s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Hela Mohamed
Nacionalidad:
Siria
E-mail:
Biografia
Hela Mohamed / Siria
هالة محمد / سوريا

مناخات شعرية


بعد زمن طويل من الغياب
عدت لبيتنا
كان اسمي
مايزال مكتوبا بجوار اسمه
على بابنا
في الداخل
فردة حذائي
معطفي المعلق
مايزال معلقا
في مكان تعليق ثيابنا
تختنا
مازال في حالة فوضانا
خزانتي
بأثوابي
برائحتي
هو
كل شيء كما كان
كان خارجا
يا إلهي
كيف استطاعت
أن تكون مثلي
أنا

قليل من الحياة

وأنت بعيد في المدينة
أحب الأعمال المنزلية
أبتسم لعلاَّقة الثياب خلف الباب
لمعطفك الصغير الذي بعد قليل
سيلفحنا هواؤه
يطير
ليغط عليها
سنفرح : العلاَّقة وأنا
لأنك استطعت
سنضحك : أنا والصحون
لكي تضحك
البلاط
سيرافق قدميك
وأنت تمشي
لتمشي
والأغاني
ستحاول جهدها
كل ما تمنيتُه من الله
هو أنت

[....]

المال الذي أحتاجه لطعامي ولا أجده في جيبي
اعتدت اقتسامه مع الآخرين
الآخرين الذين لا تزال جيوبهم تخضر ببضع ليرات
ليرات الحياة اليومية
البيت الذي أحتاجه لأماني
اعتدت استئجاره من الآخرين
الآخرين الذين لا تزال جدرانهم متعددة
الفرح الذي أحتاجه لكي يحبني الآخرون
اعتدت اختصاره بالإصغاء السعيد
الرجل الذي أحتاجه للحب، ولا أجده على وسادتي
اعتدت الإخلاص له كأنه لي
الإبن الذي أحتاجه لأمومتي بين ليلة وصباها
يفتح الباب، يكبر
الأفكار التي أحتاجها لهويتي
اعتدت إيداعها سرا في رأسي
كرصيد أخير للكرامة

وداع

أيُّها الصَّديق
وأنتَ راحل
لم يحصل سوى
أن الشارعَ الممتد بين بيتك والمقبرة
ازدحم أكثر من العادة بقليل
أيُّها الصديق
الإعلانات تملأُ الشوارع
الفساتين الملونة
وأنتَ فجأةً
اعتليتَ جداراً
وصرتَ ورقةَ نعوة
اعذرني
ففي غمرةِ حُزني عليكَ
كنستُ بيتي
وفي غمرة حُزني عليكَ
أعددتُ طعاني
وفي غمرة حُزني عليكَ
وجدتُ نفسي
أستمتعُ بالحزنِ عليكَ
وبكيت
أيُّها الصديق
ما أقسى أن نكونَ في هذا العالم
حفنةَ تُراب
وحفنةَ بَشر

Biografia

Hela Mohamed / Siria
هالة محمد / سوريا


وتضيف: من جهة أخرى، صدر لي ديواني الشعري الرابع بعنوان 'هذا الخوف'.. وأنا بصدد إنهاء الديوان الخامس..
ليس للروح ذاكرة, على ذلك البياض الخافت [1997] و؛قليل من الحياة [2001].

هالة محمد لا تبحث عن شعرية القصيدة إنطلاقا من نظرة نقدية, قدر بحثها عن التناقض في العادي من الأشياء اليومية, و العادي الذي يخبئ فجائع لا تبين بالعين المجردة وبالنظرة العابرة السريعة, في مجموعتها الأولى ليس للروح ذاكرة, تميل هالة إلى قصيدة اللقطة, التي تنبني على مفارقة ما حادة وسريعة, حتى في تلك القصائد الطويلة [نسبيا ] ثمة شيء من الحكاية, يبدو منطقيا في تسلسله, يمهد بمنطقيته لضربة المفاجأة الأخيرة,مفاجأة الأسى
والشاعرة في هذا تميل غالبا إلى استحضار ذاكرتها إذ هي تكتب ما يجول في خاطرها من هواجس امرأة تعيش الوحد, قوة هذا الاستحضار تبدو أكثر ما تبدو في التعبير الصادق عن انثوية قلما عبرت عنها امرأة شاعرة, في زمن تميل فيه شاعراتنا إلى المراوغة والقول المبتور, مما يجعل من قصائدها قصائد امرأة, لا بالمعنى التقليدي الذي يقسم الابداع الشعري إلى نوعيه التقليديين, شعر رجال, وشعر نساء, ولكن بذلك المعنى الذي يمنح خصوصية تثير الإنتباه
قليل من الحياة
قصائدها تبدو هامسة ، مختبئة خلف النافذة ، مالئة المسافة الفارغة بين وجهين . قصائد تصدر عن ذات متأملة حيث رائحة العزلة
وتابعت بالقول: أحببت أن أهدي موقعكم، بهذه المناسبة قصيدة أحبها كثيرا، وهي بلا عنوان، وموجودة في ديواني السابق،ا:
' المال الذي أحتاجه لطعامي ولا أجده في جيبي

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s