s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Adel Karasholi
Nacionalidad:
Siria
E-mail:
Biografia

Adel Karasholi / Siria
عادل قرشولي / سورية

Die Wurzel
الجذر


وقال عبد الله لي
أنتَ لم تعُدْ أنت
فلو كنتَ أنتَ أنتَ لما قبلت بما تقبل
وقال لي من يفقدِ الجذرَ يفقدِ الثمر
ومن يفقدِ الثمرَ يفقدِ الجذر
لأن الجذر دون ثمرٍ عقيم
والعقمُ ناشفٌ كالحجر
وقال لي
إرحل إلى الجذر ترحلْ إلى وطن
فمن لا وطنَ في وطن لهُ لا جذرَ له
ومن لا جذر له فهو وحيد وموحشٌ كغصنٍ يابس
فلم تقل شفتاي سوى دمعةٍ هربت من العين

Die Sehnsucht
العشق


وقال عبد الله لي
مسمّرٌ أنت على الصليبِ والصليب لديك حبيب
سال دمك في خلاياه فصار منك وصرت منه
ولافكاك منك له
ولافكاك منه لك
وقال لي
المجدلية تمسح لم تزل في زمن القهر قدميك بالعنبر
المجدلية تطعمك لم تزل في زمن الجوع كسرة خبز
والمجدلية تسقيك لم تزل في زمن القيظ رشفة ماء
فلتطفيء الجمرة في الصدر
ولتخرس الشوق في الضلوع
فقلت آآآآخ

Krallen
المخالب


وقال عبد الله لي
الظمأ قاتلٌ وأنت ظاميءٌ ولا ماء
لأن أيامكَ مرة كالعلقم وصوتك خافتٌ كأنين
وقال لي
وإن لم يتفجّر النبعُ في الصخرِ
فالرملُ في الأفق
وفي الأفق قيظ
وفي القيظ ظمأ
وفي الظمأ عقمٌ
وفي العقم موت
وقال لي
فلتنزعِ العقمَ عن الأيام
ولتفجر النبعَ في الصخرِ
لكي تزرع في الرمل الخصوبة
وقال لي
لكي تنزعَ العقمَ تحتاجُ إلى مخلب
ولكي تفجر النبع تحتاج إلى مخلب
ولكي تزرع الخصوبة تحتاج إلى مخلب
وليس من مخلب لك سوى صوتك
لكن صوتك خافتٌ كأنين وأيامَك مرةٌ كالعلقم

وقال لي
صرختك الأولى
تشد زناد القوس
وترسل إلى صدرك
سهم موتك المحتوم
لكن المسافة
بين الصرخة
والصمت
تسمى الحياة

وقال لي
ولم يكن أزلُك الأزل
ولم يكن أبدُك الأبد
لكن الجسر
بين أبدٍ وأزلٍ
هو أنت
لا تبتعد كثيراً
عن النهايتين

أما أنا فقلت
القبرُ
آخر محطةٍ
لكل حيرة
لكن الكمال ليست له لغة
ثرثرة الموت
هي الصمت

Dialog mit angekündigtem Tod
حوار مع موت م علن


يتقدم مني الموتُ/
أراهُ/
أقول له لاتتعجلْ/
مازال لدي أمور لم أنجزْها/
فيقول سينجزها غيرك يوماً/ لست وحيداً فوق الأرضِ/
أقول لدي نصوص لم أكتبْها/ فيقول سيكتبها غيركَ بعد رحيلك في الفجرِ/
أقول أنا لايعزفني أحد غيري/ فيقول تعففْ/
لايوجد نص أصل/ لايوجد قول فصل/
فأقول ولكني البحرُ لأني القطرةُ في الموجةِ
لاموجةَ دوني لابحر/
فيقول بخبث ملحوظ/ نصفك إبليس والنصف ملاك/
فبأيِّ النصفين الآن تُراك/
فأقولُ
ولاأعرف ماقلتْ

Du fragst warum ich dich Minze nenne
تسألين لماذا أسميك \'نعناعة


عود النعناع
إنتصب فجأة على حافة الساقية
أمام وجهي
منحياً بعض الشييء
كأنه كان يريد أن يلامس
برقةٍ
أهدابي
حينما استيقظت
تحت شجرة زيتون
متعباً لم أزل من الترحال
على ظهر مهرة وحشية
فوق صخور قاتمة وأرض متشققة
تلاحقني الأفاعي وتطاردني
الشمس

Gedichte
القصيدة


الجسر المنصوب
من ذاتي
إلى ذاتي.
وشوشة المطر
في أذن الأشجار
تلمس مسامات العالم
في ظلام
لم ينقشع بعد.

Einer schwieg nicht
واحد وحيد لم يصمت


كثيرون هم من يفهمونني
ومن لا يفهمونني هم كثيرون
رغم أن من لا يفهمونني
يصرخون
يصمت الذين
يفهمونني
أنا أفهم من لا يفهمونني
حين يصرخون
ولا أفهم من يفهمونني
حين يصمتون
ولأن من يفهمونني يصمتون
أضطر أنا لأن أصرخ
ولأنني أصرخ
لايعود يفهمني من يفهمونني
واحد ممن يفهمونني
سمع صرخة رعبي
ولم يصمت
صمت الآخرين
تعالى على صوته

Immerw?hrende Hoffnung
ولا ينضب الأمل


إلى فولفغانغ ماتوير

لعل إنساناً ما
يناديني الليلة بحنو
لعل صدراً مساماته مشرعة تنصت للصرخة
أو عين طفل ربما ترنو إلي الآن بنظرة
أشتهي أن أرى يوماً من خلالها العالم
أو شمساً تشق طريقها في هذه اللحظة بالذات
نحو جمرة إنعتاق تحولت إلى جليد صلد
أو لعله ربما سيزيف يدحرج الصخرة
مستخفاً بها نحو السفح لا القمة أو ينحتها
قبضة صنواً لبروميثيوس لاتخبو فيها نار
أو صديق ما يفكر بي في هذه اللحظة بالذات ويعرف
أن الخوف يهاجمني من كل جهاتي فيسورني
في هذه اللحظة بالذات ربما
بمتراس من الود
والجرأة
صديق لايشبه ذاك الرجل
الذي يتحفز والأرقام تملأ جمجمته
سلة المهملات تلك حتى الحافة القصوى
ليقطع درب التبانــة
في وجه تحليقي

Vor-Sicht
إستشـــراف حذر


وكيف إن ذهبت
تستطيع شجرة الحور
أن تظل منتصبة هكذا كيف
تستحم بشرة البسمة البضة
بشمس الصباح في الصباح كيف
أتنفس الصعداء لا العفن
على صدر الحبيبة اليقظ بعد طوفان
المتاعب اليومية كيف
يأتي إلي إن ذهبت
يوم ناصع

Verwurzelung
الرسوخ بين بين


قدماي راسختان بين بين
يداي مشدودتان كوتر
مصلوبٌ أنا
وأنا الصليب
هكذا أحفظ توازني
هكذا أتجذر في مركز العالم
هكذا أحلم بأن أزوج الشمس بالثلج

Der neue Mensch
الإنسان الجديد


وقال عبد الله لي
تنبت لك مخالب في المزاج
الوحش يهز فيك الروح
ليوقظَكَ من سباتك
لكنك تبقى نائياً عن كل سرٍيُنسب إليك
تبقى أسيراً لنغمٍ ترقص على إيقاعه
نحو جحيم معلن
لست أنت من يغني الأغنيات
المزروعة في شفتيك
أنت نفسك هو الوحش
وهو نفسه يمسكك من كتفيك
ويهزك ويهزك ويهزك

وقال لي
القرد
لم يعد يجد جوزةً على شجرة
القرد بات ينتظر اليوم من جديد
أن يتطور في غدٍ ما
إلى إنسان

وقال لي
نظام الكون
التوازن
حفيفُ شجرةٍ وخفقةُ جناح بلبل
دون هذا
لن يكونَ سوى العدم

أما أنا فقلت
تجلّدي بالصبر أيتها الأرض
ياأمّنا
ياامرأةً لم تكن إلا لِكَوْني كنت
ياجزيرةً لقواربَ شاردةٍ
في وحشة هذا الكون

Seiltanz
الرقص على حبل


وقال عبد الله لي
غربة يمينك
ويسارك غربة
أنت ترقص على حبل
وقال لي
السؤال يسائل فيك السؤال
والجواب يجانب الجواب
أنت ترقص على حبل
وقال لي
لا الغرب غرب فيك
وليس شرقاً فيك ذاك الشرق
أنت ترقص على حبل
وقال لي
أغمض عينيك
وإنطلق بأقصى ما أوتيت من بصيرة
أنت ترقص على حبل

وقال لي
أنت تبحث عنك فيه
وهو يبحث فيك عنه
أنت تبقى أنت
وهو يبقى هو
على النوافذ المغلقة
يقرع بجناحين مضمومين كقبضتين
غراب الموت

وقال لي
لا تسمح للغربة أن تصطادك
بشباكها
تأمل الآخر طويلاً وببطئ شديد
لعل اللحظة الغريبة
لاتخترق آنئذ
في حيرتها
مسامات الجسد

كن مرة أنا
وكن مرة أنت
فلو أصبحت أنت أنا
بقيتُ أنا وحيداً معي
ولو بقيتَ أنت دائماً أنت أنت
ستكون ذرةَ رملٍ في ريح

وقال لي
تنشق بكل المسامات
هذه اللحظة بالذات
لاتحبس أنفاسك
كوِّن عالماً كما تشاء
في هذا الطيش المقدس
لزفير كلماتك

Die Brücke
الجسر


وقال عبد الله لي
فوق النعناع يتحرك
على الصخرة يتحرك
تحت الجسر يتحرك
وفي الجذر يتحركُ
كالنور هذا الحب
وقال لي
يتفتح النعناع في النعناع
تتوطد الصخرة في الصخرة
يتطاول الجسر في الجسر
وفي الطفولة يتجذر الجذر
وقال لي
يزرعني النور في النعناع
يفتحني النعناع في الصخرة
تجذرني الصخرة في الجسر
ويتطاول الجسر
من خط طول
إلى خط طول

النص باللغة الألمانية : Die Wurzel

Biografia
°°°°°°°°°°
Adel Karasholi / Siria
عادل قرشولي / سورية


ولد الشاعر السوري الألماني د. عادل قرشولي عام 1936 بمدينة دمشق
و قد كتب أولى قصائد

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s