s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ibaa Ismail
Nacionalidad:
Siria
E-mail:
Biografia
Ibaa Ismail / Siria
إباء اسماعيل / سورية

طفلة اللهب


ـ [إلى أطفال العراق] ـ‏
مَنْ يُغنّي لعْصفورةٍ،‏
فوقَ جرْحِ النخيلْ؟!....‏
مَنْ يُغنّي النخيلَ القتيلْ؟!....‏
ليس عندي زهورُ السماءْ‏
ليس عندي خيوطُ الرداءْ‏
عبثاً ينْزفُ العمْرُ أنوارهُ،‏
في العراءْ!...‏
جسدي صار خبْزاً ولحْماً،‏
لجوفِ الغريبِ....‏
وحرّاسهِ الأوْصياءْ!!...‏
*** ‏
جئتكمْ كالمدى والحنينْ....‏
إنَّ قلْبي على وطنِ الحزْنِ‏
يبْكي السّنينْ....‏
فادخلوا في دمي ورْدةً‏
واخرجوا من جذوري،‏
إلى قمّةِ الياسمينْ!...‏
*** ‏
منْ دمي المتصاعد شمْساً،‏
أُغنّي لكمْ ألمي،‏
تحت لسْعِ السّعيرْ....‏
يا سنا أهلنا،‏
مَنْ تُرى يطْلقُ الخيلَ‏
والزلْزلهْ،‏
في مدى صوتنا العربيِّ‏
الأسيرْ؟!...‏
*** ‏
طفلةً جئتكمْ‏
وكبرْتُ بلا أُمنيهْ‏
ودُفنْتُ مع الوطنِ السّنْبلهْ!...‏
كيفَ تصْحو طفولةُ روحي‏
لتشْعلَ بعضَ اللهبْ؟!...‏
كيف أُشْعلُ أعماركمْ بدمي‏
وأُقاسمكمْ ورْدةَ الدمْعِ‏
والحزْنِ‏
نوّارةً‏
أو شغبْ؟!...‏
كيفَ تطْلقُ روحي أزاهيرَها؟!...‏
كيف أرفعُ في الأفْقِ،‏
أُغنيةً منْ غضب؟!!...‏

The Flame Child

Who would sing for a sparrow
nesting over the wound of the
palm trees
Who would sing the assassinated
palm trees
Who would deliver these olive branches
of their wounds
or stop their tears
or hear their agonies under the
silent sky
I dont have the dreams, the
colors of roses
For my flowers, my roses
do not dream anymore.
I dont have the strings for
a dress
In vain, my life bleeds under
the barren sky
My body was cut to bread and
meat to feed the tattered, the
lost, the filth of some hyenas
who were named as men, the
guardians of evil
I came to you
with glory and eagerness
Yet, my heart is crying for years
over the nation of sadness
I am your voice
I am your sorrow
I am what will remain
of the roots of your glare
under the moaning of the stars
From my blood, ascending
like the sun
under the sting of an inferno
I sing your pain
Our parents out there waiting
for the roars of horses and
the earthquakes
in the latitude of our captured voice
I came to you as a hopeless child
killed without a prayer
and buried with the nations
April wheat spikes
How could my childhoods soul
awaken to ignite some flames
to spread its white peaceful wings
over the endless sky
How could I ignite your consciences
with the tears of my blood
How could I share with you
the tears of flowers, of vanity, of sadness
like a blossom
or an uproar
How can my spirit release its pollens
to raise in the horizon a song of anger
and peace
Translated from my collection of poems Songs of the Soul]]

رعشة النور

تجبلني المسافات ارتعاشةً
تضيء
في شواطىء دمك
أصير فراشةً في فضائكَ
أرتدي نجومك الخضراءَ
و أتناثرُ غيمةً في سماءِ روحكَ ...
يا أنتَ :
أيُّها الملتهبُ في شموسِ أحلامي،
في عصف جنوني
خبِّىء جوهرةَ عشقكَ
في تضاريس جسدي.
إغتسلْ بعطر الليل
تكبر سنابل روحي
و تعانق النجم البعيدْ !! ...
يا نجوم الحبَّ : ابرقي في خلاياي
عاصفةً من ندى و نور
جوهرةً تضيءُ طرقات عمري
يا جمرة السماءْ : انفحي روحه
في أمواج روحي!
هوذا رحيق العمر دمعة
من حريق
و حرقة من سفرْ ! ...
بحارٌ بلا شواطئ
تسبحُ في دمي
أفرش أزهار أحلامي
في شرايين المدى
أرتِّلُ أغنية الحبِّ
في مئذنة روحكَ
و أمزجُ دموعي بينابيع النور ...
موجة الشوق طفلةٌ ربيعيّة
أقطفُ رحيقها
وأتبعثرُ في مداكْ !! ...

The Glittering of the Shiver

Distances turned me into a shiver
glittering in the shores of your blood
I flap my wings a butterfly in your space
wearing your green stars
and scattering a cloud in the sky of your soul
Oh you
Burning in the rays of my dreams
In the tempest of my madness
hide the jewel of your love
in the cliffs of my body
Washing with the fragrance of the night
The spikes of my spirit, growing
and hugging the distant star
Oh stars of love
sparkle in my cells
A wind of dew and light
a jewel enlights the road of my soul
The fire of the sky
Exhale his spirit in the waves of mine
Here is the nectar of our life
Percolates tears of fire
and anguish of departure
Seas without shores
collide in my blood
I spatter the flowers of my dreams
in the arteries of distances
I chant the song of love
To the shores of your spirit
and I mix my tears
with the springs of your light
The wave of longing is a spring child
I inhale its nectar
getting lost in your horizon
Ibaa Ismail
Translated from my collection of poems
[Horses of Light and Alienation]

The Wings of Peace

Knocking at the door of your imagination
The horizon of your dreams
You plant trees of hope in the desert of your life
With your rainbow ideas
Sparkling under the full moon
Listening to the music of your heart
You get closer to your pure essence
To find solace in the books of your ego
Of universal dreams
Confused, you paint an absent creature
vanishes with the power of evil
Smothered by its satanic breath
Looking for salvation
To defy the rule of the forest
That crushes the weak
And empowers the wicked
Despite the darkness of evil
Crushing the innocence of light
of earth, and of existence
You keep looking for your wish
In the realms of your depth
Spread the light of peace
Around the sunny dreams of your day
When the smart bombs turn into white doves
To flap their wings of liberty and justice
Your dream collides with the earths and the bleeding of man
Your power languishes as a trophy of your incredible vision
Thus, you are not the only one
who is dreaming of a flourished universe
Through your insistence on winning the battle
Over the mans illussioned retreat
You are not the only one dreaming
With the millions more
Of tranquility, justice and peace
to save the world of the fangs of
hallucination, destruction and despair

تفاحة القلب

مزدهرةٌ بدماري الشهيِّ
أحطّ على النّار،
بسفائني المترنّحة! ..
آن لرمادي المثقل بالغربة
أن يسقسق باخضراره الزّاهي ..
آن لحرائقي الصّغيرة
أنْ تفجِّر شموسنا المُقدّسة
آنَ للضوء في أعماقنا
أن يُدخلنا دهشة البياض
النّاصع
كالحنين
والارتعاشْ ! ..

هاهي الريح،
تخرجُ من عواصفي
أقود سفينة قلقي،
لتعبر محيطكَ البعيد
الواسع
المترامي الرّغبات ..
مغاراتُ جسدي ظامئةٌ
والثلج يجرحُ أنوثتي
بحرارة الغربة والموت !! ..

ياأنتَ ...
أمواجُك نسغُ دمي
تُرابُك عجينةُ تعبي
وأحلامي البيضاء ...
أنهارُك تضيءُ ارتعاشي
وسنابل روحكَ،
تفجِّرُ ينبوعي المُضيءْ ! ...
صوتُك نايُ كلماتي،
وأغانيّ البعيدة
المكتظَةُ
بالتِّيه ...
اغمر روحي،
باليقظة
والارتعاشة
والنّومْ !! ...

أيّها العميقُ ... البعيدُ ،
كحبّة القلبِ
كتفاحة الشّمسِ
في الجسدِ البهيِّ ...
كم أشتاقُ عصفكَ الحنونَ،
وجنونكَ في الماء والكلماتْ؟! ..
أنا الشّجرةُ التي انبثقتْ ،
في دمكَ
ونَمَتْ أغصانُها الغريبةُ
في الفراغْ !! ...
أيُّها البعيد ...
كم أتأمّلُ أعماقي ،
لأجدك صاخباً ،
صاخباً
تحت رغبة الضوءِ
الحارقة ؟!!!.

موجة الشوق

أدخلُ الآنَ،‏
في جسدِ الغيمِ‏
أرعى قطيعَ الصّهيلْ...‏
وجراحي،‏
بحجْمِ البراري التي،‏
دخلتْ موجةَ القلْبَِ‏
فوّاحةً‏
وغنائي هديلْ!!..‏
وسمائي شموسٌ‏
أودُّ أطالُ ذراها‏
وأغرسُ فيها،‏
نباتَ دمي‏
زنْبقاً‏
وأُطاردُ في غربتي‏
واغترابيَ‏
قطْعانَ هذا العويلْ...‏
وألمُّ تضاريسَ روحي‏
وأجمعُ أنْهارها،‏
كي تصبَّ صباحاتها‏
في صباحِ النخيلْ!...‏
وأُخبّئُ،‏
ما بين صوتي‏
وصوتي‏
عريشةَ أحلامنا‏
وأُسمّي الذي بيننا،‏
الحلمَ‏
والشعرَ‏
والسحرَ‏
والبحرَ‏
والمسْتحيلْ!...‏
وأُسمّي ندائي إليكَ،‏
السَّنا الذي قامَ‏
منْ بذرةٍ‏
واْنتهى قمراً،‏
رائعاً‏
في كروم المساءِ‏
الطويلْ!..‏
وأُوزّعُ ما بين قلبي‏
وقلبكَ‏
طيفَ الصباحِ الشفيفِ‏
وأغرسُ بينهما ورْدةً،‏
منْ ضياءٍ‏
لكي يفْرحا‏
ويطيرا مع الضوءِ‏
طيرينِ‏
فوق ارتعاشِ الأصيلْ...‏
وأُزاوجُ،‏
ما بينَ ناري‏
ومائكَ،‏
بين اغْترابي‏
وبين بقائكَ في ضفّةِ القلْبِ‏
مغْتسلاً‏
بالنّقاءِ‏
ومرْتعشاً‏
في يدِ الشمس‏
مثلَ الغزالِ‏
النَّحيلْ!..‏
ها أضيءُ مع الموجِ،‏
في غربتي‏
وأُهجّي اشتياقي ربيعاً‏
وأهتفُ يا وطني‏
وحبيبي‏
الجميلْ!!...‏

البحر الصاخب بالضوء

لِمَ النار في دمائك
تَراقص ُ حيتاناً ؟ ! ...
لِمَ السواد يحتل ُّ
بياض أمواجك ؟ ! ..
لمَ الأحمر ُ يذوب فيك
ويتيه ُ عن سِفْر الخروج ؟ ! ..
هل ألقي بخصلات قلقي
وجدائل روحي فيك
كي أصير عروس َ بحر ٍ
شعرية
تحيا في وهْجك َ السماوي ّ ؟ ! ...
أم أذوب ُ في وهج ِ أمواجك ؟ ! ..
ها وجع الأرض
تَراكَمَ فِيَّّ عصوراً
وحزن الأرض
كحَّّل أجفان قلبي خراباً
وَجوعُُ الأرض
تصحّر في تربة أعماقي
وها أنيني يفوح ُ
ويُغرق أضوائي
كغربة ٍ موحشة ْ ....
لن تنتمي أحلامي
إلا لمدُنِك الملتهبة
وها أنا أدخل أبجديتك َ المائية ,
طيراً من موسيقا
وشجرة رؤى
ترسم مداها مخلوقاتك ....
ها أنا أصعد ُ أروقة سحريّة
عبر سلالم الحلم والكلمات
وإيقاع ُ مياهك َ
يعبثُ بِزَغب أجنحتي
وينفح ليْليَ المستوي ,
على واحة الغموض
المعمَّد بالضوء
والحريّة ْ .....
من دوائر أمواجك
إذ ترتدي عباءة الكون
عبر أنفاس الزّمن
عبر عصور الماء
والحبِّ ،
أنسج خلايا أنفاسي
وينتفضُ رأسي المولع
بصُوَرِكَ البحريّة
لأرى لؤلؤ ملامحي
في أصداف ِ موسيقاك ....
وَتناغُمَ أحرفي
في قلبي المرتفع
نحو سمائك ......
يا الذي ليس جذراً
تتكسّر أغصانه
قبل الولادة ...
بذور غابة ٍ شعرية أنا
أُرسل عواصف روحي
وهديل َ مشاعري
طروداً بللت ُ أوراقها
بصخب أمطاري
لتحطّ في جزيرتك المدهشة ....
يا الذي عتَّقَتْه ُ ,
شمسُ الفلاسفة
ومَسَّه روحُ الشِّعر
المُعتَّق ! .....
امتصي أيتها السماء
غُبار أنفاسه
لت

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s