s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Sameera Buzeedi
Nacionalidad:
Libia
E-mail:
Biografia

Sameera Buzeedi / Libia
سميرة البوزيدي / ليبيا

خرائب رقمية




فقط
قليلا من مساء
ليقسو
وصبح لا يكذب كعادته
وسأعرف بعدها
كيف أنساب
في الموسيقى القادمة
.... هنا لاأحد يستمع جيدا
الضجيج يصنع أمجادا
من طبول ممزقة
وينبح بلا توقف
في وجه ألام
معالجة وراثيا
وتسير عرجاء
وهي ليست سوى وقتا
يتقاحل باطراد
وخطوة تقفز
إلى الوراء
حيث الأشياء
في تناثر وزحام
ندخل الآن خائفين
في ألفية من قيظ
وقلب بارد
غير عابئين بخرائب رقمية
تؤسس لحضارة
متقشرة
وسير مترنح
على برامج مرصودة سلفا
لتشوش جائع
وأنين مستحسن

أشياء النص

بلا اتزان
تخطو الكلمة الرمادية
تجرُّ سخريتها
الزنجية
إلى قبو التعتق
وتعدها بالسياط
وتسأل فطنتها
الغائبة
هل المعني نيئاً
إلى هذا الحد ؟

أحياناً
لكي لا أكتمل
وأفقد دهشتي
دفعة واحدة
ألجا إلى صمت النار
بتوقد مقنع
أتمايل في اتجاهات
اللهب
وفي نبراتي تهرع
تفاصيل ماء يرشرشني
مسرات ،
باكراً أقطف وردها
من حديقة الشعر

ثلاث مقاطع
فقط
الأول يخبر
عن تفاصيل الوداعة
لو باركتْ نهرها
فاض بين يديها
ماكراً
السابع
يكسر سرود الوهم
متمالحاً ،
ويتمادى في التبخر
جيداً …
المقاطع كلها
أكلت أصابع اليد
عداً
رمقتني من خفائها المطروف
وانقلبت مشتعلة
هل الخيط الرفيع
واضحـاً ؟

متمادية
أُلغي الفاصلة
بين الزمن
ولحظة هرمة
وبلا مبرر
أُخّلط المواقيت
وانفرط
في كناية معطوبة

نص مقلوب
منهك بنهار
من حريق
قد يصل
إلى مراتب هدهدة
تشبه موت
فاتر
هل يغفر لنا الوقت
بلادتنا ؟
نلصق في قفاه
تأخرنا عنا ،
وندخل زبد الوهم
جُفا
حفاة
على قلبه
والنص
لا يزال
مقلوبا

باكراً
تصاعد بخار
قهوة صباح متعجل
جداً
الفنجان اكتشف إثما لائقاً
ألصقه
في كف البن
ومحا توقعات البارحة

مباشرة
!! . من ذيل النهايات
تلتقطنا
أشياء النص
تٌلخَّص استيقاظنا
المتأخر
في تثاوب
واحد
وكأن الاستهلال الجيد
ينقصنا
نحن سدنة الكلام

Biografia
°°°°°°°°°°

Sameera Buzeedi / Libia
سميرة البوزيدي / ليبيا



من بين الأسماء الشعرية التي أسست لنفسها مكانة مرموقة في المشهد الشعري الليبي المعاصر:سميرة البوزيدي، التي تكتب وتنكتب، وتسير فوق ماء القصيدة مفتونة بسحرها، وبعيداً عن التواري، قريبا من الانكشاف
تنثر سميرة البوزيدي نصها عبر اضاءاتها المتفاوتة في نسيجها الشعري الذي يغري في مجملة غربة روحها كأنثى حالمة ورافضة في آن ... حيث يفيض النص \'بأناها\' التائقة لإنجاز هواجس الذات .. حيث يشكل الزمن في تجربتها عنصرا أساسيا \' في تكوين صورة النص \' الذي يدفع بهذه الصورة باتجاه إشعالها... وتحريكها... ومن ثم اللعب بأبجدياتها كصورة على درجة عالية من الديناميكية معلنة حالة الانسجام بينها كأنثى وبين نصها اللاهث لإنجاز مشهديتها النثرية التي يغلب عليها طابع الإبهار والإبهام معا ... وصولا من خلال هذا الانسجام – التوحد - لأعلى درجات التعبيرية التلقائية وذلك في إطار موقفها الواضح من قصيدة النثر التي يشكل فيها بناء النص وهيكله أبرز سمات انتمائها فنيا لذات تيار أبناء جيلها فالهروب من قوالب النص النمطي – فنيا... وفلسفيا كان يتنامى بتواتر زمني سريع في هيئة \' النص المكثف\' الذي يتماهى مع سيادة النمط الشعري الحداثي لشعراء جيلها
ضمن سلسلة منشورات المؤتمر، ، صدر للشاعرة \'سميرة البوزيدي\' كتابها الأول، وهو مجموعة شعرية بعنوان [جدوى المواربة].. ضمت هذه المجموعة نصوصها التي نشرت في السابق والحديثة نسبياً

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s