s
s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Mohamed Ksibet
Nacionalidad:
Libia
E-mail:
Biografia

Mohamed Ksibet / Libia
محمد قصيبات / ليبيا

إمرأة تحت الماء

[إلى فيرجينيا وولف]


[1]

حبيبة قلبي
متى تبدئين طقوس المساء؟
\' أوليس\' مات َ
وثار المحيط ُ
والنهرُ من يتقي موجَه الأبجدي؟
موجة ٌ فوقها موجة ٌ
وضبابٌ
وأخيلة ٌ لا أكادُ أراها

[2]

غريب ٌ هواها
غريب ٌ هواها ومشيتها للنهار ْ

[3]

وكنت ُ أراني ، أمدّد ُ في الزبد ِ القرمزيِّ
بقايا جسد ْ
وإمرأة للطقوس ِ ، وأخرى ...وأخرى
وأخرى تراني
على شاطيء الرغبة الموحشه

[4]

... بأزمنة ِ الموت ِ ، والموبقات ِ
وليل ِ التهوّع
تراني سرابًا
على شاطيء الكلمه

[5]

غريب ٌ هواها
غريب ٌ هواها ، ومشيتها للقمر ْ
موجة ٌ فوقها موجة ٌ
وضباب ٌ
وأشرعة ٌ لا أكاد أراها
أظل ُّ كأعمى ، أطارد في الليل ِ
أشباحها العاشقه

[6]

أصرخ عند تلال الزهور ِ
أيتها العاشقة النائمة في الفناءِ
عودي إلينا
تعاليْ لتنمو ، بصدر السهول ِ
جبال الرماد ْ
لنقرأ أشعار \'اليوت\' حين تنادينا
عند الضحى زرقة ُ البحر ِ
أشرعة ُ المبحرين

[7]

زاد موج ُ الظنون ْ
موجة ٌ فوقها موجة ٌ
وضباب ْ

[8]

بيننا برزخ ٌ ، حان وقت ُ العبور ِ
فيا ويلنا حين تزداد ُ في الأفق شهوتنا
وحين تنادي الحروف ُ
وتنتفخ ُ الكلمات ُ
وتأخذنا سكرة ُ العاشقينْ

[9]

حبيبة قلبي ، متى تنتهين ْ ؟
غرناطة
بحثت ُ عن عينيك في غرناطة
بحثت ُ في عينيك عن غرناطة
سقطت ُ بعدها
بكيت ْ
................
هلسنكي *1971
إلى الصادق النيهوم الرجل الذي بحث عن الله حتى واراه

تراب بنغازي ، مدينة العجائز

[1]

في الريح ِ ، في الغابات ِ
في المطر المجلل بالسواد
ما زلت ُ أذكر
شجرة َ التنوب في رقصاتها تحت القمر
وهي تمطر هكذا وسط الفراغ
بلا نهاية
ما زلت ُ أذكر ... في خفايا موتها
لون الرماد

[2]

إلى أين أنت
يا ابنة الحطاب ذاهبة ؟
إلى أين الرحيل ؟
أراك كا لأقمار في
كبد السماء ، كما النجوم
تتطايرين... فتعالي
واسمعي الأوراق تسقط في الفراغ
بلا نهاية

[3]

أخذ الصغار
من وجهي المولود شكلا ً للبراءة
حين بدأت عمري من جديد
كالأرض ، كالأعشاب
ما زلت ُ أخرج من ثياب قصائدي
لكن لأين
تمر أنفاس النهار ؟
ولأي أرض تستقر الشمس والهمسات
والظل العليل؟
كيف تأتي سعادتي؟

[4]

كبر السؤال
لكنهم لم يطفئوا المصباح في قلب الإجابة

[5]

ما زلت ُ ، في الميدان ِ ، أسمع ُ ما تقول
عقارب ُ الساعات ِ للظلِّ
وللموتى المشاة
ما زلت ُ ، في الطرقاتِ ، أسمعها تقولْ
\' تيك تاك ...قد مر الزمان
تيك تاك ... قد فات الأوان

[6]

ما زلت ُ أبصر في المكان
في وجه جدتنا التي كانت على طرقاتنا
في اللا زمان
تمضي كما المطر البطيء إلى البحيرة
فيزيد في أحشائنا
خوف التجاعيد البريئة
خوف الزمان

[7]

ما زلت ُ أبصر جدتي ، وسط التلال
وهي تنصت للرياح من الشروق
إلى الغروب
ما زلت ُأسمع صوتَها عبر الليال
ما زلت ُ أذكر أنها ، وسط البحيرة ِ
في انتظار
كانت كما الطرقات
وكما القبور

[8]

ما زلت ُ أبحث ُ عنك َ... يا درب َ الله
عن أغنية الوردة للشاعر الفنلندي بعافو هفايكو
.................

الكابوس

[1]

رأيت ُ في الكابوس ، يا حبيبتي
كأنني معذب ٌ وحيد
أموت في المساء عند باب قصرك الجديد
ألياف حبل الدم في يدي
تجرني ديوك ُ مركبات سيدي
تمر فوق صدرك الوردي داعرة
ملعونة مسافرة
عبر ديار الريح
عبر قفار الحزن والتاريخ ،
الميت المخنوق في شباكها الحبيبة

[2]

عيناك ِ خنجران
في الصدر حين ترقد الحروف
عند بابك الجديد ْ
عرجاء ، من مدى بعيد
لكنني أراك
جارية بين جواري السيد السلطان
جنية من سالفِ العصورِ والأزمانِ
شقراء حين نكتب القصائد القديمة الأوزان
حين ندور داخل الأبعادْ
وحينما تحرقنا ، حبيبتي ، الأصفاد

[3]

رأيت ُ في الكابوس ، يا حبيبتي
الأموات عابرين في المساء
لهيكل الأضواء
رأيت ُ في المنام
القاتلين يحملون جثث الصغار في الظلام
حمامة السلام
مذبوحة رأيتها تدور في دوامة من الدماء
عارية على طريق ِ مركبات النار
كنت ِ مع الثوار
في آخر المساء ترحلين
عن كهفك المهجور
وعندما عانقتك ِ ، طرت ُ بك ِ عبر السماءْ
قابلنا اللصوص في الطريق
فعلقونا ، يا حبيبتي ، على الجدار
وصبغوا أعيننا بالدم
عبر ديار الريح
عبر قفار الحزن والتاريخ
الميت المخنوق في شباكها الحبيب

[4]

على رصيف غربتي
حملت ُ حزن العاشق الجديد
أبصرت ُ بائع السياط والرماد

[5]

ركبت ُ ، يا حبيبتي ، السلبيز في الصباح
أسابق الرياح
أموت ُ في القفار ، يا وحيدتي ، بلا جراح
قتلني اللصوص
أبصرت ُ في الطريق سربروس
أنيابه السوداء في يدي
والدم في أصابعي
والدبق في عيني مستباح

Biografia
°°°°°°°°°°
Mohamed Ksibet / Libia
محمد قصيبات / ليبيا


من مواليد مدينة بنغازي [ شرق ليبيا ] عام 1953
درس الأدب الانجليزي على شكل دورات في جامعة كامبردج عام 1971 قبل أن يسافر إلى فرنسا ويدرس الطب ويتخصص في أمراض القلب
يكتب ويترجم الشعر عن الانجليزية والفرنسية منذ أربعين عاماً
نشر الكثير من أعماله في عدد من المجلات والدوريات العربية
مثل العربي والثقافة العالمية وأخبار الأدب والثقافة العربية والحقيقة
له تحت الطبع
رحلة الأعمى : شعر / دار ابن النفيس
صلوات في الغربة : شعر / دار ابن النفيس
له العديد من المخطوطات المترجمة في الشعر والقصة القصيرة

mgus2000@yahoo.fr

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s