s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Saloua Rabhi
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia

Saloua Rabhi / Tunisia
سلوى الرابحي / تونس

الثور رقاص السلرى


وُلدت \'سلرى\' في الرّابع من أيّارَ فغطّاها الثّورُ بجِلدٍ مِنْ كَتِفَيْهِ
رقَّاصَ الموتى كان الثّورُ بِها
نِصْفُ السّلرى ماءٌ
نِصْفُ الرقَّاصِ تُرابٌ أو حجَرٌ أو مِزمارٌ
كذا غنى البحر، بكى
نوافذُ …اسمي تبوحُ بغربتــــِها
\'- هل … لماذا…. وكيفَ أُطلُّ عليَّ…؟\'
تُـ مـَ زِّ قُـ نِـ ـي سكراتُ السؤال
أُنبِّتُ هذي الدِّماء بقلب الطّيونِ
فتورقُ في غصن روحي خلايا المكانِ

سأدخل قيعانَ طيني
أُرَاقِصُ ديدانَ قبرِي
تيبّسَ فيها الصّقيعُ


أَطوفُ بصوتي

أَطوفُ
بجلدي
ألا افترشيهِ

و دقّي عليه مسامير ضلعي
و ملحا…. تفوحُ الأساطيرُ منه
هذا ما حدَّثَتِ السّلرى بهِ نُطفَتها
نَظَرتْ \'سلرى \' فإذا الأرضُ امرأةٌ حبلى عمياءُ ، تدقُّ بِكفّيها جوفًا قدْ نزَّ تُرابا
ظلّتْ واقفةً : كم بي وجَعُ الطُّوفانِ و لمْ يبرقْ رَحِمي قطراتِ نَدى
أَضِيقُ بلحمي
وهذا التراب ُ بِلا وترٍ ….كي….. نُغنــــِي سويـــّا

هبيني لجوفكِ إنْ كنتِ جدباءَ -أيّتها الأرضُ -
لي موعدٌ مع عزْفِ التُّرابِ

لِـــــديـــنـــي بِكَفّـــيـْــكِ
كيْ أَنبُشَ الجُرحَ أشهى......

بِكفّيكِ تنبتُ أحجارُ أمسي
رُويدا
….رُويدا
فَمُدّي يديكِ
– جناحيْن –
من فجواتِ الكُهوفِ
ستُزهرُ بينَ أناملكِ النّارُ عطشى
هِبيني لجوفكِ
هذي عِظامي تطوفُ بما قدْ كَساها
منْ جوفِ الظُّلمةِ ثَمّةَ ماءٌ يبرقُ في رحمِ الإِعياءِ
تعرّيْ -حافيةَ الكفّينِ-
، تعرّيْ،
هاتِ يديكِ ….نُوشّحُ هذا الكونَ بفوضانا
……ما هذا إلّا صوتُ الأرضِ بِسلرى

أُطلُّ عليَّ
…..….وَ أَلْقيتُ في فلواتِ الخُلودِ يديَّ
أفيضُ بطيني على الماءِ حُبلى
عَجينةَ رقصٍ تُشكِّلُ غُصنِي

….و لي شهوةٌ بِلُهاثِ الأُنوثَةِ صاحتْ بِلونِ الخرابِ
أَنِ ارحلْ

لَطمتُ بكفّي نواقيسَ ، أنفاسُها من مخاضِ الجِبالِ
و نَبَّتُّ وجهي تَجاعيدَ وِحْشَتِنا …في
التُّرابِ

….هِبيني إلى روضِ نهديْكِ
كي أقضِمَ التُّوتَ
-إن خاننِي شَجَرٌ غَرَسَتْهُ عِظامي-

ما زال الثّورُ – قُبَيْلَ مجيء النّارِ- يُصارِعُ ، يعرُكُ طينتها رقْصًا
نِصْفُ السّلرى ماءٌ
نِصْفُ الرقّاصِ تُرابٌ أو حجَرٌ أو مِزْمارٌ
كذا غنى البحر، بكى

أُطلُّ عليَّ
أُراقِــــــصُ ديدانَ قبري
أُجــــوِّفُ في الصّخرِ شكلي
تَشَقَّقَ فيها دَمي مِثل جذْعٍ كساهُ اليباسُ
تفرُّ يدي من شُقُوقِ التّرابِ :
\' أهَذي الملامحُ لي؟ \'

………………………………
\' سيُبعثُ في العُشبِ لحمـــــــــي
سيُبعثُ في العُشبِ لحمـــــــــي

هذا ما غنَّتْهُ السّلرى

اشتدَّ بِسلرى الرَّقْصُ….نُباحُ طبولٍ بعْدَ خُوارٍ للْمزمارِ فماجتْ تَعبا….وهَوتْ في بئر الأَفعى …قُلْ نامتْ عِنْدَ بُزُوغِ الشّمْسِ..، صباحَ الرّابِعِ من أيّارَ
هُنا كانتْ….سلرى
نِصْفُ السّلرى ماءٌ
نِصْفُ الرقّاصِ تُرابٌ أو حجَرٌ أو مِزْمارٌ
كذا غنى البحر، بكى


Biografia
°°°°°°°°°°°
Saloua Rabhi / Tunisia
سلوى الرابحي / تونس


سلوى الرابحي : شاعرة تونسية من مواليد 4-5-1975 بجندوبة
لها مجموعة شعرية أولى بعنوان
أحنّط ظلّي بطين الكلام
نشرت ببعض الصحف و المجلات الوطنية و العربيّة
متحصلة على بعض الجوائز الوطنية من بينها : جائزة أحسن مجموعة شعريّة لسنة 2004 بمهرجان المروج 2005. تنشط أيضا ببعض النوادي الأدبيّة بتونس العاصمة

saloua_poesie@yahoo.fr

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s