشارع خوفا
عندما تعني الطرقة على الباب
صديقا ...]
وها هي الدورة الكبرى تلامس
الجليد
وتلك آخر نجمة حدثنا عنها المنجمون
تسلخت أقدمنا
نبحث عن شباك
نكتب تحته قصائد ل[وفيقة]
نبعثر الوقت على العتبات أو الحانات
في مدن خذلت الأصدقاء
ريتسوس ... تعال
اقترب
لماذا تطرق بابي ولا تدخل
رحلتنا أبدية ... ليل وقبعة متشرد
هولندا – لندن 2000

يرحل مبكراً من يرى الأبدية

مرثية إلى آدم حاتم

أبخرة ٌ تتصاعد من قرابين
أرامل
وجه طفل على صليب
نجوم في آخر العتمة تلوّح لي ...
تلك هي حياتك
عزلة وردة في ساحل
مجهول
سماء تذوب في عين
سجين ... لتدفن بغداد في
قلبه
لئلا يتساقط وجه الحبيبة
لئلا تنزلق الشمس عن مرآة
روحة

***

شتاء آخر ... عليك أن ترمم
أجزاء هذا الجسد
بلا جدوى ستبحث في
كهوف ملابسك
وصباح آخر ... ستوقظني لتقص
عليّ أحلامي ..
ترى ما أرى ،
أرخبيلات بكر لم يرها المنجمون
صباحات في حقيبة أضعناها
في محطة ما
غير مبالين ...
قبر ٌ واحد يسع كل الشعراء .

تسمع ما أسمع
أسمع من يقول الليل مقهى
بلا رقيب
أسمع تدفق الدم في مقبرة .
ثملين وُلِدنا على خط التماس ،
يرحل مبكراً من يرى
الأبدية ...

ميتٌ تلاشى بميتٍ
وتلاشى به ميت
تلك ليست النهاية .
ملبورن 1999 – 3

أفواه

فم المتشرد
يطالب ببركان
لإشعال سيكارته

فم الشاعر
قال شيئا ما على النصة
لا أحد يعرف
إلى أين مضى

فم اللص
قال الحقيقة
كلها ....... بالمقلوب

فم الحقيقة
بلا
أسنان

فم القاتل
يجب أن أفعل هذا
منذ ُ زمن

فم الضحية
يجب أن تفعل هذا
منذ ُ زمن

فم الحبيبة
عسل ٌ
حتى
ليلة
الزفاف

فم الزوجة
لولاه
لأ ُقفلت مصانع
حبوب الصداع

فم الحبيب
أجمل الوعود الكاذبة
تماما
مثل الحياة

فم الزوج
جدار ٌ كونكريتي
بعد اللذ َّة

فم الرضيع
بابا
ماما
مَ الذي فعلتماه

فم اليتيم
لم يقل شيئا
جاءت الحقيقة عبر عينية
واضحة

مثل الطوفان.

فم المفلس
آلاف الأفكار
في جيبي

تطعم
جياع العالم

فم الحرب
أنا مجرد فكرة
خرجت
من رأس قائد

فم الله
البشرية تنتظر
.......
.......
.......
ما عاد ممكنا إحتمال
كل هذا الصمت .
ملبورن 2007 -9- 20

أطياف

رأيتني أودع جسدي السرير وأطوي أرخبيلات لم تطئها قدم من قبل ، كنت أرتدي ثيابا لم يرتدي أبي مثلها فرأيت كل الأشياء من حولي على شكل لم أره من قبل وكأني
في عالم آخر ، ثم هبت رياح الواقع قوية جدا ، تجر أشياءً كثيرة لا أريد ذكرها
-[ إذ تُفسد عنوان النص ]- فأخذت أبكي وقررت أن أهرب إلى النوم ....
في نومتي حلمت أني أسبح في شاطيء لم يصله أحد بعد ، كنت ألهو بسعادة ليتني أستطيع وصفها .. وكما يأخذ الضحك أو البكاء الأطفال إلى النوم ، أخذتني
غفوة ... شعرت بأمواج من ضوء تلامس أطراف أصابعي بين الحين والآخر ، ثم
حلمت بكتلة ماء على هيئة إنسان قادمة من الأفق ، خُيل إلي ، وأنا في المنام ، أول
رجل عرفته الأرض ... وبعد فينة ، تبين أنها آخر حواء ستغلق بوابة الكون ، اقتربت ، ترتدي ثيابا لم ترتديها أمها من قبل ، أقتربت أكثر ، ثمت مفتاح بين نهديها ، و ، وراحت تطوي أرخبيلات في قلبي لم تطئها قدم من قبل ....

ملبورن 2000 -1 -22
* أول ما رأى شمس تموز في بغداد يوم 26 في عام 1969 . في عام 1975 أمه ودعت جسدها في أكبر مقبرة في العالم [ وادي السلام / النجف ] ثم رحلت ولكن ،
الهاتف السري ما زال في تألقه . عندما بدأت الحرب العراقية الأيرانية كان يلعب
مع الأطفال في باحة المدرسة الأبتدائية ، وفي عامها الأخير سوف يساق إلى هذه الحرب ، ويدفن موتى لايعرف ملامحهم . في انتفاضة عام 1991 يرسم أجمل الأحلام ثم يأخذها معه حيث يعبر الحدود راجلا نحو السعودية ، بعد خمسة أعوام وثلاثة أشهر وثماني عشرة يوما في مخيم الاجئين بين صحراء الأرطاوية ورفحاء في السعودية يصل الى استراليا مع القليل من تلك الأحلام وذلك في عام 1996 ، بعد عامين يطوف في
أوربا وأمريكا وكندا والمكسيك ثم يعود : الهواء في داخل البالون لا يختلف كثيرا عما هو خارجه !. مازال يقيم في أستراليا / ملبورن ويعبر البحار كلما سنحت الفرصة . عام 2006 اختير ضمن ثلاثين شاعرا استراليا لوضع نصوصهم في القطارات العامة في مدينة ملبورن . كتب عن شعره في عدة مواقع منها دراسة في كتاب [ حضور الغياب ] للكاتب محمد جمعة حمادة ، في فصل كان مداخلة مع الرسام بيدروس نيرسيس كوندراجيان . اختير في انطلوجيات عربية وانكليزية منها [ انطلوجيا الشعر العربي الحديث / أمريكا ] و
Anthology { Australian Experiences Across Cultures }
صدر له [ إشارات لذاكرة الرحيل / مؤسسة سندباد – 2003سوريا ] و[ وما أجمل بغداد - 2006 دار أزمنة- عمان ] . وهناك مخطوط بعنوان [ بغداد في عيون الهايكو / الحمار فقط يعرف الحقيقة ] . له ُ ترجمات عن الأنكليزية متفرقة في صحف ومجلات ومواقع عراقية وعربية وايضا ًمخطوط تحت عنوان [ أصدقاء في عتمة ذاك الضوء ] .
له ُ بالأنكليزية :
[ Baghdad in Haiku’s Eye \\ Only the Donkey Knew the truth
ومخطوط آخر جاهز لطبع.
[اليوم اربعاء 2007 – 10 – 3 ]

آخر الملامح
إلى الفنان أحمد مختار

ليل ٌ أطول من حياة
كاملة ...
يمر عليّ بصمت ٍ يشبه السقف
الذي يفصل بيني وبين
Homeless ال
يقول لي إن الأنبياء
الجدد ... سترَّتل قصائدهم بعد
ألف عام على صخرة رامبو
ويذكرني بأن النجوم أخواتي
اليتيمات أيضاً ...
كنت ُ أعدّ ُ أيامي في تلك
الحياة
في ذلك الليل الطويل ...
طيور ٌ تدور في راحة
كفي ثلاثين عاماً
بلا ماء ...
تقول لي : لك أن
تختصر المسافات في عبارة
ولكن ... أين الكلام ؟
تقول إن النغمة رحلة أبدية
كيف لك أن تصل رئة الهواء
كيف لك أن تصل البيت
.......
وحيد

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s