s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Hilda Ismail
Nacionalidad:
Arabia Saudita
E-mail:
Biografia

Hilda Ismail / Arabia Saudita
هيلدا اسماعيل / السعودية

أنـ ..صاص



مُقَشَّرَةٌ
كلُّ ما اهْتَرأَ
لا يَدُلُّ عَلي

الزمنُ
إلى أنصاص
يُقشِّرني

في لُـبِّيَ
عجوز [مؤجَّلة]
منذُ عشْرين قشرةٍ
لم تَنْتَزِعُها يد

لا يمنعَون عني الحبَّ
هم
يَنْسُونَ منْحِيَ إيَّاه

ينسونني
وقبل الساعة العاشـ/ ق/ ـة
أحتضر

أن أتأجَّل
فكرةٌ عذراءَ
معرَّقة اليدين

بظهرِ ملعقةٍ
أحدِّق
أبَعدَ سنواتٍ
أُشَاجر تعارِيْجي ؟

عند التعب
نصفٌ يترهَّل
يُداعِبُ خشَب العكّاز

نصفٌ يداعب
سُرّة \' ضامرة
ودمية من خزف
أرضعتها

طفلة ملفَّقة
كأنني
لا أعرف الوقت

نلتقي
تُسمِّرُني فتحة قميصه
ويُسَمِّرُه
نصفيَ المجعّد

يتَساءَل
أين شَعْريَ الكستناء !؟
أُتَأتئ
نصالحمْرةِ غادرتنا

ساعته
بـ آآآآآهةٍ ..تَهُزّني
وخلف هذا الصدى
نركض

أحَدُنا
بالقلبِ يَسْتأثِر
أحَدُنا
يحرصُ على ركضٍ معَاكس

أن أتأجَّل
نِصْفيَ ليسَ كافياً
لإغواءِ رجلٍ أخير

نتجاسد
هو
نصْفيَ الحلم
والآخر
وقتٌ يُتَكْتِكُ بأضْلاعِي

تكَ
تكَ
تكْ
يُفْسِدُ ترتيبَ العظام

روزْنَامتي
تقفُ عند البارحة
وأجْسَادنا
مُتأخرةٌ تَجْيء

يَحْملُ نَكْهةَ الانْزِياح
جسَدهُ الذي صَافحَني
ومضى

أنا
أثاثٌ مخذول
لافتة منبعجة
\' نص\' امرأة للبيع

لنْ أصعدَ
أنثى
مكْسُورٌ ما بعدي
لن أقنع أحداً

البغايا
يصْعَدْنَ \' أنصاص\' الليل
يصْعَدْنَ
وتَنْكَشِفُ مؤخَّراتهن

في مدينتي
يصعدُ السيِّئون فقط
وبعضي ..فوق بعضي
يتساقط

من بابٍ نصفِ موصد
أتدَلَّى
و بداخلي
نافذةُ عَدْلٍ..تموت !!؟

أتَأجَّل
و في الظلام
كلُّ الـ\'أنصاص\' تَلْتَئِم

Biografia
°°°°°°°°°°
Hilda Ismail / Arabia Saudita
هيلدا اسماعيل / السعودية


تقول الشاعرة السعودية هيلدا اسماعيل عندما تكتب سيرتها الذاتية / مرة أخرى ينتصف الليل.. وأنا مازلت أفكر كيف سأضطر للكتابة عني.. ماذا سأكتب في سيرة مسافتها قليلة.. خائفة من أن يجعلني هذا أصْغر في عينيَّ.. لأن ثيابي لا تكلِّفُني الكثير.. بينما يُكلّفني أكثر البحث عن أجنحة على شَاكلتي
هيلدا اسماعيل شاعرة سعودية شابة، غادرت المملكة أخيرا تاركة عملها في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة متجهة الى لندن
شهدت هيلدا اسماعيل أخيرا ولادة ثانية لديوانها الثاني أي.. قونات، بعد أن صدر بترجمة انجليزية عن دار نشر «Stacey» للمترجمة سعاد نجيب، وبه حققت خطوة باتجاه لم يكن وارداً بالنسبة اليها. وسبق لها أن أصدرت باكورة أعمالها \'ميلاد بين قوسين\' متوجة مرحلة أولى من الكتابة، كانت قد بدأتها على شبكة الإنترنت. تقول في هذا السياق حين بدأتُ الكتابة بدأتها بـ[ميلاد] هذا الاسم الافتراضي الذي اخترتهُ على ساحة [الإنترنت] التي كانت شاهداً على مخاضي على أرض واقعٍ يولد أطفالها بأسماء لم يختاروها.غرقتْ في نقطة حبر يَسْكنها الصدق.. العفوية.. أجهز عليها الآخرون لأنهم كانوا يدركون أن قمة الغرق تعني أن شخصاً ما يجب أن يبقى حيّا... يتعلق بـ[أقواس] النجاة.. يطفو على سطح الأوراق من أجل أن يقول إننا [ذكورا وإناثا] نجيد الكتابة، ولهذا لم يمشِ في جنازتي أحد حتى الآن
الشعر هو الذي اختارني وأشار إليَّ في وقت كنت أفضل فيه القراءة على النوم ، تبوح هيلدا. بالطبع هناك تشابه كبير بين الأطفال والقصائد. طفلي أظن دائماً أنه أجمل الأطفال وكذلك كتاباتي. وقد لا يرى الآخرون طفلي إلا قبيحاً وكتاباتي لا معنى لها، لكنهما خرجا من الداخل، من هنا! من هنا..! ولا أملك إلا أن أحبهما أكثر من اللازم، وأحتفي بهما أكثر من اللازم
تخرجت هيلدا اسماعيل من الجامعة ببكالوريس دراسات طفولة والتحقت بجامعة الخليج العربي في البحرين لتحصل على الماجستير في التربية الخاصة، ثم انتقلت إلى لندن لتدرس شيئاً بعيداً عن تخصصها العلمي، في محاولة للإجابة عن ماهية العلاقة بين الفن والفلسفة، وفي الوقت ذاته تحتضن كاميراها كلما سمحت لها لغة الشمس لتصغي للطبيعة والتفاصيل الدقيقة

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s