s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Nada Al Haj
Nacionalidad:
Libano
E-mail:
Biografia

Nada Al Haj / Libano
ندى الحاج / ابنان

مقاطع من
بخفة قمر يهوي

حتى لو


هذا العابر صدفةً كالنسيم والريح والصاعقة
هذا العارف الجاهل الكاسر المنسلّ
الرابط العازل المتحوّل الكافر
السري السافر الظالم المبكي الخائف التائه
لن أدعوه حباً لن أدعوه وهماً ولا قاتلاً
حتى لو عرفت القتيل

زهد

من يكتنز سراً يعشق أثراً
يفترش عطراً يغوي حلماً
يسكر عطشاً يلمس فراغاً
ويرتعش صلاة، سلامه في قلبه
وقلبه على سنبلة مائلة في غدير
من يكاد يهمس يكاد يفور من عينيه الماء
ويعيش في قلبه عصفور
يكاد ينثني ويضيع في وادي الزهد

انفلات

إذا الضباب وهم والموج وهم
والعبير وهم والحلم سبيل
سأمدّ جسدي جسر عبور للأوهام
إذا الجنون وهم والانتظار وهم والزمن وهم
سأزور أوهامي واحداً واحداً قبل النسيان الأخير
وتكتب في نص آخر بعنوان \'ارتماء\':
تركت المنفى والمرفأ تبعت الحدس والغيب
عجزت عن العودة اسرتني الرؤى وفتات الروح طليق
بين أنفاس عذبة لحرية تبحث عن ذاتها
زمن الغياب ولّى واليابسة في أفول
عبرت الأنوار وانكمشت الظلال
متى تُهتك الحجب وتدرك السماوات؟

تيه

أسعى إليك في ظمأ الغزال ودوار النسر
في غزيرة الوجود وترفع العابر
في نقصان الكمال، وتمرد الحكمة
أتوب فيك من كل شيء
من سرير الوحشة وغموض اليقظة
من أغصان اليدين وفيض القبل
من سنين لم تأت وسنين لن تعود
أتيه فيك كروح تفتش عن رحم

نداء عيني

هلمي يا بحاري وتلقفي ناري
قبل أن يحرق رمادي أعماقي
وفي نص آخر بعنوان \'وصال
تسللت يدك الى الذكرى
مشعة رهيفة كنفناف بعيد المدى
لم أعرف أن تلك اليد سفري الى المهد
وصالي بما قبل وما بعد
ان بيننا حيوات خاشعة في راحات الانتظار


Biografia
°°°°°°°°°°
Nada Al Haj / Libano
ندى الحاج / ابنان


قصائد ندى الحاج هي عبارة عن مجموعة حالات شعرية تفرض انفعالاتها وتناقضاتها وأحاسيسها على المضمون والشكل البعيدين كل البعد عن الصناعة الشعرية: \'عندما أعيش حالاً معينة، تقودني تلقائياً الى الكتابة، وأنا بطبيعتي أحب الاختصار في الكلام كي لا يضيع الجوهر في التفاصيل. وإذا كنت أركز في التجانس بين الشكل وبين المضمون إلا أنني لا أعتمد أبداً على افتعال الحالة أو الكلمة إنما تأتيان تلقائياً، وتتطوران لتكونا في خدمة القصيدة التي أتوق وأحلم أن تتوهج وتتجدد باللغة عميقة بالتجربة الإنسانية، وزاخرة باللحظات التي تأسر الحس وتعكس عمق الروح. ولذلك لا أستطيع أن أكتب قصائد مناسبات لأنها تفرض علي حالاً مصطنعة، وأنا لا أكتب في هذا المجال إلا إذا تأثرت وعشت كل كلمة أو صورة شعرية قد تنساب مني على الورق.يبقى هدفي في كل ما كتبت وأكتب أن أظهر وأبلور جوهر الإنسان من خلال حالاته العاطفية المختلفة وتناقضاته التي تعكس حقيقة وجوده، وذلك من أجل عالم أفضل يواجه عصر العولمة الذي يلغي الإنسان والقيم الإنسانية ويجعل من الآلة الباردة القاسية السيد على العالم. وكم أخشى على عالم المثل والقيم والإبداع من سيطرة الآلة التي تمشي حكماً نحو التدمير، في حين أن الإنسان والإنسانية يتوقان دائماً الى السلام
يقول عنها جهاد الترك تجربة مضنية تخوضها ندى الحاج بحثاً عن فرادة المعنى في الأقاصي البعيدة.. في نصوص ندى الحاج ما يحملنا على الاعتقاد بأن الشاعرة تدرك، سلفاً، بأنها مورّطة بحنين متوهّج إلى ذلك المجهول القابع في المناحي النائية. غير أنها تعثر على ضآلتها في هذا السقوط المتعمّد في النهر الجارف الذي يقتحم المسافات الوعرة ليعانق ذاته أولاً قبل أن يصل إلى مبتغاه. نصوص شعرية من طبيعة هذا التدفق اللاهث من دون تعب. الباحث عن الأسرار ومعانيها في الأراضي العذراء حيث التوّحش منفتح على الدهشة
أما ماهر شرف الدين فيقول عنها
لا تستعجل ندى الحاج لغتها، ولا تمهلها كثيراً. هي لغة لا تزيد الحميمية من مباشرتها، ولا تُنقص الرهبة من جريانها

من اصداراتها

بخفة قمر يهوي
دار النهار2006

غابة الضوء
2002، دار النهار

كل هذا الحب
2001، دار النهار

رحلة الظل
1999، دار النهار

أنامل الروح
1994 دار النهار

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s