s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Samar Diab
Nacionalidad:
Libano
E-mail:
Biografia

Samar Diab / Libano
سمر دياب / لبنان

كناسة الزفرات


1

كي أدحض السحابة التي أضمرت للأرض شرا
مذ قرعتُ مهرة ناحلة
كناسة الزفرات .. رئتيّ على مأدبة تحترق

2

من ذا الذي يلهث ورائي
من ذا الناتئ من روحي
من اقتنى لي ثمالة ومغيبا شرها
كي أنهض في الناقوس باكرا

3

تقول النجمة لنابها
أتعثر بنهديّ كلما مشيت
لم أكثر من النبيذ ..الا قليلا
أمامي تكسر جوزة ريحها
لم تلو الوردة رائحتها
حتى انتصبت أنفاسي

4

تقول ضاربة الجسد
أهلكني البحر وانا أجرحه
توسلت النشوة حتى نفقَ الحريق
لم أعد أعرف زوايا فمي من زوايا الأرض
وانا أفلت طيراً و ألم شعري على مهل
تهجوني العرائس فألهج بالفوانيس
لكني لن أشكو خصري للحطاب
سأكتحل

5

الليل لا يتربص بساقي المهجورين على الشاطئ
ماذا تراني فاعلة ؟؟
أأزرع في البحر مزمارا كلما ضربني المطر ؟
أنهش مرآة لم تعد تراني في الطير؟
أ ُفضي الى غمام فجّ دون وجنتين ؟
أشعل ريقي وأرقص حوله .. كهندي أزرق ..؟
أزعم أن القرميد شفاه كوخ بحري ؟
أقول ذات سوسنة لنبي
لن أفتش في جوفي عن خاتم كي لا أصدقك ؟
أم أزعم أني حلم في طاحونة

6

على الشجرة تفاحة لم تسقط بعد
أحدهم يلوذ بمخرز ممشوق
احداهن تزخر بمناديل مقعرة
وقمر أصم .. مرئي الأنفاس ..تنهبه مرساة
على عينه يقف
على عينه يمكر
على عينه يولمني لغربال جائع

7

جلستُ في مقدار عنقود من الملح
لا أبعدُ عن أظافري سوى اصبعين وشوارعا ثلاث
وحين في الحواس هاتفني خريف
نهضت من التخمة
لأثرثر عن بجع يرتعش في موقدة

8

كنتُ أزمع أني آوي الى خلدك
حين يكتب احدهم عن عيني

9

كناسة الزفرات
لم أكمل نهدتي الألف بعد
تعصيني المغفرة .. فأخرج شاهرة فحمي
وأتنبأ بايقاع لخراب موسيقي

10

يالعناء السماء
ياللذئب المتشظي في بحة النظرات
ياللنصل الندّاه
ياللعين الدرداء .. تقضم ظلا يفرّ جائعا
ياللضباب الشفيع .. خلف أذن محرقة
يا لطرق الثيران على دمي
ياللضجة
ياللضجة
هل أدمنتني هذه المجرة العرجاء ؟؟

11

الضوء خاو ٍ..
حيث لا مهمة للقيامة سوى نطح الشمس
والتربيت على ضجر الطيبين
يضحكني حبل الوريد حين يقترب

12

ارشقيني بعلبة النعاس أيتها الوردة
الليل نيء
ولا أحد ينهب رموشي
تهدلت أثداء بومة
وعيناي مازالتا كعرش سمكة

13

أحيانا
وكزلزلة صوفيّة
أغرب عن وجهي .. وأفكر
هل يتسكع الغرق خارج شفتي ؟
أم أنها اٍشاعة من ريح حاقدة

14

من هنا مر أعمى أرقط
رأيته يكسر حدقته على بعد صمتين
ينفخ على رمانة فتضيئ
يهر على حاسة زائدة .. وتـَعدّه النجوم عتمة عتمة
ماذا تراه يرى حين تنعس شوكة ؟
حين تجحظ سرة ؟
الأعمى المرقط

15

للمرأة بأحمر شفاه فاقع ..كبد مهجور
كما لمدينة لا صفصاف في الطريق اليها
كما لساعة متأخرة في الليل
كما لقصيدة مترجمة

16

الغجر هاجس ناهد ..ياليتهم أقرب
كواليس الرهان على الظهيرة
لم يفطمهم أحد
ملح يشتري قصيدة
يتركون في الترف أنبياء طازجين
وبراكين مقشرة ..
حواسهم ملعونة ..تفتن عليّ حين أؤلف بعضا من جوع
الغجر .. شِركٌ لشبّاك عنجهي
ياليتهم أقرب

17

يبقى بعد أن تغيب الشمس .. في أيلول ما
ضجيج مدينة مذعورة من قبلة
أو ربما
أقصى الذبح
سوسنة مـُرّة مترفة
أو نصف رائحة ..بإشارة كاملة
فتحٌ من أسماء الصيادين
أو فأس يدندن في عناق
بعد أن تغيب الشمس ..في أيلول

18

كناسة الزفرات
إليّ يا جفن قايين العتيق
لا هذي الأندلس خرزي
ولا هذي الحمائم لي
لا يبشر بالمساء ..سوى غراب من الجنوب

19

كصرير ملك مهجور

20

صديقتي التهمة
ليست الأرض على مايرام ..لكن
عشرون زفرة تنفع دانتيلا لشياطينك

كل مافي الأمر

لم تزدحم القاعة بصدور النساء كما قيل لك
لم تشرد فتاة تجلس في الصف الأول
ولا حتى الاخير
لم يلهج حلزون الشتاء باسمك
ولا ذاك القطن الذي يطير
أعلى من نواح زوجة أبيك

كل ما هنالك أنك حين أصبت بالقصيدة
فرحت
وتهاديت في مشيتك كالساقي
أطلت شعرك ..ورطنت بنحل مخمور
حشرت امرأة في زاوية العين
والتهمت نافذة دمعة .. ثم تقيأت

كل ماهنالك أن يديك ارتعشتا
حين نفضت حمامة جناحيها
وهشمت شفتيك حين انتظرتها ولم تأت

شحبت كمزمار مريض
لم يكتب عنك أحد
لم يتهافت على اسمك أحد
لم تتعب يداك من التواقيع
ولم تبك صبية حين رأتك

كل ما هنالك
أنك حين أحببت الشعر أغمضت عينيك
وكلفت غيمة ما بوسعها
سكرت في حانة رخيصة
فتحت زرين أعلى القميص
ودفعت الايجار متأخرا

هذا كل ما في الأمر

هناك أشياء و كائنات

ديوان على الرف

قصير القامة .. عريض المنكبين
بليغ البديهة
و يشبه الشاعر قبل ولادته..

ابريق الماء

شفافيته ستطيح بظماي
وتطيح براسه قطع بخار

ال.. شمس..ية

لماذا نحملها تحت المطر
وننسى تلك العواطف العارية

الغين

غجرية غامقة
غبارها غريب مشتت

سمك السلمون

لاجئون الى حق العودة
في الهلاك

ريتسوس

أحب فلسطين
كتب ايروتيكا
ثم عاش ثمانين حولا
لا ريتسوس لك يسأم

الضفيرة

بحر يدخل في ساقية
تدخل في نهر
يدخل في بحر
يدخل في ساقية
تدخل في نهر
يدخل

ضرس العقل

لاعلاقة له بالعقل
مثلا
أملك أربعة

تشي

مات
قمرا بلحية

biografia
°°°°°°°°°°
samar Diab / Libano
سمر دياب / لبنان


سمر دياب في رأي يوسف رزوقة شاعرة تكتب التفاصيل الصغيرة بعين نسر يرى بانوراما الواقع والأشياء وهو يحلق عاليا وبعيدا،هي لا تعمد الى مفهمة القصيدة أو الى تعقيدها بشتى الانزياحات الممكنة بل تختزل المشهد عبر عبارة لها موحية ورشيقة
هي شاعرة من أب لبناني و ام دمشقية
..درست الادب الانكليزي و تتابع دراسة الادب العربي
.. نشرت نصوصها في العديد من الصحف والمجلات العربية والمواقع الالكترونية
تصدر لها قريبا
هناك عراك في الخارج
مقيمة في اسبانيا منذ سنة 2002

samarwannn@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s