s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Azza Badr
Nacionalidad:
Egipto
E-mail:
Biografia

Azza Badr / Egipto
عزة بدر / مصر

الأقمار





زاحمت التلميذات
بالمريول الأزرق
بالفستان الكاروهات
لم أكبر .. لم
ناولتك كراساتي
خططت القلب
مكسور الضلعين
مثلوج الأطراف
جففت صباي
وردا وفراش !
... لم أكبر .. لم

صححت
أخطاء الإملاء
باعدت الهمزة والواو
وصففت نجوما بالهامش
عشرات الأقمار!
هل تعرف طعم الراء
مغموسا باللام؟
هل تعرف يا أستاذي الآن؟
من تشرب لاما بالشاي؟
من أي شفاه؟
... لم تنزع أوراق النعناع
من بين الأسنان
لم تكسر لي اللوزة
عَدلت الخصلات
طاولتك [[ بالشنيون ]] المرفوع
بالتيجان المضفورة
بضفائر معقوصات

فوق الكراسات
لم ترسم ما أهوي
وصففت الأصفار
الكعكات الحمر
وجداول ضرب ... خانات
ورسوم بيان
والخارطة !
ما الخارطة ؟!
فوق الجدران مكان
فوق الكفين
سيكون العالم
وتنام الأحلام

من نافذتي
راقبتك كي أركض
جذلي بالمريول الأزرق
بالفستان الكاروهات
لامست النجمات
استوقفت الساعات
لم تهمس كيف أراك؟!

مررت الخصلات
من باب [[ السيشوار]]
أخري من باب الحناء
خصلات بيض
مرت كخيول فاتتها العربة
ُجلدت من خوف
كي تسقط في الكفين
وتموت علي الرقبة

عبثا ضفرت الريح
عبثا زاحمت التلميذات
وشققت الصف
الفصل هو فصلي
أنت الأستاذ
ناولتك كراساتي
ضيعت الأقمار!

كل النجمات ُتولي
تذوي في الهامش

Biografia
°°°°°°°°°°°
Azza Badr / Egipto
عزة بدر / مصر


عزة بدر شاعرة طاعنة في الزهد في رأي يوسف رزوقة بمعنى أنها مقتصدة في كتاباتها الشعرية ورأت في المراوحة بين الكتابة السردية والبوح الشعري و التعاطي مع النقد الأكاديمي سبيلا أثيرا وهي أيضا الى جانب ابداعاتها الأدبية
- كاتبة صحفية بمجلة صباح الخير- مؤسسة روز اليوسف
- دكتوراه في الصحافة والإعلام من كلية الإعلام جامعة القاهرة- قسم الصحافة والنشر
- حاصلة علي جائزة الدولة التشجيعية في أدب الرحلات عام 2003.
- حاصلة علي جائزة محمود تيمور في القصة القصيرة عام 2002.[ شهادة تقدير] عن مجموعة \' أعناق الورد \'
- حاصلة علي جائزة التفوق الصحفي في المقال والحوار عامي 1999 , 2000
- حاصلة علي جائزة أحمد بهاء الدين في المقال الصحفي عام 2004
عزة بدر تحتل مكانة جيدة في ساحة الإبداع لما لها من أعمال متميزة استحقت عليها جائزة الدولة التشجيعيةوهي من ثمة ترى نفسها في كل ما تكتب.تقول في هذا السياق
عندما أكتب وعندما أقول صباح الخير يا جاري... في كل شيء أفعله أجد نفسي.. وعندما اكتب بإصبعي على بخار الماء لقد جاء يوم جديد فماذا سنفعل.. وعاد يوم جديد فماذا سنقول.. زمن جديد قادم مكون من لحظة ودقيقة وثانية فماذا سنكتب ونخط.. وأسأل نفسي ماذا كتبت لنا الأقدار؟ فنحن نكتب ونكتب ونكتب
كيف تنظرين إلى الواقع الأدبي وإفرازاته وتأثير ذلك في مخيلة المبدع؟لم يعد الشاعر أو الكاتب يشعر بأن هناك من يبحث عن قصيدته أو روايته وذلك بسبب عدم الدعم المعنوي الكافي للمبدع وكذلك مشاكل النشر وصعوبتها وإن كان البعض يتغلب عليها بالنشر الالكتروني لأجل البحث عن قاعدة أعرض من القراء.. نحن الآن نمر بمرحلة غير مستقرة وبعض الأدباء يلجؤون لوسائل أخرى للتواصل مع المتلقي وهذا سببه التطور التكنولوجي ربما يغير هذا من مشاكل الواقع الأدبي الذي نعانيه الآن

من اصداراتها
شعر

ألف متكأ وبحر
هذه الزوايا وفمي
نثر
أعناق الورد
حق اللجوء العاطفي
أم الدنيا صورة للقاهرة والناس

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s