s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Abdulkarim Hadad
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia

Abdulkarim Hadad / Irak
عبد الكريم هداد / العراق

جنوباً .. هيَ تلكَ المدينة.. تلكَ الأناشيد


بقدرِ
ماتنسى الذاكرة أوهامً الماضي
أهملتُ الأشياءَ المثقلَة
برعبِ الكوابيس
والنكباتِ المتكررة ،
وهي تبدو حادة الزوايا
خشنَة ،
وصعبة الأقناع
مثلما الغربة المزروعَة
على بعدِ سنين من وطني
أشياء
لم يصقلها مجرى الضياع
والعناوين المتغيرَة
لقد أرهقَني الوَلَهْ
الأخَف من تلكَ البلاد ،
وتلكَ المدينة العارية
بإزدحامِ الشموس
والصباحاتِ المستيقظَة
من دونِ ساعةِ التَنبيه
هيَ تلكَ المدينة ،
تؤطرها تباشيرُ النهارات
لم تمنحني صيفاً
متوجاً بالغليان ،
كي أحاورَها وجهاً لوجه
داخلَ بستان الإخضرار
هي الشرقُ
المزدحم
بدفء الناس
والطيبةِ السلسةِ
كدبسِ التين ،
أناسٌ أحبَهم الله
فنثرَ عليهم قببَ الأساطير
ومناراتِ التكوين
هي الشرقُ الهادئ السلوك ،
كطفلٍ نسى ضحكتَهُ
في ثنايا فروِ دميتهِ
الصغيرة
عاديةُ العادات
هي
كاخجلِ وبساطةِ الألوان
مثلما كنا نغفو والنجوم
ومعنا الجيران ،
دون أن يؤسوسَ فينا
الشيطانُ الأخرس
ثأرَ العشيرة .
وحدَها اللافتَة ، خدعتني
مابين الخطوتين
إنها الدوامَة المعتمَة
بلونِ الطحلب
والمسارِ الخاطئ بكل الوضوح
أنقذتُ بقايا الروح
المشبعَة بملح الدمع
وعطرِ إمرأةٍ عابرَة
ولم يبقَ لي
سوى أن أسكنَ صوتي
مرةً
وظلي ، كي لا أنحني
حين قادَني هذا الفرُّ
نحو خارطةِ
المدن المذابَة
بثلجِها الثقيل
لأخفي وجهَ هزيمتي
خلفَ الشجر
الخالي
من مذاقِ اللوزِ
وإرتخاء العصاري
هو
ذا عنواني
قربَ القطبِ الشمالي
بيومين
يشربُ من بحر النسيان
الداكن برداً
وأشاطرُ الأنتظارَ
إنتظاراً
لعلَّ النجمَة القادمَة
في الصيفِ
تمتصُ ماءَ الطيفِ ،
وتبللُ حزنَ الطيفِ
بطعمِ الرمانِ
الحامضِ
كضوءِ قبلَة
لثمَها خجلُ الخدِ
وسالَ فيها خدرُ الرقصة
وهمسة العشب الممزوج ضباباً
حين تسطعُ زرقةُ الطريقُ
بينَ أصابعِ الصباح
المخلوطِ وزركشةِ النبيذ الأحمر
مرَّة أخرى
لم يتريثْ الوقت قليلاً
في الموعدِ الأخير
وحدهُ النورُ المغموسُ بانتعاشةِ
سيدةِ النخيل .. ينتظرُني
خلفَ غشاوةَ الظهيرة
وحدهُ النور يرتقُ الليلَ
بإنشطاراتِ الكرستال
وبخور المراقدِ
المغسولةِ بالفرات
لقد احتسى الحزنث فرحي
في أولِ فنجانِ للقهوة
فرحاً..
لم يأتِ بهِ البختُ
بين كفيْ ساحر
ولم يصلِ
لأجلهِ الكاهن
على عتبةِ المعبدِ
القديم .
وأنتَ في منفاك
وحدكَ المأسورْ
محاصراً في إتساع الأرض
راحلاً ..
ضاقتْ حاجتنا واختفتْ أجنحةُ الطيور
في فتاتِ الخزفِ المكسور
وما من حيلة لنا ..
ولبقايا الجمهور !
الصدفة وحدها تحكمُ في ضرورةِ
المطلوب
ولم يبقَ الجسرُ للعبور
لكني أفتحُ عيني حين ينامُ العالم *
والجنوب جنوباً
يأخذُ بيدي
كما يودعُهُ الفراتْ
ملامساً غاباتِ القصبِ
ورمادَ حكاياتِ الطين
المفخور
قريباً من فضاءِ الزقورةِ

من المطرِ
وبيتِ أبي
من مدار النور
جنوباً
هي تلكَ المدينة
هي تلكَ الأناشيد

8-5-1995

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
• قال دعبل الخزاعي
إني لأفتح عيني حين أفتحها على كثيرٍ ولكن لا أرى أحدا

GÖTOBORG
[ يوتوبوري ]*

تُسامرُني بكلِ دهشةٍ
وأنا المندهشُ من عشرِ سنينْ
ماذا أفعل هنا...؟!
ولم تزلْ شمسي في غيبِها نائمَة
ماذا أنتظرُ...؟
لماذا لا يتركني هذا الوهواسْ
وهذا الحنينْ
وهي تلفُ أشجارَها وقامتي
كأنها عاشقتي
تصاحبُني بكلِ ودٍ
وتعطرُ ثوبي بضوعِ الغابات
وفصلِ الصيفِ القادم

هي الحوريةُ
وأنا السندبادُ البصري
شقراءُ وقلبي شرقي
تعجُ دفئاً
وتمسحُ شيئاً من قلقي
وتضعُ تحت وسادتي
أحلامَها
وحكاياتُ السفن القادمَة
من البعيدِ
لمينائها
هي الثلج المنثور
في وهدةِ الليل الطويل
تختصرُ الجنوبَ
وصخرَ الجبال والبحيراتْ
واللونَ الأخضر في أرضِ السويد

هي صبيةُ الغابات والماءْ
تقبلُني من شفتي
تحادثُني دون أن تفهم لغتي
وحدُها معي
بعد الساعةِ العاشرَة ليلاً
حين لا يرنَ الهاتفُ
ولا يعلو صوتُ التلفاز
حين أغلقُ أبوابي عند المساءْ
تستعيرُ سجارتي مراراً
لترتشفَ سمرةَ بشرتي
وتضعُ حليبَ نهديها
في قهوتي صباحاً
هي التي تضعُ على بابي
باقةً من الوردِ
وتعويذةَ العذراءْ
و...* [ HEJ , VÄLKOMMEN ] .

السويد
شتاء 1993
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* يوتوبوري : ثاني المدن السويدية
* في اللغة السويدية تعني : مرحباُ وأهلاُ وسهلاُ

.

Biografia
°°°°°°°°°°
Abdulkarim Hadad / Irak
عبد الكريم هداد / العراق


عبد الكريم هداد شاعر عراقي
• مواليد مدينة السماوة – العراق 1961
• رحل من العراق عام 1982 ، مقيم في السويد منذ عام 1990
• نشر العديد من المقالات والدراسات في بعض الصحف
• عضو اتحاد كتاب السويد .
• مهتم في كتابة نصوص لأغنية عراقية مشاركة وبعض الفنانين العراقيين
• أعتمدت قصيدته [ سفينة نوح ] كسيناريو لفلم تسجيلي عن اللاجئين القادمين الى السويد عام 1990 ، لحساب قناة التلفزيون الأةولى – اسوكهولم

صدر للشاعر
• طفل لم يرمِ حجراً [ دار المنفى ] - شعر . السويد 1995.
• طفل لم يرمِ حجراً [طبعة سويدية ] ترجمة : مجيد الكعبي السويد– 1999
• آخر حزن – شعر شعبي عراقي السويد -1999
• جنوباً هي تلك المدينة تلك الأناشيد – شعر- [ دار ورد ] دمشق 2001
• طيور العصر . شعر شعبي عراقي . CD . السويد 2002
• مدخل الى الشعر الشعبي العراقي ـ قراءة في تاريخ شعب . دراسة توثيقية . السويد 2003
• جنوباً هي تلك المدينة .. تلك الأناشيد \\ ترجمة المستشرق السويدي : Tetz Rooke– دار باران – ستوكهولم 2004
• حيث لا ينبت النخيل- دار المدى – دمشق – 2005

hadadkarim@hotmail.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s