s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Saad Al-yasiry
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia
Saad Al-yasiry / Irak
سعد الياسري / العراق

يَتَقَاطَرُونَ

[ كَيْ لا تَشِيخَ الذَّاكِرَةْ ]

' الذَّرْءُ '

أُكْسُ اِشْتِبَاهَ الغِرِّ بِالتَّبْلِيغِ
أَيِّدْ شَهْقَةَ التَّكْوِينِ
نَاوِشْ
هَيْضَلَ النَّائِينَ / نَسْيَ الدَّارِ / سَارِيَةَ الدُّجَى
عَزِّزْ طَوَاسِينَ القَرِيضِ بِهَيْبَةِ الإِنْشَادِ
بَارِكْ صَوْتَهُ - المَفْتُولَ فِي رَجْعِ الصَّدَى - ؛
كَيْ لا تَشِيخَ الذَّاكِرَةْ
أَبَتَاهُ ؛ نَاوِلْهُ العَصَا

' الوَضْعُ '

يَتَقَاطَرُونَ
نِكَايَةٌ حُشِرَتْ بِأَمْزِجَةِ العِنَادِ
بِعُمْقِ عُمْقِيَ يَنْبُشُونَ
جَمِيعُهُمْ عَاثُوا بِغَفْوِ الشَّوْقِ
جَالُوا
كُلُّهُمْ يَتَقَاطَرُونْ

' 1 '

يَتَقَاطَرُونَ ..
سُلافَةُ الأَصْحَابِ
شَطْرُ الكَرْخِ
بَغْدَادُ اللَّيَالِي المُقْمِرَاتِ
عَبَاءَةٌ عَذْرَاءُ لاكَتْهَا الفَجِيعَةُ
شَهْوَةُ المَقْهَى لِمَضْغِ التَبْغِ وَ الأَعْرَاضِ وَ الأَوْقَاتِ
دُخَّانُ السَّجَائِرِ يَهْتِكُ الأَلْوَانَ , يَنْتَحِلُ الطِّلاءَ
شَقِيَّةٌ تَبْكِي وِسَادَتَهَا اليَبَابَ
جَدِيلَةٌ ثَكْلَى سَلاهَا المِشْطُ وَ التَخْضِيبُ
خَطْوُ الزَّائِغَاتِ / الدَّاهِسَاتِ بَرَاءَةَ الإِسْفَلْتِ
جِسْرٌ بَتَّرَتْهُ حَيْرَةُ العَرَبَاتِ / أَوْهَامُ المُشَاةِ
فَطَائِرُ الفَرَّانِ كَالأَقْوَاسِ فِي صَدْرِ الجَوَامِعِ
بَاعَةٌ يَتَجَوَّلُونَ كَسِيرَةِ المَفْضُوحِ
طُلاَّبٌ / صَعَالِيكُ الدُرُوبِ
- وَ كُنْتُ مِنْهُمُ -
طَالِبَاتٌ عَائِدَاتٌ مِنْ مُنَاوَرَةِ المَدَارِسِ
صِبْغَةُ [ النِّيلِيِّ ] تَطْغَى فَوْقَ أَجْسَادِ النُفُورِ
كَتَائِبُ الطَّاغِينَ جَاسَتْ كُلَّ دَارٍ
دِجْلَةٌ تَسْعَى , تَجُوبُ الأَرْضَ
تَلْتَهِمُ الزَوَارِقَ وَ السُّكَارَى وَ المَجَارِي وَ اِشْتِعَالاتِ المُرَاهِقْ

' 2 '

يَتَقَاطَرُونَ
القَاطِعُونَ مَفَاوِزَ التَيَهَانِ ؛
- أَرْبَكَهُمْ فَحِيحُ الرَمْلِ -
مِئْذَنَةٌ , شَوَارِعُ , أَنْهُرٌ , مُدُنٌ , كَنَائِسُ
أُمَّهَاتٌ صَابِرَاتٌ كَالنَخِيلِ يَسُفُّ أَغْبِرَةَ المَقَابِرِ مُرْغَمَاً ,
ذِكْرُ الدَرَاوِيشِ , اِنْكِفَاءَةُ صَوْتِ مُنْشِدِهِمْ , مَقَامَاتٌ , تَكَايَا
نُكْتَةٌ جَفَّتْ عَلَى ثَغْرِ التَمَنِّي
النَّائِمُونَ عَلَى رَصِيفِ النَّائِبَاتِ
الخَاتِنُونَ ذُؤَابَةَ المِشْكَاةِ - قَالُوا : لَمْ يَعُدْ لِلْضَوْءِ مُتَّسَعٌ بِهَذِي الأَرْضِ -
عَتَّالُونَ بِالمَجَّانِ لِلْبَلْوَى العَصِيَّةِ
وَ التُّقَاةُ ؛
الشَّاهِرُونَ اللهَ فِي دَارٍ يُسَوِّرُهَا سُوَاعُ
السَّائِلُونَ : بِأَيِّ ذَنْبٍ نُسْتَبَاحُ
المُسْرِفُونَ - الرَبُّ يُهْلِكُهُمْ ؛ فَمَا هَلَكُوا
وَ لَكِنَّا هَلَكْنَا -
السَّاهِرُونَ عَلَى أَثِيرِ مُكَالَمَاتٍ قَدْ تُؤَدِيَ لِلْجِمَاعِ
النَّاسِخُونَ قَصَائِدَ المَحْظُورِ
فِي [ سُوقِ السَّرَايّ
الخَادِعُونَ صِغَارَهُمْ : لا تَحْزَنُوا ؛
وَ تَسَرْبَلُوا بِدُعَاءِ سَيِّدِنَا المَسِيحِ
الخَادِعُونَ كِبَارَهُمْ : لا تَقْنَطُوا ؛
عَدْلُ الإِمَامِ سَيَمْلأُ الدُنْيَا حُبُورْ

' 3 '

يَتَقَاطَرُونَ
مَقَاتِلُ الثُوَّارِ فِي [ شَعْبَانَ
أَنَّاتُ المَآتِمِ , رَايَةٌ سَوْدَاءُ
[ أَدْرِكْنَا .. عَلِي الهَادِي ] تَسَامَتِ فَوْقَ سَطْحِ [ الهَوْرِ ] أَيَّامَاً , وَ لَمْ يَحْضُرْ [ عَلِي الهَادِي ] .. سِوَى أَنَّ المَدَافِعَ قَدْ أَتَتْ
[ أَرْبِيلُ ] ؛ تَنْهَشُهَا الضِبَاعُ
إِزَارُهَا الْخَاطَتْهُ كَفُّ الشَّمْسِ مَرْهُونٌ لِأَحْذِيَةِ الجُنُودِ
سَمَاؤُنَا فُتِقَتْ , وَ سَالَ الكُحْلُ , وَ اِعْتَلَّ المَدَى . [ شَعْبَانُ ] صَيَّرَنَا
خَرِيفَاً لِلمَهَاوِي * بَحَّةً تُتْرِي * نَخِيلاً جَاثِيَاً سَجَدَتْ نَوَاصِيهِ اِتِّقَاءَ غَرِيزَةِ الحَطَّابِ * أَمْوَاتَاً نُعيِلُ القَبْرَ فِي [ وَادِي السَلامِ ] كَـ [ حَيْدَرِ ] المَجْدُولِ بِالشِرْيَانِ * أَشْبَاحَاً بِلا ظِلٍّ يُدَاسُ , وَ لا يَدُوسُ * ضَرَاعَةً تَاهَتْ لأَنَّ اللهَ لَمْ يَحْفَلْ بِأَدْوَاءِ العِرَاقِ * مَنَارَةً سُبِيَتْ وَ حَانَتْ سَاعَةٌ : [ عَبَسَتْ وُجُوهُ القَوْمِ خَوْفَ المَوْتِ ] وَ العَبَّاسُ لَمْ يَضْحَكْ , وَ لَمْ يَتَبَسَّمِ * هَمَّاً لَنَا فِي ضَفَّتَيْهِ زَفِيرُ كَرْبِنَا وَ الشَّهِيقْ
[ شَعْبَانُ ] صَيَّرَنَا رُفَاتْ
' 4 '

يَتَقَاطَرُونَ
الفَاسِقُونَ السُمَّ فِي عَذْبِ الفُرَاتِ
اللاَّهِجُونَ بِكَرْمَةِ التَأْمِيلِ - مَا نَالُوا المُرَادَ -
العَائِدُونَ مِنَ الحُرُوبِ بِنِصْفِ أَطْرَافٍ وَ ثَقْبٍ فِي المَصِيرِ
الرَّاعِدُونَ كَقَفَّةِ الحُمَّى إِذَا خَطَرَ الظَّلاَمُ
العَابِثُونَ , السَّاخِطُونَ
المُرْجِفُونَ ؛
وَ كَانُوا دَوْمَاً - فِي مَدِينَتِنَا - الأَعْزَّ
القَائِمُونَ اللَّيْلَ مِنْ أَجْلِ التَعَبُّدِ ؛
فِي النَّهَارِ يُمَارِسُونَ عِبَادَةَ الأَقْوَى / التَقَارِيرَ / الرَذِيلَةَ ؛ يَأْكُلُونَ أَخَاهُمُ وَ اللَّحْمَ مَيْتَاً
مِحْنَةُ الأَشْرَافِ فِي عَهْدِ البَغَايَا
بَهْجَةٌ سُرِقَتْ عَلَى غَيْرِ اِنْتِبَاهٍ
رَحْمَةٌ حَطَّتْ عَلَى سَقَمِ الحَيَارَى
دَرْدَشَاتُ الفَجْرِ
كُهَّانٌ يَلُوطُ الإِثْمُ فِي قُدَّاسِهِمْ سَجْعَاً
غَرَابِيبُ القُلُوبِ العُمْي
عَاهِرَةُ السَبِيلِ ؛
وَ يَا إِلَهِيَ كَانَ نَهْدُهَا ذَابِلاً
شَهْرُ المُحَرَّمِ ؛
جُلُّهُمْ كَانُوا يُحِبُّونَ [ الهَرِيسَةَ ] لا الحُسَيْنْ

' 5 '

يَتَقَاطَرُونَ
طُفُولَةٌ نُخِرَتْ لِأُبْصِرَ
بَيْتُنَا المَحْفُوفُ بِالصَلَوَاتِ - كَانَ يَلُمُّنَا وَقْتَ الغَدَاءِ -

حَقِيبَتِي وَ دَفَاتِرِي الأُولَى * دَوَاوِينُ المَعَرِّي * الجَمْهَرَاتُ * الرَسْمُ بِالكَلِمَاتِ * سَيَّابُ الشَّنَاشِيلِ * الفَرَزْدَقُ * فِتْنَةُ المَاغُوطِ

أُمِّي ؛ أَوَّلُ المَاشِينَ فِي عَيْنَيَّ * آخِرُهُمْ * وَ أَجْمَلُهُمْ * وَ أَصْدَقُهُمْ وَفَاءً * هَدْأَةُ السُكْنَى * مَصَابِيحُ السُؤَالِ * وَ غَايَةُ المَعْنَى الجَزِيلِ * بَرَاعَةُ النَجْوَى * وَ أَكْثَرُهُمْ حُضُورَاً فِي جُيُوبِيَ * سِدْرَةُ المَأْوَى
صَدِيقِي ؛ لَيْسَ إِلاَّ وَالِدِي المَغْرُوسُ بِالغَيْمَاتِ رَبَّاً * لا يَنَامُ بِغَيْبَتِي رَغْدَاً * وَ يَمْنَحُنِي : الحَيَاةَ / غَوَايَةَ الشُّعَرَاءِ / مَصْرُوفَاً * يَغُضُّ الطَّرْفَ إِنْ نَقَصَتْ سَجَائِرُهُ * يُلَمْلِمُنِي * يُعَلِّمُنِي السَّعَادَةَ رَغْمَ حُزْنٍ يَعْتَرِيهِ * يُقَطِّرُ الإِبْصَارَ فِي الأَحَدَاقِ

إِخْوَانِي ؛ سَر&

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s