s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Abdelmajid Turky
Nacionalidad:
Yemen
E-mail:
Biografia

Abdelmajid Turky / Yemen
عبد المجيد تركي / اليمن

عزرائيل


جاءنا
والمساءُ يُكحِّلُ أجفانه بالصباح
كأيِّ عجوز ترى الغشَّ في وجه مرآتها
يا لهذا الذي جاء
والشمسُ موغلة في تثاؤبها
يتغرغرُ بالضوءِ
يشربُ قهوته من فجيعتنا
يتمدد كالسيلِ بين دهاليزنا
من رآه يُفجِّرُ قنبلة من مسيل الدموع
ويحقنُ جدراننا بالبكاء ؟

هو الموتُ يا أبتِ مُدمنٌ
سوف يطفئنا في منافضهِ كالسجائرِ
كم راعَ أغنيةً
كم أسالَ روائحه في أسرَّتـنا
فنسينا خياشيمنا في أصابعه
وانطفأنا كشهوة أرملةٍ
شرَخَتها السنون .

وحدهُ
يستطيع الدخولَ من البابِ
مثل الصدى
لا المرايا تراهُ
ولا ألقُ الشمسِ يفضحُ ذرَّاته
كم نأى فتدلَّى
وكم بانَ بين البنين وأحلامهم
من رآه يشبُّ حرائقه
ويمدُّ خراطيمه
ويصيبُ بفيروسهِ كل نفسٍ
أتى الأمرُ في نَسْفِها
وحدهُ كان يعرفُ قبل اكتشاف الثواني
جزيئاتها
وحده كان أسرعَ
قبل اكتشاف الضياءِ لسرعتهِ
كلها الأرضُ في يده قرية
غرفة
علبة
كل يوم يرجُّ طموحاتـنا
ويعدِّل تاريخ رحلتنا في الغطاء .

اعترافات مائية

ليت أن القصيدة
باحت بمكنونها
لتداعب نيرانها بلسانك
كم دمعة
من مآقي القصيدة هاربة
سوف تمسكها بمناديل ليلك
كم لفحة
تتكوم خلف ابتهالاتها
سوف تطفئها
بمياه انتظارك.

تعويذة

يا مُطعِمي في غير مسغبةٍ
يا مُسْكِري وأنا به ثَملُ
يا قاتلي والموتُ يسكُنني
من قبل أن تتأقَّتَ الرُّسُلُ
ما عاد بي شوقٌ إلى وجعٍ
يطهو مواجيدي ويندملُ
أنا .. يا أنا .. أسطورةٌ تُرِكَتْ
بمسامعِ الأكوانِ تنتقلُ
من ذا يُشذِّبني فأخيِلتي
قد داخَ في تفصيلها الجدلُ
أبدو كما الأمواجِ مُبتهجاً
وبداخلي من مِلْحِها جبلُ
كقصيدةٍ في جوف محبرةٍ
تلهو بها الأقلامُ والجُمَلُ

يا من أُحبُّ .. وأنتَ تزجُرُني:
إني أموتُ وأنتَ تحتفلُ
سَلْ عن كؤؤسٍ كنتَ خمرَتها
تُنبيكَ أنِّي الأجْبَنُ البطلُ
وسلِ الضُّحى عن لونِ أغنيةٍ
كانت بقلبِ الليلِ تبتهلُ
ما زلتُ أذكُرُ عُرْيَ نافذةٍ
كنا بها والبدرُ مكتملُ
ظامٍ.. أُقطِّرُ فيك ذاكرتي
فمتى إلى نبع المُنى أصِلُ؟

Biografia
Abdelmajid Turky / Yemen
عبد المجيد تركي / اليمن

عبد المجيد محمد أحمد التركي
من مواليد 1975م شهارة محافظة عمران
عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين
شارك في عدد من الفعاليات والأمسيات الشعرية
نشر العديد من القصائد والمقالات الأدبية والنقدية في عدد من الصحف والمجلات المحلية والعربية
له مجموعة أخرى معدة للطبع
عند كتاب له بعنوان \'محاولة للاكتمال\'، يتوقف أحمد السلامي ليشير إلى أنه \'يشتمل على نصوص سردية تسترسل في مجاهل الذات لتستكشف أغوارها عبر خطاب سردي يتوجه به الراوي بضمير المتكلم - غالباً - إلى مخُاطب مجهول ،قد يكون القارئ المفترض، وقد يكون الراوي يقصد ذاته بالخطاب عبر منولوج داخلي لمحاورة الذات.هذه النصوص السردية تأتي بعد إصدار المؤلف لمجموعة شعرية أولى ناضجة فنيا، وإذا كانت تلك المجموعة قد مثلت تجربته الشعرية الأولى، فإن هذا الكتاب يعد بمثابة الهامش الذي يستريح فيه الشاعر من قيود الكمال التي تشترطها القصيدة الموزونة، وهو - أيضا - في هذا الهامش يتحرر من مثالية القصيدة وتوترها، ليمارس الكتابة بحرية واسترخاء يحررانه من مشقة تجنيس الكتابة ليبدع لنا هذه النصوص المفتوحة الهاربة من حقول الأدب وأجناسه الصارمة\'.


magid204@hotmail.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s