s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Nader Houda
Nacionalidad:
Jordania
E-mail:
Biografia

Nader Houda / Jordania
نادر هدى \\ الأردن

أوجاع مؤبدة


[1]

بِحَقَائِبِهِم يَسكُنُ الوطن
وبقلوبِنَا يَمتَد، يَمتَد
يحتوي الأرض َكُلها
وإن يتأَوه، بؤبؤُ العينِ نُوَطنُهُ
نقولُ: خُذ دِمَانَا يا وَطَن
بحقائبهم يسكنُ الوطنُ
وبالبورصاتِ والمَصَارفِ يَسكُنُون
مُنشَغِلونَ لأَجلِنَا
نَحنُ الذينَ لم نؤتَ من العلمِ إلا قليلاً

[2]

يا عروةَ بنِ الوردِ
اعلن جمهوريةَ المحبةِ
\'كادت الفاقةُ أن تكونَ كفراً\'
كادوا يَنخَرُونَ الوطن

[3]

كأوراقِ الخريفِ يَحرِقُونَنَا!
ناسينَ أَنا نُخلَقُ من جديدٍ
نُعبئُ أَنفُسَهُم القاحلةِ!!

[4]

أَيها الناءونَ انتظروني
أعد وخاليَ، للثأَرِ مجدًا،
وأَنا الشنفرى

[5]

دمٌ
ولا يعرفُهُ إلا الثائرون
ذلِكَ أَنهموا إن ظمئوا
إياهُ يشربون
/
يا وطني المُعَمرُ بالتراثِ
والترابِ
والحنين
التفت لأَجليَ
التفت
ولو مرةً واحدةً

[6]

ولهم
ان يَحفِرَ الوقتُ العقيمُ بأعبائِهم
تجاويفَ وَقفِهِ النتِنَةَ
ليتقادمَ جثةً إكرامُها دفنُها
ولي
أن أَفُض هذا الجدارَ الماثلَ كالموت
لأَحلمَ بالبعيدِ
الجحدارِ البئرِ
الجحدارِ الذي كاللحظاتِ الهاربةِ يَتَعَامى
في نبضي
وفضائي
وقد أَعشَبَ الروحَ الانتظارُ
ولي أَن أفض هذا الجدار

[7]

من يَقدِرُ على احتواءِ الوقتِ تابوتاً
يَحكُمُ كل هذي المجادلاتِ بِالنقيضِ
والنقائضِ
يُحَاوِلُ آيةً لفجرٍ جديدٍ
غيري
والآمرةُ بالمعروفِ، المناهيةُ عن المنكرِ
[أَرواي]
كنوزُ الثمارِ، وماءُ الحياة

Biografia
Nader Houda / Jordania
نادر هدى \\ الأردن

ولد نادر قاسم محمد قواسمه في كفر يوبا/اربد عام 1961، حصل على بكالوريوس علوم سياسية وإدارية من الجامعة اللبنانية في بيروت عام 1984، ومنذ تخرجه وهو يمارس الأعمال الاستشارية والقانونية، كمحام في اربد منذ عام 1985 وهو عضو رابطة الكتاب الأردنيين، واتحاد الكتاب العرب، ورئيس سابق لملتقى اربد الثقافي لعدة دورات.
مؤلفاته:
1.مملكة للجنون والسفر [ديوان شعر] المؤسسة الجامعية، بيروت، 1984.
2.مسرات حجرية [ديوان شعر] دار الحداثة، بيروت 1985.
3.حبر العتمة [ديوان شعر] دار قدسية، بيروت 1992.
4.لن تخلصني مني [ديوان شعر] دار الحداثة، بيروت 1993.
5.مزامير الريح [ديوان شعر] دار الحداثة، بيروت 1993.
6.عالم الست فيه [ديوان شعر] وزارة الثقافة، عمان 2000.
7.كذلك [ديوان شعر] دار الكندي، اربد 2001.
8.الأعمال الشعرية [الجزء الأول] دار الكندي، اربد 2002.
الشاعر نادر هدى، واحد من الشعراء الذين صمدوا واستمروا في نهجهم الشعري الجديد برغم حجم القصف النقدي المعارض لهذا الاتجاه الذي اسموه القصيدة النثرية، واستطاع نادر هدى ان يؤسس لتجربته ليلحق به العديد من الشعراء الشباب، أصدر مجموعات شعرية منها مسرات حجرية ، مملكة الجنون والسفر ، عالم لست فيه وكذلك ..
نال إعجاب العديد من الشعراء حيث وصفه الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين بقوله شاعر لا تستهلكه الأوطان وقال عنه الناقد العربي الدكتور علي الشرع وعن ديوانه انه علاقات وجدانية نحو الأسئلة الجوهرية في التجربة الإنسانية يقود إلي التأمل في مسألة الخلق والتكوين
عن بدايته مع الشعريقول: بعيداً عن الإرهاصات الأولي ــ إرهاصات تلميذ المدرسة الإعدادية والثانوية ــ فإنني بدأت شاعراً نثرياً، ذلك أنني وعند إكمال دراستي الثانوية سنة 1979 ذهبت إلي بيروت من أجل دراستي الجامعية، وكانت بيروت ساحة فكرية وإبداعية ثرية، ومن ذلك كانت إرهاصات قصيدة النثر في بعثها الثاني بعد جيل الرواد ــ مجلة شعر ــ ولدى إطلاعي على هذا التجريب أخذت فيه ونظراً لاحترامي لعديد الشعراء امتثالاً لرغبتي الشعرية وجدتني أكتب قصيدة النثر، لذا فإن انطلاقة تجربتي الشعرية كانت وما زالت مع قصيدة النثر، فكنت أردنياً كشاعر عُرفت بهذا اللون وميدانياً، كان الرائد في ذلك حيث أنني أول من عرفته الأردن شاعراً يكتب قصيدة النثر وكان هذا يمثل هامشاً غير مسموح له بالوجود والحياة، إلا أنني راهنت علي ذلك حتي أخذت قصيدة النثر في الأردن مشروعيتها، واستطعت ان اقنع جيلي وجميع الشعراء في الأردن بأن قصيدة النثر جنباً إلي جنب مع الألوان الشعرية الأخري تستحق الاعتراف والحياة كفضاء شعري آخر لإبداعنا، وان كنت أقول أن قصيدة النثر هي قصيدتي، وقصيدة المستقبل فإن الواقع ليشهد بهذا التأكيد لقد عانيت كثيراً في سبيل إكساء قصيدة النثر مشروعيتها في الأردن وبعد أكثر من عشرين عاماً من بدء هذه المحاولات الميدانية أشعر بزهو الانتصار حقاً.
وعن الحالة الشعرية واعتمال الولادة، يرى نادر هدى ان الفترة هي الحالة الشعرية المستدعية لكتابة القصيدة فالقصيدة عندي تولد متكاملة، لا بل اللوحة الشعرية عندي تولد متكاملة النسق والبناء وان احتدت هذه الحالة لأيام وأشهر وسنوات.. وبكلام أدق القصيدة في حد ذاتها تولد لحظة واحدة.
الحالة الشعرية المتشكلة في رؤية تستوعب الوقت الذي يخرج عن اللحظة، كما لا يمكن لي أن أزيد علي النص ذلك ان النص محكوم بطقس خاص. والحالة النفسية التي أكتب بها تتشكل بالقلق والأسئلة والهم وبطقوسية أكون فيها خارجاً عن معيار الرجل العادي.

naderhuda@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s