s
s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Salah Al Hamdani
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia
Salah Al Hamdani / Irak
صلاح الحمداني / العراق

لكل بدنٌ حفرة... ولصَدام كلُ القبور

الرجلُ المجهولْ


ذاتَ يومٍ
ستنتهي الحربْ
ويعودُ المنفيونْ
ستكثـُرُ الحكاياتْ
وتقامُ الولائمْ
سيـَكذُبُ البعضُ
ويبالغُ البعضُ الآخرْ
أما أنتَ
ستعلقُ ذاكـِرَتَكَ فوقَ مشجَبِ الأيامْ
تسترقُ السمعَ
فيكَ العراقُ يَحيا
وفيكَ العراقُ يَموتْ
لا زائرٌ يعرِفـُكْ
لا مارٌ
لا فصولْ
وحيداً
تتطلعُ فيكَ الوجوهْ

في نهارٍ ما
سأجيئُكمُ مِثلَ زَخةَ مَطرٍ
لا تَبخَلوا بِفتحِ النافذةِ
فأنا أسرابٌ مِنَ القُبراتِ
تَحطُ على سطحِ الدارِ
وفي عِزِ الضُحىَ
سأقصُ عَليكُمُ مَآسي المنفى
ومِن ثَمَ أكلُ أجنِحتي
لكي لا أطير

الكتابةُ الأخيرة

ـ1ـ
لم يكنْ أمامي سوى سماءٌ صماءٌ شاحبةُ الفؤادْ
وحدودٌ وقوافلٌ وقطيعْ
ولم يكن خلفي غيرَ سرابٍ يأكلُ بعضهْ
ولا أملكُ من الحياةِ سوى وقتٍ قصيرٍ للرثاءْ

ـ2ـ
استغنيتُ عن الكتابةِ في مهبِ الريحِ
وتمردتْ
وأنا اليومَ أكتبُ على بابِ بغدادِ
بلا جنونْ
إذا باحَ الرملُ بسرهْ
ستصبحُ وحدها العتمةُ معبداً للنجاة
وبين الوجودِ واللاوجود
أخيراً
ثمةَ كفنٌ
يدفنُ في صداه

ـ3ـ
سأفتحُ نوافذَ اليقينْ
فعمري يؤكدُ ولادتي من زمنٍ بعيدْ
وأنا اليومَ أخدعُ نفسي
أبيعُ لها ذاكرتيَ المهربةْ
أثبت الكلام
بابُ القبرِ أصبحتْ واطئةْ
وما عليّ سوى تقويسِ الظهرِ
وأطوي أضلعي
لأرقدَ
أخيراً

ـ4ـ

يا ولدي
لا تنس ..... أن
بين حدود المذبحة
وحدود الوهم
ثمة
فاصلاً
من
القبور

بعدَ العودةِ إلى بغداد
لكي أتمكنَ من الاقترابِ منكِ، كان لزاماً عليّ أن أهجرَ الحلمُ الذي أعتدتُ أن أحدثَ الغرباءُ عنهُ، وأتركُ نفسيَ فريسةَ نفسي حينما تسرفُ اللحظاتُ بذكرياتها. أرتبُ أحاسيسي كمن يعدلُ ترتيبَ مكانٍ مهجورٍ. وأصفي حساباتي مع مشاويِر الندمِ، أعاتبُ القدر. أفتحُ منافذَ النهر وأستمعُ لأحاديثهِ
نعم، أردتُ العودةَُ إلى قربكِ بكلِ وجودي... مثلَ متعبدٍ، لا تنفعهُ آياتُ التوسلِِ، يخطو وفوقَ لسانهِ أبجديةُ الأسفارِ، وزلاتُ بدنهِ تستفحلُ كلما يقتربُ من القبر
كيف أذن، ما العملُ ؟ وماذا أنا فاعلٌ بنفسي ؟
وسطَُ الطريقِ، أنا وذاتي وضنى مشقةُ الأيام، لا شيءَ سوى حنانٍ أهربهُ مع أفكاري، على أملِِ أن أُصبحَ يوماً جزءٌ من المكان... المكانُ المفتقدُ، المتخيلُ، الحقيقيُ، المكانُ الذي سأرقدُ في ظلالهِ كي أكتملَ من جديد
أعودُ إليكِ، أسائلكِ عن ضياعِ الطفولةِ، عن مصير الرجولةِ، عن الصفحاتِ البيضاءِِ التي لا زالت في عمقِ الجرارةِ الخشبيةِ، عن وجهِ ذاك القمرِ المشتبهِ بتحديهِ للجلادينَِ الجددِ، والذي تركتكِ تخبئينهُ منذُ رحيليَ الثاني تحت الشراشفِ المطويةِ بعنايةٍ في الدولابِ
لا أنوي بعودتيَ البحثَ عن الزمنِ الضائعِ، عمرُ الصبا، بل لشدّ الماضي بالحاضرِ، حتى أمتلئُ بمسيرتي خارجَ حدودِ المؤلفاتِ، الحدادُ المستفحلُ دوما، والمنجمينَ والقتلة
مرة أخرى، نعم، جئتُ أبحثُ عن مصيريَ في أطيانكِ ونجومكِ الوسخة
لم أقل وداعا لأحدٍ، فلم يبقَ من يبكي على فراقي. ولم آتِ إلى هنا كي التقي بأحدٍ، جئتُ لأمكثَ تحت ظلكِ بعض الوقتِ، بعد أن جُهِدتُ ولم أجد مأوىً في غيابك
أعودُ من جديدٍ لأسائلَ روحي، وأقودُها مثل ضريرٍ يعبرَ زحامَ التوابيت.. خطواتُهُ تتعثرُ بغثيانٍ عتمتِهُِ...
أعرفُ، حينما يتوارى وجهُ الموتِ ستأتين، ولحظتُها سأسحبُ النورَ من رقبتِهِ مثلَ الجاموسةِ المعتوهةِ لأوشيَ بكلِ نذالةٍ عن مخبأِ الفاشيين
أخبريني، كيف تريدينَ أن نشيدَ معاً وطنُناً من الخرابِ ؟

Biografia

Salah Al Hamdani / Irak
صلاح الحمداني / العراق


شاعر وكاتب وممثل ومخرج مسرحي عراقي، مناهض للدكتاتورية وضد احتلال العراق وضد الحرب
ولد في ببغداد ـ في محلة العزة ـ الفضل في الأول من تموز عام 1951
ترك العراق لأسباب سياسية، مقيم في فرنسا منذ عام 1975
درس المسرح في جامعة باريس الثامنة
له مشاركات عدة ومتنوعة بالأدب والفن وكذلك بفعاليات مسرحية وسينمائية وتلفزيونية، وله كذلك أعمال شعرية وقصصية منشورة باللغة العربية وأخرى مكتوبة باللغة الفرنسية أو مترجمة إليها
مثل في العديد من الأفلام الفرنسية والعربية وكذلك في المسلسلات التلفزيونية والإذاعية الفرنسية. جسد على المسرح شخصيات مثل أنكيدو في ملحمة كَلكَامش، [ملحمة سومرية ـ بابلية]، من إخراج فيكتور كَارسيا، عرضت باللغة العربية على المسرح الوطني الفرنسي 'قصر الشايو' في باريس. وشخصية أحمد، في مسرحية 'لاتور دو لادفنس' للكاتب كوبي ومن إخراج كلود كونفرتس، عرضت باللغة الفرنسية على مسرح الفونتن، في باريس، وجسد كذلك شخصية وليد الفلسطيني في مسرحية 'كفر شما' مع فرقة الحكواتي الفلسطينية، من إخراج فرنسوا أبو سالم [جولة أوربية، وعرضت بالعربية، والإيطالية والإنكليزية الخ
أقام عدة أعمال في مجال الإخراج وكذلك في أعمال فنية تنشيطية على المسرح، لنصوص مسرحية وشعرية قدمت على شكل أمسيات ومسرح جيب ومسرح شارع ولقاءات أدبية وفكرية ثقافية وفي أنحاء عديدة من فرنسا والعالم
ساهم في كتابة حوار فيلم بغداد داخل/خارج Bagdad On/Ofبالعراقية، بالإضافة إلى مشاركة صوته في فيلم بغداد
فقد ساهم في كتابة حواره، وهو فيلم وثائقي روائي بالعراقية، من سيناريو وإخراج الفنان العراقي سعد سلمان

صدرت له المجاميع الشعرية التالية

باللغة الفرنسية

ـ قصائد بغداد [Pomes de Bagdad] كتاب مشترك مع الرسامة دانيال لوازل، نسخ محدودة/شعر بالفرنسية، 2005 ـ باريس
ـ بغداد حبيبتي [Bagdad mon amour] شعر بالفرنسية، 2003 ـ باريس
ـ العبور [La traverse] سرد بالفرنسية، 2003 ـ باريس
ـ على مدى الأوجاع [Au large de Douleur] شعر بالفرنسية، 2000 ـ باريس
ـ ما تبقى من الضوء [Ce quil reste de lumire] شعر بالفرنسية، 1999 ـ باريس
ـ الشك [Le doute] شعر بالفرنسية 1992 ـ باريس

باللغة العربية

ـ حياة بين قوسين، قصص قصيرة ونصوص، 2000 ـ دمشق.
ـ رأيت، شعر بالعربية، 1997 ـ حلب.
ـ أقصى النهارات، شعر بالعربية، 1996 ـ دمشق.
ـ في القفار الماء، شعر بالعربية، 1993 ـ بروكسيل.
ـ [ناعي] من أوروك، شعر بالعربية، 1986 ـ باريس.
ـ طرائد فمي 2، شعر بالعربية، 1985 ـ باريس.
ـ طرائد فمي 1، شعر بالعربية، 1984 ـ باريس.
ـ الوعيد بالإلحاد، شعر بالعربية، 1983 ـ باريس.

مجاميع كتبها بالعربية وترجمها إلى الفرنسية مع إيزابت برونة وإيزابل لآني
ـ رأيت [Jai vu]، شعر مترجم، 2001 ـ باريس
ـ فوق الطاولة ثمة سماء [Au-dessus de la table, un ciel]، شعر مترجم، الطبعة الأولى 1988، الطبعة الثانية 2001 ـ باريس
ـ كبرياء الأيام [Larrogance des jours]، شعر مترجم، 1997 ـ باريس
ـ ذاكرة من الجمر [Mmoire de braise]، شعر مترجم، 1993 ـ باريس
ـ آثر [Trace]، شعر مترجم، 1985 ـ باريس
ـ ذاكرة الماء [Mmoire deau]، شعر مترجم، 1983 ـ باريس
ـ أقصى الصباحات [Les Hauts Matins]، شعر مترجم، 1981 ـ باريس
ـ حناجر قروية [Gorges Bdouines]، شعر مترجم، 1979 ـ باريس

ترجم لمنعم الفقير من العربية إلى الفرنسية مع أليزابت برونة
ـ غيمة على سفر [Nuage sur le dpart]، شعر مترجم، 1993 ـ باريس
ـ المختلف [Divergences]، شعر مترجم، 1988 ـ باريس

نشاط

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s