s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Abdezzahra Zaki
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia

Abdezzahra Zaki / Irak
عبد الزهرة زكي / العراق


هذا خبز
عبد الزهرة زكي

خُذي يا سيدةُ شفاعتكِ
وارمي بدرهمِكِ الذي تحسُدِك عليه الأميرةُ
الذي تخطفُكِ من أجله الأميرةُ
الذي تقتلك من أجلهِ الأميرةُ

خذي .. وهاتي
خذي .. وهاتي

يا صبيةُ
يا عانسُ
يا سيدةُ
يا أرملةُ
يا مسكينةُ
عندي الجبنةُ والخبز
ماذا عندي ؟
عندي الجبنةُ والخبزُ .. عندي كثيرٌ منه
كثيرٌ جداً
جداً
جداً

عندي خبز

ألا تصديقنني؟
يا موهومةُ
يا نساءةُ
يا جوعانةُ
هذا ليس بسحرٍ .. هذا خبز
لستِ تذكرينه ؟
فلتتهجيه إذاً
خاء باء زاي
أو
حَسَنٌ
هذا أكسيرُكِ [ أو هكذا افترضيه ]
شمّيه!
تَرَي روائحَهُ بين يديكِ ،
تري عينيك بمرآه،
واملأي سريرتَكِ بنعماه،
زيّني عنقك بصدفه
وزنّري بلؤلؤه معصميك
ثمّ دثّريه
وخبئيه عن عين تلك الحسودة
وقولي لهنَّ، لصاحباتكِ الجائعات
\' يا أُخيةُ
يا جارة
يا بنيّةُ
يا عدوّةُ
هذا مسكي
ونفاض وردي
وشفاعةُ قلبي
هذا خبز
هذا خبز
هذا خبز
جيءَ إليَّ به من سَنَةِ الخاتم المخفي
وقد حملتْهُ الطير التي
من ذهب ريشها
والتي من ضوءٍ أجنحتها
والتي من ناياتٍ مسحورات أغاريدها
خذي يا سيدةُ شفاعتكِ
خضّبي بها يديك وقدميك وقلبك
ونهار بيتكِ
وارمي بدرهمكِ
يا ساهيةُ يا لاهيةُ يا تعبانةُ
درهمكِ الذي كنتِ أضعتهِ
بين بريق سكينها وتراب تبنها
تلك الحسودة التي لا تسهو
ولا تلهو
ولا تتعبُ منك
وقولي لي
\' هذا خبزُكَ \'
هذي الجبنةُ
هذا إبريق الشاي بلا سكر
هذا صباحُكَ ازرق
تهبني الشمسَ فيه
وما أنا بجائعةٍ وما أنت بحزنان
خذي يا سيدة شفاعتكِ
وانفضي دراهمك عن صرّتكِ
واملأي بها حوش الأميرة
بنت الأمير
بنت الأميرة
أخت الأمير
أخت الأميرة ،
أوهميها بدرهمك [ الذي لم يعدْ من فضةٍ ]
حتى تنام
ودسّي تحت مخدعها ورقة الماء هذه
فليمتلئ
حوش الأميرة بنت الأميرة
بدراهمنا
يا سيداتُ
يا حزيناتُ
يا حسيراتُ
ولتكن الدراهم لهباً
وليكن الحوشُ نهباً
للهبِ الدراهم
ولتعطي الأشجار
أشجار الحوش
حوش الأميرة
ثمارها من لهبٍ
ولتكن حشائشهُ مسامير دراهم
من لهبٍ
ولتدرّي
يا بقرة الأميرة بنت الأميرةِ
حليباً من لهب
ولتكن يا صنبور
صنبور الحوش
حوش الأميرة
إبريق لهبٍ
ولتكن يا نوم
نوم الأميرة
بحراً محيطا من لهب
بدراهمنا
دراهم السيدات والسادة: الحزينات
الكسيرات

وتعاليْ
هذا الكلام من فضةٍ
وهذه الحنطة من ذهبٍ
فأستبدل لك الذهب بالفضة
خذي الكلام
واكسبي الحنطة

خذي .. وهاتي
خذي .. وهاتي
يا منْ أضعتِ خاتمك في السوق
يا منْ نسيت مساءكِ في كيس الطحين
يا منْ أهرقت أنوثتك في التنور،
كوني أنتِ أنا
سأكون حينها أنا أنت
يا غريبة
يا حبيبة
يا ملهمة
يا نائمة..
يا منسيةُ في أمنية مرميةٍ
في قنينةٍ مرميةٍ
في بحر مرميٍّ
في حبة قمح

والآن هذا لك
ما بين يديك
وطوعُ بنانك،
هذا الملحُ،
وهذا التراب
فامنحيني تعويذتك المكتوبة
على ريشة الهدهد هذه
خُذْنَ
يا نساءُ
يا جاراتي
ويا أخواتي
ويا خالاتي
ويا بناتي
سلالكنَّ
واستجرن بالتراب
هذه سَنَةُ التراب المخلّص الرؤوم
استنجدن بحكمة آبائنا
واستقوين بالماء وبالتمر وباللبن
وبالهواء
علامَ تناديّن إليَّ
أنا المنصرفُ عنكنّ
يا سيدات يا طعينات
يا متألمات
لقد أنحللتُ في الرمل
وتسرّبتُ ما بين حباته
فلا أنا مصغٍ إليكنَّ
ولا أنتنَّ بالقادرات على أن تلملمنني

بين أيديكنَّ الهواء اليابس
الذي يتكسر
خذي يا جميلة كسرةً
ولك يا رجاءُ كسرة
ولك يا زينب كسرة
ولك يا سجى كسرة
استقوين بها على سَنَة التراب
واضربن، بكبريائكنَّ الرمل
لأستقوي عليه
يا نساءُ
يا رحيماتُ
يا مظلوماتُ
لآخذ شفاعتي وارمي بدرهمي
الذي احسدُ عليه الأميرة
الذي أخطف من أجله الأميرة
من أجله
من اجلك
يا موهومة
يا نساءة
يا جوعانةُ من أجل الخبز

Biografia
°°°°°°°°°°
Abdezzahra Zaki / Irak
عبد الزهرة زكي / العراق


شاعر
مدير تحرير صحيفة \'المدى\' اليومية
عبد الزهرة زكي يتوسط مرحلتين، أو جيلين شعريين، فتجربته تنتمي زمنيا لجيل السبعينات، وتحديدا الى النصف الثاني من العقد السبعيني، لكن نصه تجوهر واتضحت ملامحه في انعطافة القصيدة الجديدة في العراق عند النصف الثاني من الثمانينات، بعد حمى التجريب التي استغرقت النصف الأول منها والتي تتصف بها بدايات كل جيل وميله الى الانفلات خارج المتحقق الشعري المهيمن
ومن ذلك فإن قصيدة عبدا لزهرة زكي قد استفادت في تطورها من كلا الجيلين وتجربتيهما، فقصائد [اليد تكتشف] مكتوبة جميعها بين عامي 1990 - 1993 وهي المجموعة الثالثة التي طبعت أولا من بين ثلاث مخطوطات
واذ يتخلص الشاعر من [المطولات] و[السرديات] التي انسحبت عدواها على مشهد شعري كامل في بداية الثمانينات فإنه ينجح، كذلك في خلق مناخ شعري واحد للمجموعة يبتعد عن رطانة البدايات لكنه لا يعطي صورة عن النوح أو التحول في كتابة القصيدة لديه
في اختزالاته يذهب زكي الى [فكرنة] التجربة واضعا أمامنا ثنائية التجربة - التأليف موضع إشكالية ومساءلة.فكأنه يخفي انحيازه الى احداهما، يحايث بينهما بما يجعل الصورة متماهية في الفكرة، الحواس مفتوحة على العقل، والأفكار- من حيث هي نتاج - تعيد اختبار أخطائها إزاء الحياة، حتى كان الاكتشاف خطأ، يفضي الى تشكيل ذاكرة معتمة من المعارف، ذاكرة لا يضيئها الا خطأ آخر لنكتشفها
يقول عنه هيثم الطيب
لقد تعامل الشاعر المبدع عبد الزهرة زكي مع اللغة كأداة لذة وحول الكلمات الى بيئة للجمال واستطاع الانتقال بطغيان الغريزة الى حضور الجسد المرتبط بتيار الحياة ، انها كتابة محترفة واحسب ان خبرة الشاعر واتساع امكاناته في بناء نصه والمتضامنة مع العناصر الاخرى الضرورية من عملية الكتابة جعلت من نفسه غنياً الى درجة التجاوز الى اغراض اخرى وهذا يعني ان القراءات المتعددة للنص تغوي القارئ بممارسة حريته في الكتابة وهذا ما يجعل الجسد خطاباً يرتقي بذائقتنا
لقد استطاع الشاعر عبد الزهرة زكي انتزاع اعترافنا بذاته المبدعة فعلاً والتي تبحث عن حريتها الابداعية وخيارها الجمالي
من مؤلفاته
كتاب اليوم ..كتاب الساحر/الصادر عن دار الزاهرة / بيت الشعر / في رام الله/ 2001
اليد تكتشف

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s