s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Mohamed Lamine Cherif
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia
Mohamed Lamine Cherif / Tunisia
محمد الأمين الشريف / تونس

يا حادي الأزمان


ألا عذرانــــي
إن تعللـــــت
فهذا الزمــــان
ليس زمانــــي
زمان غيبتني الغربة عنه
فكنت الحاضر الغائب
بين أهلــي
وعشيرتـي
وخلانــي
زمان ما أستصغته يوما
فجفوتـــه
فجفانـــي
زمان كنت حقيقيا
حين تنحيت عنه
عندما أمعن في البهتان
زمان لا سماؤه ملهمة
ولا فلكه حامل للأمان
زمان غامت فيه الزهراء
وأئتلق زحل
فعمّ الطغيان
زمان هاجرته الفواخت
فإحتلت فضائه العقبان
زمان جفّ نعنع وهاده
وإزرق الحياض والغدران
زمان شح حوت بحاره
وإستبقى حوتا
ضالع العدوان
زمــــان
ما كان في الحسبان
زمان ادار ظهره بوقيعة
لبني يعرب وقحطان
فإستطابوا نسغ فلسطين
فإستسلمت
ثم هوت بغدان
رباه ! وما أدراني
قد يكتوي بلد
تلـــو بلد
تلـــو بلد
بل بلـــدان
وهكذا تساق العرب
كالهنود الحمر
'كالأبوريجان'
لمزبلة التاريخ والنسيان
وقد يأتي وقت
يقول فيه أناس
هنا كان بشر
هنا كانت أوطان

يا حادي الأزمان
أهكذا تخنق حبابة الحسن والجلال
ليفرع مارد شيطان
بغداد يا مدينة الشجعان
كيف حال القائد القادته الخيانة
لدوائر الهذيان والنكران
قائد أفنى العمر مدعيا
فكان نوطه التمرد والعصيان
قائد أدركته لعنة اللئام
فأفرغ كتابه
من كل جميل وعرفان
فتقول عنه زرزر وخفاش
وتقولت بنات وردان
وسلت المدى لنحره
وأطلقت الحراب والسهام
عراق الأحزان
ما حال فرسانك .. الغدوا
في الهزيمة كالجرذان
أين أفذاذك .. البروا
ماشاء الله لهم
من دفاعات غاز ونيران
الكل في دورة قادرية ولى
وراح في نزوة ديدبان ودهقان
عراق النخوة والأزلام
إني ارى الشوارع تنزف
والنخل يجهش
ويبكي الفراتان
إني أرى الحدباء تزداد احددابا
وسرى من رأى
تغشيها الأحزان
والبصرة غلقت شناشينها
فلا عليق ولا بيلسان
وإستبد الخريف
بأم الربيعين
فلا نشر يفوح
ولا هزار يشدو
ولا شيئ يسمع
سوى صوت كروان
يومئ بمزيد من الحدثان
وجهيش شجن
تندبه أشجان
عراق النشامي
كيف لفدائيك تنكرت
ورميت بهم عرض الحيطان
فصار حالهم
حال الفئران
في مأدبة ثعبان
عراق ياقلعة السلوان
كيف حال رفاق
فرطوا في الشهادة
وتجلببوا بالخذلان
وطأطؤا الرؤوس كالخصيان
أواه ! يا لها من وصمة مخزية
وما أفضعه من خسران
وصمة كالكيّ على الغرّة
تعجز عن محوه
السنون والأزمان
عراق كيف حالك
وقدرك في قبضة صهيون وقرصان
وعلوج مدججة
بالضغينــة
بالحقــــد
بالحرمــان
بالموت الزؤام
كيف حالك وقد سلبوا ملامحك
هربوا ماضيك
فلا يوم لديك اليوم
والمقبل أعشى
ومن حولك جبان
يسند جبانا
بغداد الأوهام
حبلت ووحمت تحررا
فجاء حمالك مسخا
وتمخضت
فولدت محنة
بل محنتان
ما العمل يا بغداد
والحــوزة
والشلبــي
والكــرد
يرتهطون بين عميل وطمعان
كل أبتغى تسلقا
وكل خسر الرهان
بغداد ظنوا بأنك
لهم وحدعم
فأضاعوك
وأضاعوا العرب جميعا
وملأوا الدنيا إحباطا
ووهنا وهوانا
عذرا بغداد
إن بدا حزني اكبر من كل الأحزان
فقلت ما يوجع من الكلام
لكني والله صادق
وعاشق ولهان
لكل سعفة نخيل لاسيما الانسان
وما ابتغيت الإعزاءا
وما ارتضيت الا سلوان
لكن لا باس عليك
غدا تخرج عشتار
من قمقمها وتعود البهجة لتموز
ويعم الحــب
والخيــــر
والوئــــام
*حبابة : ألاهة الحضر وملكتهم وقد رمزت بها لبغداد
*الأبوريجان : السكان الأصليون لأستراليا وقد عمل الأمريكان على استاصالهم وانقراضهم
* شناشيل : نوع من النوافذ البارزة والمزخرفة في واجهة المنازل العربية نظلق عليها في تونس/البرمقلي

فاكهة الشر

أجيـــئ
لزورتها في المنام
فأجثو قبالتها
لأرنق في وجهها
وأطالع سرّ إبتساماتها
وخطوط تشكلها الفاتنة
في بتول
فأحمد مبدعها
وأسبحه في شكور
فتتنبه روحها لوجودي
ترد السلام
فتفتح لي خلة
أتسرب منها إلى كنهها
وتأووب
وعند إختلائي بها
أعتلي صدرها
وأظل أأجج في ريئتيها
وخافقهـــا
شغفي وميولي
أخط لها ما تيسر
من صور الشعر والقص
والكلام الودود
أذكرها بالربيع البديع
أسائلها
عن برود أحاسيسها
وتجهمها
فتقهقه هازئة
أو تكتم سرّي ؟ أتضيف
فما ذاك إلا مخاتلة
للعذول
وتوق الحبيب
ارد مشاكسة
ومماحكة
أنت تحكين طبعا
عن الإحتلام
وليس كذاك الذي
نتقايضه عنوة في مجون
فتضحك ساخرة بمزاحي
وتمضي تقبلني كالعجول
وحين يفاجئها النور
تنهض حاملة حلمها
تشتهي
أن تمرره للفراش
وللطير
والورد
تنشره في صميم الحقول
تريد يشاركها فيه
همس العرار
وصمت الغدير
وحلم السهول
وعند الصبيحة تاتي
تقص مادار بيننا
في المنام
أبارك رؤيتها في فضول
أقول
أتبغين تفسيرها
فأنا ضالع في التفاسير
كأبن سرين
لست في حاجة أردفت
قد عرفت
نقيصة وجدي
وكنه وجودي
وحين أرادت تفاجئني
وتفتح لي قلبها
بادرت بالوعود
فقلت لها : ويلك
هذا الذي تذكرين
يردده السمت
منذ قرون
أفاكهة الشر
لا تهربي من هواك
وبوحي به للفصول
فإن أنت أحجمت عنه
يبور

شرح
العجول : الوله من النساء لحجلتها في جيئتها وذهابها جزعا
إبن سرين : العالم الواضع لكتاب تفسيرالأحلام

مشهــــد إمـــــــرأة ثاكــــــل

بصوت مغصوص
وعين زخّاخة
قالت : ياسعفايا
لا العذراء عادتها
ولا المسيح لها تراءى
لا ماء في الكهف
لا ماء
فقط رائحة الموت ... التنبعث
من جثة صغيرتها
ترفض أن تتوارى
فالبعل مأسور
والبيت مصعوق
والعفش والزرع
والشاة
يا لصدمة ما دهاها
يسوع أيها الشاهد على مأساتها
وبلواها
يا من كنت هنا
تحي الموتى
وتشفي الجذام
أجر ثاكلا تشوّت رئتاها
شاط قلبها
وإنتفخت من الولولة
لوزتاها
لم تك تعلم أن حينا آخر
سيفقدها ذاماها
فالأبن راح يدرس لنيل شهادة
وعلى محفة جاء
بالشهادة القدسية جاء
كل شيئ لديها في ومضة عين
تلاشى
لا ماء في الكهف لا ماء
لا العذراء عادتها
ولا المسيح أنجدها وواساها
أين منها حليلا كانت بحبه تتماهى
أين منها طفلا كان حلمها ومناها
أين منها طفلة ترقبت زفتها وهناها
أين بيتا كان مخدعها ومأواها
وذاك الحقل الذي أهابها دوما خبزها
ورياها
اين منها غضارة
كانت بها تتباهي
يتها الجلجلة
ملعونة أنت
وملعون ثراك
ولا الله بل مثواك
أن لم ترجمي بصخورك الاهوتية
يهوذا المفسد والسفاك
وتزلزلي من تحت أقدامه الأرض
وتضرمي نارا
وتنزلي عليه أشد دهاك
وبذا تقيمين الحد
وتصتنصرين لمعطوبة
في حماك
يتها المجدلية
بحزنك المعتق الأبدي
لملمي حزنها الطارئ
وعلى لسانها
أطلقي زغرودة
وعلى قلبها
بثي بردا وسلاما
وإستبدلي صابها شهدا
ورضابا
ثبيها على قدر زفراتها
برّا وسلوانا
وأبسطي على جراحها جناحيك
وأطردي ما هان وراع
أعيدي لها الفرحة
وأرسمي على شفتيها
البسمة
والأمل المصان
وضعي على جبينها
فلاّ وغارا
وأحكمي قيافاتها
بما يوافق أمومتها
بما يضيف لها حياءا ووقار
غدا يشرق فجر الخلّد
من أبناء فلسطين ويشعّ انبهارا
وت&

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s