s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Hajer Al Breeki
Nacionalidad:
Oman
E-mail:
Biografia
Hajer Al Breeki / Oman
هاجر البريكي / عمان



قبل انطفاء الفجر


رغبة ورهبة ورجاء
في الثانيةِ قبل الفجر
الليلُ يفترشُ الصباحَ حبيبةً
ضمي اختصاراتِ الوجود بقبلةٍ
وعلى جناحِ الرغبةِ الموءودة الساقين
ضمي الأرض
وحدي يرتبني المساءُ على فراشِ الحرفِ
لا أحدٌ يسامرُ فيَّ هذا الحزن
لا أحدٌ يمطُّ من شفتيَّ وهمَ القبلةِ الخرساءِ
وأنامُ تحت ملاءةِ الجرحِ العقيمِ

في الحلمِ ألقى قلبهُ المشتاق مع ليلي
سأجيء يحملني انتظارُ الأمسِ
والقبلاتُ تمشي قبل موعدنا إليكِ
تتوسل الحربَ المدججةَ الجراح: فليبق لأجل حبيبةٍ باتت تهندم بين أوردة السنين قصيدةً ثكلى
وأجيءُ حيث لقاؤنا المعهود خلف الشمسِ
بين أفئدةِ المساء: سأعلم النسمات كيف تمر عند عناق لحظتنا وتكتب عن هوى طفلينِ من زمنِ البكاءِ نشيدهم

الليل يعرف كم أموت
والموت يعرف كم 'أنا' عشقت أنايَ ووسدّت أشواقها الكبريت في قلبي
وأنا حبيبتك الغريبة في بلاد الوهمِ أرمي حجةَ الأيامِ بين يديَّ حين أقوم
الناس قد فرشت موائدَ حُبنا واستمطرت بين الزوارقِ رجفة النسيان
لا يعرفون بأننا فوق احتضار النبض نبقى
في المآذنِ
في الطقوسِ الخضرِ
في وجعِ البيوتِ الخائفاتِ
وأنا وأنت بداية التكوينِ للحبِ الذي قد ضاع من زمن الفناء
جئنا
من شحوبِ العمرِ
من وجدِ السماءِ
خضنا ألف حربٍ في سبيل الحب
ثم عُدنا
لا أنا لا أنتَ
عُدنا
بل فراديسُ البقاء
والليل وحدي دون وجهك في الرصيف
أقتات من دمعِ الخريفِ حكايتي
مع سيد الحب المبجلِ
أين أنت الآن ؟
هل ما زلت في أنفاسي البيضاء تحرس مقلتي
أنى استفاق الليل في عيني أراك
تلك المواعيد القديمة قد بكت
شاخت وشاخ ضياؤها المجنون بالأشواقِ
هنا انسدلت وراء الجرح وانساب الهوى في راحتيها كيفما الأحلام تشرب من شتات الأمسِ أو مثل الظنون
وأنا بكاء الياسمين على ضريح الحبرِ
يقتلني الرحيل
وحدي وهذا الليل يشرد في مسامات اللقاء المستحيل
الحلمُ يعصف بالزمان
وأنا وأنت نقوم من علياء هذا الحلم
نرشف حظنا في الحبِ
من أي حظٍ نستعير لحافنا
ونضم أوردة المكان ؟
الليل وحدي والصباح يمر من تحت السكوت
لا حديث سوى [سواي] وأنت
_خذني
_أين ؟
_لحيث لا جرحٌ يعفرُ وجهَ هذا الليل بالأنات
_وأنا ؟
_ستنام في عيني, وتحرسنا السماء
_لكنهم قد يقتلون لقاءنا بالجمر, أو ببنادق العصيان
_سأضم وجهك في دمي, لن يقتلوك
_لكنني أبقى غريب
_وأنا غريبتك الحزينة , ضمني
_سأموت
_مت فيَّ , ليبقى الحب
في الثالثة
قبل انطفاءِ الفجرِ
كان لقاؤنا
ما عدت وحدي

مــيــلاد

أيتها الحوريات اصطففن لأسرد عليكن قصة حبي والغريب
جهزن سكاكينكن لتقطعن أنسجة المجتمع المدمر بالقيود
وأجمعن كل خردة عفشٍ قديم
قدمن أوراقكن كعربون ساعة حبٍ جديدة
وميلاد عهدٍ جديد
فأنا قررت أن أسبقكن جميعاً إلى راحة الحب
وقررت أن أكتبكن جميعاً على ساحة الحرب
فمددنني فوق أرواحكن كثيراً ليأتي حبيبي
وقدمنني دون أي وثيقة زيفٍ إليه
دعين بنادق كل الرجال تغني بعرسي ولا تسبحن بمليون قطعة خوف
تجردن من خوفكن علينا
فلا أبي يقدر أن يرفع اليوم صوتاً
ولا جديَ المستكين
ولا ألف عصبة قومٍ ستنزاح باسم الفضيلة نحوي
لأن حبيبي سيمسكني في يديه لئلا تمس العيون يديّ
أنا قبلة التائهين
مزار الحروف
بكاء القصائد
ومليون عهدٍ سيُكتب فوق ضريحي
أنا لن أموت
فكل حروفي ستبقى
ورجفة كفي على قارعات الدفاتر
تبقى
وصوتي سيبقى
وقصة حبي مع الرجل المستحيل ستبقى

تعالين عندي
وصفقن حين تغني زهرة اللازورد
فليس من العيبِ أن نحتفي بعروسٍ
نقلدها أجمل الأمنيات
وخضبن وجهي بماء حبيبي
وآهٍ حبيبي
سأرتاد عالمك المستحيل
سأخلع كل طقوسِ القبيلةِ
وألبس حبك
لا شيء إلا حنيني وحبك
لا شيء إلا يقيني وقلبك
وتلك السماء ستشهد حتماً
بميلادِ عرسٍ جديدٍ
وميلاد عهدٍ جديدٍ
فيا صاحبات البكاء تعالين عندي
وجردن أنفسكن قليلاً
من الضيمِ والخوفِ والكائنات
فإني وُلِدت لألبسكن رداء المحبة
لا خوف في الحب
لا صغر في الحب
بل لاا ازدراء
سنسمو مع الغيمِ
ننام على روعة الإتحادِ
ونحيا بأوردةِ العاشقين
تعالين عندي

.

Biografia

Hajer Al Breeki / Oman
هاجر البريكي / عمان


شاعرة قادمة على مهل من سلطنة عمان
يقدم جورج جحا ديوانها مسير لرويترز كالتالي
قصائد الشاعرة هاجر البريكي في مجموعتها [مسير] تتميز برومانسية حارة وتأتي في اشكال واساليب فنية مختلفة منها كلاسيكية تجمع بين نمط كتابي قديم واخرى حديثة اسلوبا والخصائص الرومانسية تميز كل محتوى تقريبا
القصائد الخمس والعشرون التي صدرت عن دار [الانتشار العربي] وردت في 100 صفحة متوسطة القطع برسم غلاف ورسوم داخلية لخلفان السوطي
وصفت الشاعرة بسطر تحت صورتها جاء شديد الايحاء يعبر عن كثير من سمات شعرها وهو 'شاعرة تدس الحزن تحت قميص عزلتها
اما الاهداء فجاء قصيدة حملت هذا العنوان وشكلت من حيث الاسلوب شبه تنوع طغت عليه سمات حديثة. وجهت الشاعرة الاهداء اليها هي شخصيا و 'له' و 'لهم.' قالت هاجر البريكي 'لي.. اذا مسني الحب فوق فراش الحروف [ وشاء لي الموت ان انتهي عند قلبه ] ساكتبني في خمار الاماني [ وانزع عني طلاسم حبه ..] له .. ليس اقسى من الجرح [ حين تسافر في البعد مني ] سوى رعشة الشوق [ تحملني فيك اقرب عني ..] لهم .. ناموا على عشقنا يا رفاق [ واستيقظوا في قضية عشق ] فنحن اذا مسنا الحب [فوق فراش الحروف.. ] بغمرة صدق رحلنا
أصدرت فيديو كليب شعر 2006

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s