s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Riyadh Algharib
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia

Riyadh Algharib/ Irak
رياض الغريب / العراق


متاحف الرؤوس
الى كل الرؤوس التي رأيتها محمله في العربات

لتصبر
ولتكن حياتك معي
معي إلى غروب الصوت
معي للصمت المعتق في النداء
النداء الذي توجنا
كأقدم متاحف للرؤوس
يمر علينا الوقت
تمر علينا أصابع الانفجار
تمر علينا خفقات قلوبنا
تمر علينا القرون
والغبار
يمسح عرق الانتظار
ليدون
كثيرا رأيت
رأيت قتلى
رأيت عاشقات يتألمن
رأيت أمهات يحملن أرحامهن
رأيت بلادا يهرب منها الصباح
الصباح الذي صور لنا الأشياء
بالأسود
لابالابيض والأسود
كما الأحلام
كما اعتدنا ان نرى حياتنا الماضية
تلك الحياة التي تسلقت أجسادنا
بالتجاعيد المنسكبة على الخطوات
باتجاه متاحفنا تتجه
تتجه بنا
ونحن
نقول لبعضنا
الحرب انتهت
انتهت
لنعد لبيوتنا آمنيين
آمنيين من حرب جديدة
نحتضن دفء الصوت
ونوميء للغرباء
نحن هنا
بلا ر توش
نحتاج لفرشاة ناعمة
تزيل غبارا بسيطا
بعدها
سنكون جاهزين للعرض
يمكن بعدها
حملنا برفق
لحرب جديدة
نموت فيها
بينما انتم
تقولون لضيوفكم
هم
أقدم ما عثرنا عليه
قرب دجلة
كانت السنوات متعبة جدا
لم تكن الطرقات آمنه
لكننا كنا نزيل الغبار
والأتربة
ومياه الفرات
وكنا نتلفت
كسراق لتاريخ تلك البلاد
الحله
2006

هذا ليس بالاعلان الدعائي

الى سعد جاسم

سافترض الحياة التي تعني
حياتك
وافترض
ان حياتنا
تشبه تماما
ماتحدثت به اليك
في رسالتي الاخيره
واكون محايدآ
ولن اتحدث عن نفسي
بل
عن الاخرين
الذين
حولي
يعيشون الجحيم
الجحيم الذي لايشبه
جحيم الآخرة
إنهم لا يكرهون
ولا يحبون مثل البشر
بل يسيرون إلى الحياة
بكل بساطه
ويموتون كل يوم
بسيارة مفخخة
أو بطلقة ملثم
أو من حسرة
على ما تبقى لهم
في بيوتهم
نساءهم
لا تشبه النساء
هن لا يمنحن قبلآ في الليل
بل دموعا ونحيبا
وأبناء
أكثر سوادا من ثيابهن
وأكثر طواعية للحياة
الحياة التي يعيشون
لا تشبه
أي حياة هناك
عبر المحيطات
* الحبُّ
جوهريٌّ كالعناصرِ
* الحريةُ
تعني لهم الموت بالمجان
تعني لغة لايفهمون
تعني ان توصد الابواب
في آخر الليل
وفي الصباح
يعثر الجيران بالصدفة
ان عائلة بكاملها
قد مزقها الرصاص
تعني
ان الجحيم
بقدمين
يسعى باتجاههم
من زوايا القبور
القبور التي يقطنون
تعني
الجوع
والتحسر امام شاشات العالم
الذي تحدثت عنه
- هذا ليس بالإعلان الدعائي
بالتأكيد
انها الحقيقة
الحقيقة التي يرغب بعضهم بطمرها
بين أدراجه
حتى يستمر بلعبته
والضحك على الجميع
وهم يحتشدون بالهتافات صباحا
بالروح
وبالدم على الطرقات
سنكون وقودا للجحيم
إنهُ واقعُ حالٍ
يُسمونه
البلاد
البلاد التي تشبه الجحيم البطيء
رغم هذا
يحبونها
ومتشبثون بها
كالغرقى
يتأملون
الطرف الاخر
من الحياة
وينامون باحلامهم الكسيحة
تحت سقوفهم
المهددة [ بهاون] في آخر الليل
رغم هذا يملكون
- تذكرة لتأمينِ
الدفن في قبر جماعي
ليأتي احدهم
ويقول
هنا
دفنوا
ويكون بطلآ
يحمل من جديد
على اكتافهم
التي حملت سنوات
مهملة
سنوات
تقودهم دائما الى
المذبحة
/3/2006الحلة

1--

في الظلمة
وعلى سرير من ضوء
نام الفقير
ارخى جفنا
ظل نهار الدهشة
تحركه العجلات
تحركه دبابات من أزمنة
مرت
مرت طرقات
وبيوت
ونساء
مر المحتل كما يحلو
أن يسميه
مر الاخوة
وهم يحملون البنادق
ليبتسموا للصديق
كما يحلوا ان
مر الرصاص
مرت الجثث
مر الوقت
ليطل عليه
الصبح
يصيح

2-
في الضوء
رآى شمسآ
تلهث في قلب
صغير
يتسول
رآى نهر الحلة
جثة طافية
وحفاة
عاد لسرير الظلمة
يبحث عن حلم
لايتذكره
لكن الرأس يقول
كان هنا
قبل قليل
لماذا تأخرت
لم اتأخر
كنت الملم ماتبقى مني
وانثر في حقل العمر
عيون
عيون القتلى
هل عدت اليك بحفنة أوهام
أخبرني
ان كنت تماديت كثيرآ
في الرؤيا

3-
في ظلمته
وتحت جناح خبأ اغنية
اراد لها أن تعبر
هذا الكون
فضاء يتساقط
بين الفكرة
والفكرة
هرب بعض أمانيه
ليس بعيدآ
تحت سرير يعرف ماضيه
استيقظ
في الصبح
رأى فيما يرى المخذول
وطنا
تسمى فيه الاشياء بالمقلوب
همهم وتبسم لا
بل تضاحك
حتى ضج الصبح بغناء
مسروق
صفق بجناحيه وحلق
قال لصديق عبر الاطلنطي
تفصله عنه جحيمات وعيون
سأهرب
تحت سريري
ثمة احلام مكدسه
وبلاد تعرفني
تعرف كيف محوت العمر
في شرقها
وفي ظل جنوبها
تعرف
أن نهر الحلة
خبأ اسرار الرحلة
من فوق سريري
حتى أسميناه
صديقا
وعدوا
ومحتلآ
هذا البحر الازرق
المتجول في الطرقات

حياة

لم تكن فكرته
ولم يلوح لغروب العمر
ببساطة متناهية سارت به الحياة
هو الوحيد الذي لم يكترث للحروب
بل كان يسمع الموسقى
ويكتب القصائد
بينما
القذائف تتساقط قربه
لم يفكر بالموت
ولابالشيخوخة في المرآة
كل ماكان يعنيه
امرأة توهم انها تحبه
وهي بالانتظار
لعل احدهم يعود
يحمل قصاصة صغيرة
كتب عليها
من اقصى الجنون
الى ......
توهم حتى اصبح شاعرآ
وحين تخثرت حياته
ولوحت له مساءات الغروب
ايقن
بأن الذي يحدث حوله
لم يكن من اختياره
ولم تكن تلك الحياة التي صادفها
حياته
لذلك
حاول أن يتخلص من لحيته الزرقاء
وبكاءه المرير
قرب اقرب حرب
لبلاده
التي أدمنت الحروب
........
أطلق شعره
وكادت سمرته أن تفضح
جوع المساءات
أولاده في الظهيرة يلهثون
وراء دينار ميت
في نصه الأخير
حزن العالم
والعالم لا يكترث بما يدور
في غرفته الوحيدة
رائحة البصل اختلطت
برائحة القدور الفارغة
والبصل المعلق
كأجمل ذكرى في بلاد
بلا ذكرى
إنها حياته
التي أراد لها أن تكون
ضمن بطاقته التموينية
وسجل نفوسه
وبقية القصائد
يا للخراب
قالها
وأزاح التراب عن لوحة
لرسام مات قبل حربين أو أكثر
رسمها في غفلة له
كان يضحك
ويمسك الكأس بثمالة بريئة
وفوق رأسه
طيور لونتها السماء بكآبة
ألوانها
توحي له
بأنه مهم
وبأن حياته تهم الآخرين
نفض دموعه
فرأى الحروب تتناسل فوق بلاط غرفته
ورآى أولاده يذهبون
لحرب جديدة
ورأى زوجته تسعل حياتها
نظرات مؤلمة
قال في سره
لم تكن فكرتي
تلك الحياة
إنها لعبة ساذجة
مع ذلك
لأعبر هذا الشارع
ربما
اعثر في نهايته
على ورق
يلفني به الأصدقاء
كأقدم تمثال
يعترض المارة
والبلاد!!!!!!

انتظار

-1-
ما الذي أبقيت لنا
غير
سنوات ذابلة
وأيام نرتق بها
أعمارنا
طرقات فارغة
وأبناء منكسرين
أمام آبائهم
وعيون إمهاتهم الحائره
قل لي
ما الذي أفعله الأربعين
غير أن أرمم
الشاهدة

-2-
تمهيد اول لأسئلة مهمشه
/ أسباب القول /
ربما تقول نخلة الدار … لا أسباب
ربما تفتح جرحها للمتقولين عن بعد
ربما لانجد ما ننحت به الطريق

0أسئلة0
من علق مفتاح العمر بهذه الحرب
من أطلق عواء الرمل
من أفلت مصباح العتمة
من
/أسباب لا أنساب /
هكذا …
وبدون أن تمر على لائحة المارقين سلكت الى وجهك متخفيا لتقف أمام الحبل وحيدا معترفا لكومة الخراب ومياه تجمعت فوق ثوب البلاد .. أي بلاد تعني .. طفولتك المرهونة بسجن يهرب جلاّده .. أم أعيا

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s