s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Zoubeida Bechir
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia

Zoubeida Bechir / Tunisia
زبيدة بشير / تونس

النبراس


أمسكت بالجمر في كفي فما احترقت
وان بدت في عيون الناس تحترق
لأن عنصرنا في البدء متحد
فالنار بالنور تزكو حين ينبثق
ودارة الشمس ان حاق الغمام بها
تزهو بألوان طيف زانها الشفق
هل يكتسي الدر في مكنونه ألقا
الا اذا كانت الأصداف تنغلق؟
والسالكون طريق الخوف في شمم
يحدوهم العزم أمنا كلما فرقوا
مذ عاهدوا الله أن تبقى شمائلهم
نبراس أهل الندى في عهدهم صدقوا
مهما اختلاق السجايا شفهم ألما
ظلوا على العهد ،لا ضلوا ولا اختلقوا
ما زال يسكنهم فضل به عرفوا
ان ساءهم حظهم يسمو بهم خلق
لله هم ..كم أضاؤوا حولهم غسقا
كأنهم من شعاع الشمس قد خلقوا
ما أنصفوا النفس حين اجتاحهم كلف
بسحق كل الجبال الشم..فانسحقوا
طوعا وكرها..فقد أعطوا لشانئهم
سلاح غدر رماهم عندما وثقوا
أن الفضائل حبل لا انفصام له
وما دروا أنهم في البؤس قد غرقوا
من صمتهم ينحني التاريخ في خجل
يجثو خشوعا لهم ..فما نطقوا

يل لاحتراق الأماني في براعمها
يغتالها الصمت.. لا نور ولا عبق
هل ضاع منا أوان كان يجمعنا
على التصافي..به نبقى ونفترق
أصابنا الجدب حتى في مشاعرنا
كأننا في مسار التيه نستبق
حين استطال المدى والفجر مرتهن
في قبضة الليل..والآفاق تختنق
هبت رياح الأسى في غير موسمها
يبثها في ربانا مارد رهق
آب الزمان حسيرا يقتفي أثرا
لمن كساهم نضار الجود فاعتنقوا
بذل المكارم في عسر وميسرة
سبيلهم للرضا الايثار والغدق
لا يرتضون بغير الصدق منزلة
في فيئه يستكين الخوف والقلق
كم جاهدوا النفس كي تبقى مواجعهم
كفا على الجمر والأشواك تنطبق
وما عليهم اذا ضاعت نوافلهم
فرض الكفاية يحبوهم بما رزقوا
فما أذلوا لغير الله هامتهم
ولا أضاعوا تقاهم عندما عشقوا
لكن فيضا من الاشراق يغمرهم
كما يضيء شهاب حين يحترق
فلا جناح عليهم والهوى قدر
اذا أحبوا فعفوا..بالهوى سمقوا
ان الجياد اذا أرخت أعنتها
زادت شموخا به للمجد تنطلق
طبع الكريم اذا ما الدهر ضرسه
يبقى كريما ..وان ضاقت به الطرق
مناقب الناس ما تخفي سرائرهم
وليس ما يدعيه العاجز النزق
يحق للنجم أن يزهو بغرته
هذا الوسيم المحيا..الضاحك اللبق
ما ارتاحت النفس الا في مجرته
مهما استبد الدجى،واجتاحها الغسق
فللمقادير شأن ليس ندركه
وللمحاذير باب ليس ينغلق

كل الأزاهير تخفي وجهها كمدا
وتختفي خلف بر ما له أفق
لكن وردة روض شانها عجب
تظل تعطي الشذا والغصن يختنق
لا تكتفي ب \'الأنا\' بل \'نحن\' غايتها
كأنها من اسار الذات تنعتق
لتعتلي سدة ما طالها بشر
الا \'أولو العزم\' في أفضالهم سبقوا
كالشمس تضفي على الأكوان بهجتها
جادت بنور لقوم بعد ما خلقوا

ان النوارس عادت تستجير بنا
تهفو لموطنها والسرب منطلق
فهل سنتركها تمضي لغربتها
أم سوف ينشق عنها الفجر والفلق
يرد للفضل بعضا من جمائله
يحفه المجد والآلاء والألق
07/07/2005

من مناخاتها الشعرية القديمة

نـهــــايــــة تـــجـــربــــة

عندما كنت أحبك
لم أكن أعرف أن الحب وهم
وخيال
لم أقل يوماً أحبك
غير أني كنت أحيا
في ضلال
عندما كنت أقولْ
ينتهى العمر
وحبي لا يزولْ
لم أكن أدرك
معنى ما أقول
كنتَ أفراحي وأُنْسِي
كنتَ إشراقة شمسي
يا لنفسي
كم تردت في حماقات عميقه
ارتضاها القلب
مذ ضَلَّ طريقه
غير أني اليوم
أدركت الحقيقه
مرت الأيام بالحب الهوينى
واهتدينا
وطوى النسيان حبا
كاد أن يقضي علينا
كم عبدتك
وسهرت الليل بعدك
وظننت القلب ملكاً
لك وحدك
لا وحقّك
إننى أسخر من نفسي
ومن أمسي القريب
عندما كنت حبيبي
عندما كنت أظن الحب حقا
وخلوداً وجمال
فإذا الحب خيالٌ
في خيال
كنت لي نعم العزاء
عندما تجتاحني ريح الشقاء
ودوائي
كلما عَزَّ الدواء
وفؤادي
ظامئ الأشواق
مشبوب النداء

دموع الحنين

عندما تكشف العيون شجـوني
وترى الحزن واضحا في يعيوني
وترانـي كأنـنـي حين أغفــــــو
يرسم اليأس ظلـه في جبيــني
لا تلـمني فليس دمعـي بكـــاءً
بل حنيــنا وأنت تــــدري حـنيني
أنت لولاك ما تحملت عمـــــــرا
حملـــته الأيـــام عبء الســــنين
ولكم ادعـي سكـــونا وصـــــبرا
فاذا القلب ساخــرٌ من سكــوني
باسط شـقوتي وآلام نفســــي
وشكوكي وحيــرتي وظــــنوني
يا حبيبي يضج بالشوق صبري
فأداري الهــوى وأخفي أنـينـي
لهـف نفسـي الام تبـقى بعــيدا
والام انتظـــــار قلبــي الحـــزين
غير اني وإن أكن في اصطباري
أحسب الحب لمــحة من جنـونِ
يهتف القلب بي دعي الصبر عنا
انما الصـــبر هو عين الجــنــــونِ

Biografia
°°°°°°°°°°°
Zoubeida Bechir / Tunisia
زبيدة بشير / تونس


ولدت عام 1938 في ساقية سيدي يوسف - تونس
عملت مذيعة, ومنتجة, ومنشطة إذاعية منذ عام 1958وحتى 1984, ثم تفرغت لأعمالها الأدبية
ظهرت بداياتها الشعرية عام 1956بعد أن انتقلت مع أسرتها إلى العاصمة
دواوينها الشعرية
حنين 1968
آلاء2002
فازت بالجائزة الأولى من إذاعة باريس العربية 1956, والجائزة الأولى من إذاعة تونس 1956
ممن كتبوا عنها: محمد صالح الجابري في: \'الشعر التونسي المعاصر\' , ومحمد مصمولي في \'الفكر\', وبنت الشاطئ في الأهرام, ورابح لطفـي جمعة في الفكر
تعتبرزبيدة بشير قيدومة الشعر النسائي التونسي
استحدث الكريديف جوائز سنوية للابداع النسائي في مجالات الشعر والقصة والرواية والبحث تحمل اسمها وتمنح الجوائز مع احتفالات المرأة التونسية بعيدها
ذكر الدكتور نورالدين صمود انها كانت تكتب في كل سنوات غيابها عن الساحة الادبية، وقد اقتنعت اخيرا بان تنشر ما كتبته وما ديوانها آلاء الا البداية الجديدة، او الولادة الثانية لهذه الشاعرة

zoubeidabechir@yahoo.fr

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s