s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Adel Jrad
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia
Adel Jrad / Tunisia
عادل جراد / تونس

تهاجر الطير بحثا عن مأوى جديد


كل يوم يمضي
يترك أثره فينا
كل سنة تنقضي
تنسحب من حياتنا
الفصول تمر ولا تبالي
كل الفصول لا تكترث الا لشيء واحد
الا تترك مكانها شاغرا
كل فصل يمر
يحل محله فصل جديد
الفصول تتوالى
و الناس يحيون و يموتون
لا أحد يستطيع ان يوقف هذا التيار
أو يؤثر فيه
لا أحد يقدر أن يمنع ولادته
أو يدفع الموت عن نفسه
الناس يحيون ويموتون
منهم من يموت طفلا
و منهم من يصبح شيخا
منهم من يعيش غنيا
ومنهم من يعيش فقيرا
منهم من يقضي حياته سعيدا
و منهم من يقضيها شقيا
و الكل يجهل ماذا سيحدث غدا
الأيام تتوالى
الفصول تتوالى
و الأجيال تتوالى
كثير من الامم خلت
كثير من القرون انقضت
ولا زال الناس يجهلون
ماذا سيحدث غدا
كل الفصول لاتكترث إلا لشيء واحد
ألا تترك مكانها شاغرا
كل فصل يمر يحل محله فصل جديد
يحزن فلاح لحال ارضه
أصابها قحط
لا نبات فيها
تكاد عيناه تفيض بالدمع
لم يعد يعرف ماذا عساه يفعل
يحاوره إبنه
عمره ربع قرن
يا ابت لا تحزن
هذا الحال لن يستمر لعله قريبا يزول
يا أبت لا ندري
قد يهطل المطر غدا
فتصبح أرضنا مخضرة
و ينقلب عسرنا يسرا
ينشرح صدر الشيخ لقول ابنه
فيستغيث ربه لوطأة ما أصابه
و يتحول يأسه أملا
أحلام كثيرة تراودك
و تثق جدا في ما سيأتي
تذكر انك لا تعلم الغيب
و أمك التي تحتضر على فراش الموت
ماذا عساك تفعل من أجلها؟
سهرت ليالي طويلة الى جانبها
مهما سهرت لست أقوى من الموت
تهاجر الطّير بحثا عن مأوى جديد
وكرها القديم ما عاد يلائمها
البحار تعجّ بالأسماك المهاجرة
بحثا عن مأوى جديد
كثير من الأنبياء هاجروا
كلّ يوم يهاجر كثير من النّاس
و كثير منهم مشرّدون في أوطانهم
و آخرون يستجدون النّاس
لكنّ الفصول لا تكترث إلاّ لشيء واحد
ألاّ تترك مكانها شاغرا
كلّ فصل يمرّ
يحلّ محلّه فصل جديد
نجبر أحيانا أن نفارق من نحبّ
و نكره أحيانا من كنّا نحبّ
و نلجأ إلى النّسيان
لكنّنا قد نفلح
و قد نعجز
و نجهل ماذا يمكن أن يحدث غدا
كثير من الامم خلت
كثير من القرون انقضت
ولا زال الناس يجهلون
ماذا سيحدث غدا
الفصول تتوالى
و الناس يحيون و يموتون
لا أحد يستطيع أن يوقف هذا التيار
أو يؤثر فيه
لا أحد يقدر أن يمنع ولادته
أو يدفع الموت عن نفسه
تنتظر ميلاد طفلك بفارغ الصّبر
و لا تعبأ ذكرا كان أم أنثى
تحلم باليوم الذي تراه فيه يمشي
تتخيّله ذاهبا إلى المدرسة
تنتقي له إسما مبكّرا
و لا تعبأ ذكرا كان أم أنثى
يرسم رسّام لوحة
جثّة جنديّ سقط في الحرب
سلاحه ملقى غير بعيد
يداه كساهما اللّون الأحمر
ستّة جنود إلتفّوا حوله
لا وجود للشّمس
كل يوم يمضي
يترك أثره فينا
كل سنة تنقضي
تنسحب من حياتنا
الفصول تمر ولا تبالي
كل الفصول لا تكترث الا لشيء واحد
الا تترك مكانها شاغرا
كل فصل يمر
.يحل محله فصل جديد

حصان الاسكندر الاكبر

ليس جبانا
حصانك الابيض
تدير وجهه
نحو الشمس
كي لا يرىظله
حين فقدته
بعد أكثر من عشرين عاما
كانك فقدت
شخصا عزيزا عليك
فاجعتك كانت أكبر
مما تحتمل
كل من يعرفك قال
تحول الاسكندر
الى شخص اخر.

محاولات سيزيف

تحاول إيصال الحجر
إلى القمة
وكلّما فشلت
تعيد الكرّة
ولا ترتاح
سيزيف إنّك
كمن يطارد الرياح.

اُرسم في ذهنك نقطة استفهام

سيزيف
كي ينتهي شقاؤك
يكفي أن تسأل نفسك
إلى متى تدفع
تلك الصخرة؟
تشقى من أجل
لا شيء
فلماذا تشقى؟
بفضل ذاك السؤال
تصبح إنسانا
اُرسم في ذهنك
نقطة استفهام
تجد نفسك
أقوى.

مصير سيزيف

إلى متى تبقى
هكذا سيزيف
تطلب المستحيل؟
ليتك تطلب
بديلا عن ذلك
الرحيل إلى أرض أخرى
أو أكوان أخرى
ليتك تصرخ أنا إنسان
ليكن صوتك مدويا
أنا إنسان
و ليكن في كل مرة
أقوى
كي لا تحدد لك مصيرك
صخرة.

عذاب سيزيف

يتجدد عذابك
دون انقطاع
يتجدد عذابك
لكنّك إن قلت 'لا'
بأعلى صوتك
حتى الآلهة ستهابك
قل 'لا'بأعلى صوتك
ثم أعدها
بأعلى صوتك
كي يطرق الفرج بابك.

حوّل هزيمتك إلى نصر

تلهث وراء صخرة
تسعى لنيل رضاها
وهي مجرّد صخرة
ماذا لو حرقتها بنار
ثم حوّلتها إلى
فتات وطين
دون استعانة بأحد
حول هزيمتك إلى
نصر مبين.

وهم سيزيف

.متى تذرف دمعة؟
متى تحتفل بعيد ميلادك
كي تطفئ على الأقل
شمعة؟
متى نراك سعيدا
أو حزينا؟
تلهث وراء سراب
تحسب الشك
يقينا
تخلّ عن وهمك
دعنا نراك سعيدا
أو حزين.

Biografia
Adel Jrad / Tunisia
عادل جراد / تونس

عادل جراد هو شاعر تونسي من جيل الشباب
تنوعت تجربته من العمودي والحر
وهو الآن يكتب قصيده النثر بمعايير وتقنيات جديدة تؤسس لميلاد شاعر من نوع خاص
مولود في قصور الساف في 30نوفمبر 1968
احرز شهادة الأستاذية في اللغة و الآداب الإنكليزية. من كلية الآداب بسوسة
يشغل خطة أستاذ إنكليزية.
صدر له أربع مجموعات من القصائد النثرية.
الإنسانية سنة 2003 عن دار الإتحاف للشر.
تهاجر الطير بحثا عن مأوى جديد سنة 2003 عن دار الإتحاف للنشر.
حقول قمح سنة 2004 عن دار سنابل للنشر
خفقة القلب سنة 2007 عن دار الأخلاء للنشر.

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s