s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Wadi Obeadi
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia

Wadi Obeadi / Irak
وديع العبيدي / العراق

سرّة الأرض


الثياب التي في الدواليب
ليست لنا
والقلوب التي في الصناديق
ليست لهم
القلوب التي في الحدائق
أو في الدروب
أو في الثلوج
ليست لهم
هكذا علّبوا وطناً
في التوابيت
مزدهراً بالصور
وملتحفا بالنجوم الكئيبة
مرتحلاً في الغيوبات
واللانهاية
حتى ضياع الأثر
هكذا
يجلسون
على طقطقات الأصابع
يعدّون من مرّ
من خوفهم
ومن لم يمت..
ثم ينكث ألعنهم
عنق سيجاره في الصحون
وينفخ دخانه في العيون
كأن به لوثة
نوبة من حبور الشياطين
يقرأ بين العيون مشاعرهم
ثم يرسمهم
واحداً جنب واحد
واحداً بعد واحد
ثم يطلقهم
كالزنابير
كالدمامل.. أو كالذباب
كل يداري حماقاته
بالتأفف والاعتدال
وقد بلغ السكر مبلغه منهم
ففي أي قارعة
ضيعتك خطاك
وفي أي تلك الدواليب
تخفق مهجتك المستباحة
يا وطنا في الضمير
أنني أنتظر
الى أين تمضي خطوط الرماد
التي ثقبتها الأصابع
حتى تجلى الجنون حجى
أيا سرّة الأرض
لم يقطعوا
حبل وريدك بالعالمين
ولن تفقد الأرض
فانوسها الآسيوي
مهما تطاول فيها الخراب
ومهما تغابي بها الجانحون
هكذا كتبتنا القصائد
من شوقنا ومن حزننا
بعدما ضيعونا
كأولاد سارة
والسواليف
في ليالي الشتاء الطويلة
مجتمعين حول المواقد
أو.. حول المراقد
أو.. بين المناضد
مبتهجين بطيبتنا وسذاجتنا
والمرابون من خلفنا
يرسمون الخرائط
بالأسفنيك
الثياب التي في الصناديق
ليست لنا
والقلوب التي في التوابيت
والدماء التي في الأنابيب
تلك دمانا
ونحن
بدون القلوب
بدون دماء
بدون براءتنا
بدون عيون
بدون ورق
بدون البدون
خرجنا
هكذا
كبغايا المعابد
سلبونا كل ما يشتهون
ورمونا الى الدرب
أي الدروب
أشد قفرة؟
إلى قفرة
من جفاف الضمائر
ليس لنا
موعد للرحيل
ولا للرجوع
ولا للوصول
للموت ولا للحياة
هكذا نحن في نقطة
لا تجيد التحرك
إلا على الدوران
حول قطب الخليقة
سرّة الأرض
قبر ابن معروف
طوب الدفاع
يشدون في رجلنا الحبل
يجروننا من عقود
وراء جنازيرهم
ولم يقتلونا
ماتوا من الغيظ حنقا
ولم يقتلونا
تبدل هذا المليك بذاك
وأبدل هذا الشويش بذاك
ومر علينا المماليك والانجليز
سلاجقة، بويهيون، برامكة،
وحنابلة، خوارج، أمويون
كل تفنن في القتل والسحل والجلد
حتى نسوا أصلهم
فمن أي طين
تخيرهم الله أو تخيرنا
لماذا يخاف بنو الأنس من أصلهم
فيقتل كل ابن انثى أخاه
هل الشرّ
مستأصل في الخليقة
لماذا الذي ليس منك عليك؟
ماذا يريد بنو غيرهم
لماذا يغير علينا الغزاة
ونحن ننام فويق السطوح
لماذا يريدون قتل القمر
وزرع الظلام بأضلعنا
ومن مجيب
ان السيوف المدافع والطائرات
لا تجيد الكلام
ولا تفقه في القواعد
ودون شعور
فيا حيرة العبد في دينه
ويا وحشة المرء في أرضه
أمة من هواء
دول للخطابة
أمة في العراء
ولو أننا لم نكن
مضغة
ما تولى علينا الأجنبي
ولو أننا لم نكن
نكتة
لم ينلنا هزو الهازئين
ولو أننا
أننا
على أي غصن تنوح الحمامة
وفي أي باب يدق الغريب
وفي أي باب ستلوي بعنقك
عند المساء
وتنتظر فطرة العيد
من أجنبي
رحمة الموت من عابر في الطريق
أو من أباتشي
تجمع الحرب
قمصاننا كالبغايا
وترمي بها في وعاء عتيق
وعاء تصدأ من لوعة الدم
حتى استحال بلاداً بدون شفاه
لا
تسألوني عن الكهرباء
وعن مدن من ضياء
ولا النفط قبل الغذاء
فاني شبعت
من الترهات
وما عاد لي أمل
في العمومة أو في الخؤولة
أو كذبة كالحياة
لي أخوة عند دجلة
ورائحة من زمان قديم
ولي دمع ماء
فلا تدفنوني
بأرض غريبة
وذروا رمادي على
الفقراء

سلطان الكلام

إذا
قلت يوماً لها .. غرّبي
غرّبت
شرّقي.. شرّقت
لا
تهبي على أهل هذي الجزيرة.. أصغت
وإن
نزلت دمعتي ذات يوم
تزعزع ركن بقصر الخليفة
وإن غلّفتني الكآبة
سادت عموم البلاد
عواصف عاتية من عهد عاد
لأني فتى من عموم الرعيّة
ومن بين أهل الضحايا
ومن صوت دمي خرير الفرات
أنادي فتسمع صوتي الطيور
وفي بسمتي تسبح الكائنات
أعدو
فتغدو الجبال جنائن
وإن أسترح
تستفيق.. على جانبيّ
بساتين فاكهة وغلال
سكوتي جبن
وخوفي عار
سلام على أهل هذي الديار
سلام على أهل تلك الديار

قبل أن ينتهي الحلم

من نافذة المقهى
من نافذة الملهى
من نافذة المنفى
نافذة الملفى والمنخى
أتأمل حشد نساء
يخطرن
من إفريز الذاكرة
لا أعرف منهن سوى وجه واحد
وجه يدعوني
أفتقده
خلف سنين من ليل وضباب خانق
أدعوها.. تنهزم مني
تدعوني.. أبتعد عنها
مهلاً
يا طيف السنوات الخجلى
أدعوك لفنجان القهوة
لا يستغرق خمس دقائق
ينبئني ما تضمر خاتمتي
مهلاً
تأخّر.. قدّام الشباك
تعلّل بأزمات السير
بالفرجة خلف الفاترينة
أتأمل سحرك منتشياً
وأذوب في بحر معانيك
فالغربة جعلتني صديئاً
مهلاً
قد نسترق النظرة عفواً
أو نسترق البسمة خجلاً
أو قد نهمس ّأو نتهامس
شيئاً لا نقصده بالضبط
كي تخضرّ غصون الغابة
مهلاً يا مصباح حياتي
العدتُ بعدك ليل ضياع
امنحني من قانون الصدفة
خيط الذكرى
ثانية
كي تدفع كروان حياتي
سنوات أخرى
تعزية.. لليالي المنفى

El dios de los diablos ha muerto

He matado al caballo
En la cima de una colina...
He quemado su cadáver
En una tarde triste...
Y a verlo vienen todos los diablos, uno tras otro.
Cantan y bailan
Cantan y gritan
Como viudas descalzas y semiencueros
En la cima de una colina en la oscuridad...
Se me antojan las de Babilonia
Vestidas al desnudo
Para una triste ceremonia en la que
El caballo de las civilizaciones muere.
Oh, sol, no sigas con tu risa.
Viento, apaga tu gorjeo.
Y vosotras, montañas, dejadlo ya
Que, majestuosamente, os cubran tristeza y sangre
Hasta el día de la resurrección.
A Vosotras os digo,
porque todavía no han parado el silencio, el miedo y los actos de los hombres.

Ha muerto el dios de los diablos
Aclamado por el mercader de trivialidades
Para dejarnos vivir por el sufrimiento
Sin espera.

وعكة ليست طارئة
Una indisposición prevista


Mis ojos son hondos
Oh, sol. Por eso
No puedo verte esta noche.
Mi corazón,
Que sopla agua negra,
Está agujereado por la tristeza.
En esta hora,
Celebrada por todos los dioses,
Pintamos las derrotas sobre nuestras cabezas.
Por la sangre de las ofrendas
Vamos a esperar más tiempo
Para encontrarnos de nuevo
En la noche mediana del mundo.
Porque mis ojos no te ven
mi corazón es ciego
Y tu estás prisionera
En el museo del Louvre
Dentro del código
De Hammurabi..!

دنيا
Mundo


.. y cuando
nos dormimos rendidos,
nos cansamos o, simplemente,
caemos en el descuido,
el mundo nos empuja
igual que a la paja,
y, perdidos, nos arremolina
contra la acera
donde no hay camino
ni ciudad que nos pregunte
sobre nosotros o sobre nuestros sueños
ni sobre ninguna otra cosa.
Y gritamos a unos ojos que nos vigilan
Sin escucharnos..!

Traducción de: Muhsin Al-Ramli

Biografia

Wadi Obeadi / Irak
وديع العبيدي / العراق


- مواليد ديالى/ العراق 1960. مقيم في النمسا
- بدأ الكتابة في سن مبكرة وفي سن الخامسة عشرة فاز بجائزة أدبية في مسابقة تلفاز ميسان
- بكلوريوس علوم اقتصادية من جامعة البصرة 1982
- قضى مدة عشرة سنوات في جبهات حربي الخليج الأولى والثانية
- عضو جمعية الاقتصاديين العراقيين
- عضو جماعة الأدب الحديث في القاهرة
- عضو جماعة الديوان الشعرية في مراكش
- يمارس أنواع الكتابة الأدبية في الابداع والنقد وله مساهمات في السياسة والاقتصاد والترجمة
- أصدر مجلة الساري في النمسا– دورية ثقافية عامة- باللغتين العربية والألمانية.. صدرت منها أربعة أعداد – بين حزيران 1998- آذار 1999
-أصدر مجلة UFER في يونيو/ حزيران 1999، باللغة الألمانية في النمسا العليا - فصلية ثقافية عامة صدرت منها سبعة أعداد
- أصدر مجلة -ضفاف- في يونيو/ حزيران 1999، وهي فصلية ثقافية عامة صدر منها حتى الآن سبعة عشر عدداً، وهي مستمرة في الصدور

- له في مجال الشعر
* وطن الحب.. وطن الكبرياء- بغداد 1988
* ما قالته النخلة للعشاق- بغداد 1990
* تأملات قبل السفر- بغداد 1991
*سلطان الكلام – مدريد 1999
*أغنية الغبار- المغرب 2000
*منفيون من جنة الشيطان- المكسيك 2003
*الدخول في خبر كان- القاهرة 2004
*ترجمة مجموعة \'أغنية الغبار \' للانجليزية أنجزها الشاعر والمترجم العراقي جواد وادي في المغرب. وصدرت في القاهرة عام 2004

- وله في مجال الدراسة والنقد الأدبي
- يو&

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s