s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Siyamend Brahim
Nacionalidad:
Kurdistan
E-mail:
Biografia

Siyamend Brahim / Kurdistan
سيامند إبراهيم / كردستان


الزنزانة رقم 1000

إلى مسعود حامد في زنزانته الدمشقية


لا أدري في أي زنزانة أنت ؟
تتكور بجسدك ترنو إلى وطن مشبع بالحرية
تنقطع فيه السلاسل الفولاذية
وتصبح أشجار من الحرية
لكن الشيء الذي أعرفه أنك
تغرد في كل صباح
مع البلابل المهاجرة في وطن جريح
لاتنكفأ جراحته, تلثغها بأناة
يا لهذا الوطن المسلوب
هيا أعيد إلي ياقة الحب السوداء
تلك التي تبحث عنها نوروز
منذ ألف قبلة وقبلة
رسمتها حبيبتك
مع رائحة البنفسج وشقائق النعمان
على طرفي نهر [جتلي
لكنك الآن تتلمس ذاك الباب الموصود
كقارورة التاريخ الصدىء
أتذكر أماسي الدرباسية الجميلة
ليالي مواسم الحصاد الحالمة
أسراب القطا التائهة
تبحث مثلي ومثلك
عن وطن نجد قيد أنملة من الراحة
نرسم أمنياتنا بعطر مضمخ بنقاء قلوب العذارى
كم نحن معذبون أكثر من [فرانز فانون]
إلى متى ستتحطم هذه الزنزانة اللعينة,
هذا الحديد الذي يأكل من نسغ عمرك الوردي
هذه الرطوبة المرخية والتي تنعجن مع زفيرك
زفير ذاك السجان الذي يأكل بنهم سنين عمرك
ويتوضأ بالوحشية
يشبع بحر خوله في هذه الزنزانة
ستقف على أفق الحرية الحمراء مغرداً
وتتوضأ بهسيس هذا الليل
الذي يمتد بخموله حتى تباشير الصبح الكهل
لا تمد يديك وتلمس أحد منهم
فتدنس يداك الطاهرتين
تلك الأيادي التي حلمت بمسك اليراع
والولوج في مملكة السلطة الرابعة

حلم \' وندا \'

في دفء الذكريات
تهبط روحك منسلة في وهاد العمر
تشكلين بدفق الحب خارطة الآهات
تهمهمين بتمتمات عصافير اللقى الحالمة
حلم يموج بصفصاف الأماني
المتواري في ألم السنين
تنسل الأمنيات بلا اكتراث
نحو احتضار القهر
نغسل أرجل الشعاع
بعطر طهر البراءة
اقترب يا هديل الليل
ودع الغمام المتشائم
ألماً يعتصر في مملكة الوجد تيه الخطا متبعثر
يغرد سرب الصباح
في مملكة الإشراق
من ذا الذي زرع الشكيمة في حلق المدى
تنداح صليل الأغاني في محراب القناديل
وتتوارى في نسغ الآهات
حلمك مسّد روحي
وغفا ألقك في محراب الروح
حلماً لازوردياً يشق عنان السماء

أصداغ الحنين


بأصابعك الندية أحتسي لهفة أيامي
وأمد يدي نحو جهات الظمأ
فتشتعل أيامي, ولا يطفىء جمرها
سوى فجر شبق
يتمدد حنو قوافل القطا
في لجة الآهات حيث الفجر يتململ بثمالة
ويلملم النشيد حروفه بتكاسل
هذا البحر يتلألىء في أصداغ الحنين
ويصيغ السمع لأغنية الملتقى
ويخمد روح الآمال
عريي هذا الكبرياء
المثقل بحنين اللقا
تحت وسائد الزمن
حيث يزهر ربيعي باتقاد في محيا ك
بين يديك سحر الجنون
وأذوب جمراً عذرياً
يتقد بعريي الكبرياء
مطوياً صفحة الحلم
وينساب في أدغال النسيان
أغنية تتلاشى أمام القوافي النازفة
جروح الأماني
في دروب التيه
يمطر ربيعك
شهداً يتلأ لىء
في عيون آلمها
أجمل تيه الخلود
خلود الفؤاد المدمي
حلماً متجدداً دائما الاتقاد

ثغر كفوهة بركان

يهفو قلبي إلى ثغر
أشد ناراً من فوهة بركان
لا يتململ من عطش مدينة
تنضح بكبرياء الحياة
تميس بآلاف قصص العشق
التي تمور بكبرياء الألم
لا أعرف كيف يرعى النجوم
المتلألئة في كبد سماء
تقتفي خطاها مواويل عشق
وأحلام تسكن في دواوين عمرنا
الذي يلبس دثار مدينة تحمي رأسها
من سطوة مارد ٍ
يدمر بقايا حيوات النرجس المعطر
هو ذا العمر يلهو ببقايا ذكريات
تقتات من دن الأيام
تقتات من دن هفوة الأيام

Biografia
Siyamend Brahim / Kurdistan
سيامند إبراهيم / كردستان


شاعر امتلك أحقية الحضور
عبر عديد الفضاءات الإعلامية
الصحفية والعنكبوتية
وهي إلى ذلك إعلاميّ نشيط
رئيس تحرير مجلة آسو الثقافية الكردية في سورية
عضو نقابة الصحفيين في كردستان العراق

siyamend02@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s