s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ali Jaafer Alalaq
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia

Ali Jaafer Alalaq / Irak
علي جعفر العلاق / العراق

إمرأة


خضرة فواحة
في الليل، حلم
ممطرا، يلمع في الظلمة
والنوم سرير
شائك
تصهل
خيل الليل فيه
ذي سماء
رطبة، تلمس روحي
هل أنا محض رماد
أم مطر؟
ذاك ورد
جارح، يملأ نومي
أم
سرير
من حنين وحجر؟
هل ترى
في الريح غير الشجر العاري
وقلبي؟
هل ترى
غير أنين الأعمدة؟
جسد
يحتضن الصحراء،نار
في سرير
عاشقان التقيا
في أول الحلم
صهيل
ساطع في آخر الحلم،
ونار موقدة
رغبة
فواحة في الريح
ماء الحلم يغدو امرأة
رجل يلتم
ينمو
يتشظى
فتنة صافية
ماء
خيولا
من قرى الجن
.........
تندو السيدة
تنحني
فوق شظايا روحه
وإلى وردتها/موقدها
المبتهل الريان
تدعو
جسده
يتنامى جسدي
يبتل
ينمو،
وقرى فواحة في الريح
تنمو غضة
وامرأة
تلمس مائي
جسدي
موج، ومجنون
ردائي
يهطل العشب
على نومي طريا
هابطا
من وردة
غائمة
أورق
أنمو
أتشظى
عائدا مني
إلي
ودخان امرأة
ممطرة
بين يدي



عكاز في الريح

يتكسّر في الريح
لون الشجر
يتكسّر
في الروح ماء جميل
وتخضر
أسئلة
من حجر
يتكسّر في الليل
أفق جريح
شاعر
يتقدم أوجاعنا
ضوء عكازة
مهرة
وذراعاه
ليل فسيح
يتقدمنا
صوب نشوته المدلهمة
منكسراً
ساطعاً،
من سيجمعُ شملَ أشّعته
جسد يابس
أم ضريح؟
........................
أحقاً؟
بعينين موحشتين
برمل يغطي اشتعال اليدين
رجعنا الى الريح
ثانية؟
لهب من رماد على الموج
لا شجر الغيم يغمرنا
لا نسيم القصائد
يلمع بين الشباك
رجعنا الى الريح
عكازة
تتقدمنا
لا فضاء هنا
لا فضاء
هناك
.......
هل ذوت وردة التلفون؟
من سيحمل نار المغني
إلينا؟
من سينثر وردته
أو هواه
علينا؟
البساتين من حجر
والطيور مضت
فجأة
ومضينا
..............
قبائل
مفتونة
بغبار الكلام
قبائل للصيد
في الريح
أو
في الظلام
قصائد
من ورق
ميت
أو رخام
أمن فضة الفجر
حتى الهزيع الرمادي
يلمع نهر الكلام؟
الى أي ريح خرافية
يرحل الآن؟
عبا يصير، أضيقة
فضة القول؟
والموت من ذهب
غامض؟
وانحنيا
على العشب
مشتعلين
صلاة ترابية
حجر الريح يخضر
يخضر
يزهر في الريح
ماء الظلام
وردة
من تراب على العشب نغدو
وفي الروح يعلو اشتعال الندى
وبكاء اليمام
................
يا رماد السرير
يا بكاء الجسد
طائر
شع من شجر الغيم
متشحا بالندى
والرعد
شبّ في دغل أيامنا
كوكباً شرساً
أيّ ريح تؤججه؟
أي غد؟
أفق
مس أوجاعنا
بينابيعه فجأة
وابتعد
يا سماء السرير
كلنا
ننحني اليوم
نرفع للشعر
شمس الجسد




Biografia
°°°°°°°°°°
Ali Jaafer Alalaq / Irak
علي جعفر العلاق / العراق


ولد في العراق
حصل على بكالوريوس في الأدب العربي من جامعة المستنصرية في بغداد , عام1973 وحصل على الدكتوراه في النقد و الأدب الحديث من جامعة أكستر في بريطانيا عام 1984
عمل مدرسا في الجامعة المستنصرية و جامعة بغداد و جامعة صنعاء و يعمل حاليا في جامعة العين بالأمارات العربية المتحدة
عمل رئيس تحرير لمجلة الأقلام و مجلة الثقافة الأجنبية العراقيتين , وشغل منصب مدير المسارح و الفنون الشعبية في العراق
• شارك في العديد من المهرجانات الثقافية والشعرية العربية في القاهرة و عمان و فاس و أبو ظبي وبغداد والرياض وصنعاء والكويت كما شارك في مهرجانات و لقاءات أدبية دولية في كل من بريطانيا و فنزويلا ويوغسلافيا و الأتحاد السوفياتي وبلغاريا
عضو في الأتحاد العام لكتاب و الأدباء العرب , وفي الأتحاد الأدباء العراقيين و في رابطة نقاد الأدب في العراق
له العديد من البحوث والمفالات النقدية في الصحف والمجلات العربية باللغتين العربية والأنكليزية
المجموعات الشعرية
لا شيء يحدث... لا شيء يجيء . بيروت 1973
2- وطن لطيور الماء , بغداد 1975
3- شجر العائلة , بغداد 1979
4- فاكهة الماضي , بغداد 1987
5- Poems , بغداد 1988
6- أيام آدم , بغداد 1993
الدراسات النقدية 1- مملكة الغجر , بغداد 1981 2- دماء القصيدة الحديثة , بغداد 1989 3- في حداثة النص الشعري, بغداد 1990
4- الشعر والتلقي , عمان 1997
الأعمال النقدية المشتركة 1- الشريف الرضي . بغداد 1985 2- أشكال القصيدة العربية , بغداد 1988 3- دراسات عن الشعر العربي.معجم البابطين , الكويت 1995
5- عالم غالب هلسا , عمان 1996
6-Tradition and Modernity in Arabic and Literature, 1996
7- الشعر العربي في نهاية القرن الحديث 1997

يقدمه عبد الرزاق الربيعي
ابتداءً من ديوانه لاشيء يحدث.. لا أحد يجيء مرورا بـ وطن لطيور الماء وفاكهة الماضي وأيام آدم وماتلاه من نصوص، استطاع الشاعر د. علي جعفر العلاق أن يؤسس عالمه الشعري القائم علي عذوبة اللغة وشفافية الصورة الشعرية وعمقها وأن يقف في صف جيل الستينيات الشعري الذي أحدث نقلة نوعية في الرؤيا الشعرية في العراق، كتب عنه الناقد سامي خشبة قائلا إن قصائد علي العلاق كأنها منحوتات جياكومتي لشدة رشاقتها ونحافتها تكاد تشف حتي لا تري/ تقول سيرته الذاتية انه حصل علي بكالوريوس في الأدب العربي من جامعة المستنصرية في بغداد عام 1973 وحصل علي الدكتوراه في النقد والأدب الحديث من جامعة أكستر في بريطانيا عام 1984. عمل مدرسا في الجامعة المستنصرية وجامعة بغداد وجامعة صنعاء ويعمل حاليا في جامعة العين بالأمارات العربية المتحدة. خارج الجامعة عمل رئيسا لتحرير مجلة الأقلام ومجلة الثقافة الأجنبية العراقيتين، وشغل منصب مدير المسارح والفنون الشعبية في العراق، وللدكتور العلاق حضوره في الساحة الثقافية العراقية والعربية، حيث شارك في العديد من المهرجانات الثقافية والشعرية العربية في القاهرة وعمان وفاس وأبو ظبي وبغداد والرياض وصنعاء كما شارك في مهرجانات ولقاءات أدبية دولية في كل من بريطانيا وفنزويلا ويوغسلافيا والإتحاد السوفيتي وبلغاريا
له الكثير من البحوث والمقالات النقدية المنشورة في الصحف والمجلات العربية باللغتين العربية والإنكليزية, ومن دراساته النقدية مملكة الغجر، دماء القصيدة الحديثة، في حداثة النص الشعري, الشعر والتلقي

ali_alaak@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s