s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Samir EL Abdelli
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia

Samir EL Abdelli / Tunisia
سمير العبدلّي / تونـس

قدّت الأرض على خطوي


وحدي الآن مسجّى
بين أضراس القصيد
أفتح صمتي على صمت جديد
خيمة من عطرها في مفتح هذا السّواد
كنت أعلو كي أرى أنثاي في ذاك السّواد
طفلة الله – أراها –
وأظلّ أقتفي النّيران في ليل عنيد
كي أرى أنثاي
ثم أقتاد المواني للغدير
خطوها القسطاس في صمت الرصيف
طفلة الله – أراها –
وأظل راكبا صوتي اليها
وأنحّي نجمة من غابة الليل
أشتهي أن أسرج الأقمار ... حراسا عليها
كنت أعلو كي أرى أنثاي في ذاك السّواد
حولها واحات نخل ... وخيام وجياد
وجموع من رعاة الموت
وفراش يبذر لونا غريبا في غياب المحرقة
حولها ريش كثيف لطيور من رخام
ومئات من أياد تنبت فوق التراب
وفخاخ فوقها أيناب جمر ...
وشراغيف تنطّ من بيوت العنكبوت
حولها ماء حميم ...
ضارب في صفرة الفجر المقيم
وسياط من قشور النار هزّت
ترسل قوسا خرافيّ النّحوت

عودة هومير

الآن تعودين
وقد خانك الدّهر
والصّحب
والأصدقاء الكرام
كعصفور لا جناح لها
ولا مرفأ
فوق هذا التراب
يحطّ عليه الحمام
الآن تعودين
هوميـر ... لا يملك الأشياء
كيف يهديها لك ؟
لا يملك رعشة الوقت
كيف يلقاك ؟
تندكّ بين جنبيه
توابيت الشّموس
وتزلزل خلف الضّلوع
جنازات الكلام
سلام ... سلام
الآن تعودين
هل تقرئين اسمي
في سجلاّت الجحيم
مازلت أنتحب
في ظلمة الطّين
تركلني
أحذية الغزاة
بعيدا عن أبي
لا قبر لي
إنّي الرّجيم
لم اقرب الشّجرة
لم أشته التفّاحة
غلاّ إلى شفتي
لم أرتضب
نهد حوّاء
لي لذذا
كي أملأ فمي
من فتنة الهرم الحليم
الآن تعودين
وأنا أعود كم مرّة
ذقت طعم الموت
لست أنتظر القيامة
بعد حين
كي أراك
ولست أعتزم
التفرّد بالخلود
وأنا ... أعود
أسرج في الأموات روحي
وأجتث شرياني لهم ... نبعا
وأدقّ في أنفاسهم
وهجي ... وصوتي
وأكون ألفافا لهم
وأكون المستحيل
كم مرّة
عظمت هزائم أمّتي ؟
كم ليلة
نمنا على وطن جريح
ولم نكفر بك ربّي
ولم نتّخذ
عنك بديلا ؟
الآن أعود
وقد أضعت
في المنافي حجّتي
وأضعت في حججي الدّليل

Biografia
°°°°°°°°°°
Samir EL ABDELLI / Tunisia
سمير العبدلّي / تونـس


الولادة : 22 ماي 1965 سيدي علي بن عون ولاية سيدي بوزيد – الوسط التونسي
زاول التعليم الإبتدائي والثانوي بقريته ثم التحق بدار المعلمين بقفصة وتخرج منها
درّس في أرياف البلاد التونسية ثم انتقل الى العاصمة
شارك في العديد من المهرجانات الوطنية منذ أواسط الثمانينات ونال عدة جوائز
صدر له حتى الآن
موعد الريح الأخيرة [شعر] 2003
ليلى ترفع أشرعة روحي [شعر] 2006
في انتظار الطبع: آمنة /شعر
أسئلة المديح /شعر


samirabdelli@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s