s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Hamid Said
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia

Hamid Said / Irak
حميد سعيد / العراق



تخطيطات بالفحم والدم على جدران المتحف العراقي


المجموعة
سبعة كُهّانٍ من أور..
سبعة حُكماءٍ من بابلَ... سَبعُ أميراتٍ من آشورْ
النيرانُ تُحاصرهم في فردوسِ الوطنِ المغدورْ
يَطردهم وحشُ العتمة... من حقلِ النورْ

السومريون أَفاقوا من سَماديرِ الرؤى..
فانفتحت على جَحيم العالم السفليِّ... ألفُ بابْ وجاءَ رَبُّ الجُنْدِ من
ممالكِ الحقد.. إلى أوروك...
منتقماً
فأَشعَلَ النيران في نَخيلها... وأَشعَلَ النيرانَ في الأعنابْ
أيقَظت المليكَ البابليَّ من سُباتهِ البعيدِ..
ضَجَّةُ اللصوصِ في الأسواقْ
وفَزَعت كاهِنةُ المعبدِ في آشورْ
أهذهِ نهايةُ الكون... وهذي فَورَة التَّنّورْ؟!
خائفةٌ عشتار... قانِتٌ تمّوز..
مَنْ هؤلاء؟
انتزعوا الألوانَ مِن ثمارِ حَقلهِ..
وجَرَّحوا الألحانَ... في ليالي الحانْ
نَهبوا ما أبدَعَ الزمانُ.. من كُنوزْ
...
القادمون من أَرومةِ الخَلِّ... ومن مُسْتَعمراتِ النملِ..
من بقايا مدنٍ منسيةٍ.. من حُقَبٍ وحشيَّةٍ..
من عَفَنٍ في الروحِ..
من عَجينٍ فاسدٍ..
ومن سُلالات الخَراب والخرائبِ..
مَنْ هو انكيدو؟
تَقولُ المرأةُ البَغِيُّ... لم يكن لي صاحباً
ولَمْ يَذُقْ من ثَمراتِ جَسدي... حُلواً ولا مُرّاً
ولم يَكُنْ خِلاًّ لكلكامش... ما رافقَهُ يوماً إلى الماءِ..
الذي خَبَّأَ فيه الجدُّ... سرَّ الموتِ والحياة
.......
.......
تَرتَجفُ النصوصُ في أصابعِ اللصوصْ
تَسّاقَطُ القَصائدُ الأوُلى... كما الأسنانُ في الشيخوخةِ..
اقتربتُ من كاهنةِ المعبَدِ..
كانتْ تَتَخفّى في أزقَّةِ الكرخِ... وكانَ دمُها..
يَمتَدُّ من جراحها إلى فضاء الموت... في المتحفِ
كانَ ناصر بعل يبكي... بَعدَ أنْ جَرَّدهُ الغُزاةُ من خُوذَتهِ
حيثُ رأى الليلةَ... في مواسمِ الأَسلافْ
النارَ والرمادْ
النارَ والرمادْ
النارَ والرمادْ
ليس سوى مرثيةٍ سوداءَ... صارَتْ البلادْ
...
سمعتُ في غيابةِ المتحفِ... صوتاً يصيحْ
يا أُمَّنا شبعادْ
مَنْ ذا الذي يَطردُنا من لغةِ الملحمةِ الأُولى..
ومَنْ ذا الذي يُحيلُنا إلى تُخومِ الظلامْ؟!
يا أُمَّنا شبعادْ
ليسَ سوى مرثيةٍ سوداءَ... هذه البلادْ
.......
.......
المجموعة:
سبعةُ كُهّان من أورْ
سبعةُ حكماءٍ من بابلَ... سَبعُ أميراتٍ من آشورْ
ضاعوا في ظلموتِ الماءِ المسجورْ
وافترقوا في اللحظات المجذومةِ.. مسمولينَ بأيدي الأوغادْ
لا أحدٌ.. يسأل عن بغداد
لا أحدٌ يسألُ عن بابل.. عن أور.. وعن آشورْ
...
شاهدتُ عبد اللهِ في الجوارْ
يُمسِّحُ الجدرانَ.. يَستظلُّ بالخرائبِ التي كانت بلاداً
ويُقيمُ مأتماً في سرِّهِ.. يفتحُ في الدمارْ باباً.
إلى حدائقٍ غَفَتْ على أَديمها عشتارْ
وغَيَّبَتْ آلاؤها.. ما خلَّفَ التتارْ
أَعادَ للأشجارِ أسماءها..
وأعادَ العِطْرَ للأزهار.. والأَلوانَ للثمارْ
والخريرَ للسواقي.. والهديرَ للأنهارْ
حتى أذا أفاقْ
كان الرمادُ سيِّداً..
وكانْ..
وحشٌ خرافيٌّ يلمٌّ دورة الزمانْ
في لحظةٍ غُيِّب عنها الله والأنسانْ
وكانَ عبدُ الله والنخيلُ والقبابُ الخُضْرُ والنَهران..
في مضارب الأَقنانْ
أهذهِ الغيبوبةُ السوداء بغداد
وهذا الموتُ بغداد؟
لماذا وقَفَتْ في حرمِ التارِيخِ حتى جاءَها القاتِلُ من مأمنها
ماذا سيبقى لك إِن لم تَصْعَدي من عثراتِ العالم السُّفليِّ
من نار الأساطيرِ إلى نورِ المقاصيرِ
وماذا يُلهمُ العشاقَ.. إنْ لم تَغسلي بالضحكِ الأمطارَ..
ماذا يُلْهِمُ العُشاق؟
...........
...........
تَتساقط الأحلامُ.. مثل تساقطِ الأوراق
تزدحِمُ الشوارعُ بالعناكبِ.. بالحرابِ وبالترابِ
حتى كأنَّ الموت.. يَخْتِلُ وردَها والشوكَ..
من ماتَ العَشِيَّةَ.. دون أن يدري لماذا مات في هذي العَشيَّةِ..
لا يُثاب ولا يُعابُ..
وكأَنَّ كُلَّ يدٍ تُمَدُّ إلى بهائِكِ..
أو تَوَدُّّ..
يدَ العذابْ
المجموعة:
في هذا الديجورْ
لا قَمرٌ يفتحُ بواباتكِ بغداد.. ولا الأَرضُ تَدورْ
هَجَرَ الشعرُ الأرضَ.. وغادَرَ موطنَهُ الماءْ
الأوتارُ بقيثارِكِ عُميٌ.. والصمتُ عُواءٌ مقرورْ
في هذا الدَيجورْ
...
لا شاهِدٌ فَطِنٌ.. ولا راوٍ يَقولُ لنا الحقيقَةَ..
كُلَّ شاهِدَةٍ تَخطَّفَها السُعارْ
وكُلَّ ما خطَّ الجدودُ الصيدُ من أَحلامِنا الأولى..
على طِينِ البلادْ
أَضحى سَبيّاً..
كل ما رسموا وما نَحتوا وما كَتبوا..
يُقيمُ مع الرمادْ
أهذهِ بغداد؟!
أسأَلُ عابرينَ فما أجابوا..
أينَ الصِحابُ؟
لا سامرٌ في الحيِّ.. لا ضَحِكٌ..
ولا صوتُ المؤذِّنِ يذكرُ اسمَ اللهِ..
لا ماءٌ قُراحُ.. لا سرابُ
هذا الخرابُ..
بُستانُ عزرائيل.. يُثمر في مواسمِهِ خرابْ
لم يَبْقَ في أرجائهِ شَجَرٌ ولا حَجَرٌ..
لقد عَمَّ الخرابْ
عَمَّ الخرابْ
عم الخرا...
...
لا شاهِدٌ فَطِنٌ.. ولا راوٍ يَقولُ لنا الحقيقَةَ..
كُلَّ شاهدةٍ تَخطَّفها السُعارْ

ما يُشبه الخراب .. بل هو الخراب

كما ترى في صورةٍ قديمةٍ .. ما كُنتَ قد شاهدتهُ من قبلُ ..
أو ما لم تكُن شاهدتَ ..
. . . . . .
. . . . . .
هل أعرفُ هذه الوجوه .. هل مررتُ من هنا
وهل أقمتُ حيث تظهرُ الاشجارُ في نهاية الطريق؟!
أسئلةٌ تغيِّر الصورة ..
. . . . . .
. . . . . .
أنّ ظلاً قاتماً.. غيَّب من في الصورة القديمة
وغيّب الطريقَ والبيوتَ والاشجار
لم يبقَ في الصورة غيرُ اثرٍ ..
ما ظلَّ منه غيرُ ما أبقى الزمان.. من بقايا دول ٍ دالت ..
وما تبقّى من بهاء مدنٍ هانت
ومن جمال ِ امرأة .. كانت
. .
ما يُشبه الخراب .. بل هو الخراب
الموتُ في انتظار كلِّ حيّ .. عند كلّ باب
لا فرقَ بينَ ميتةٍ وميتةٍ .. وبينَ مقتول ٍ ومقتول ٍ ..
وقد تختلفُ الاسباب
لا احدٌ يدفع عن احلامه.. وحشَ الكوابيس..
وعصفَ الملح ِ والكبريتِ والهباب
لا ثمرٌ يقيمُ في ألوانهِ الأولى .. الرمادُ سيّد المكان ..
لا ماءُ ولا سراب
ما يُشبه الخراب.. بل و الخراب ..
أفراسٌ .. تشبُّ في أعرافها النار..
وتعدو دون وجهةٍِ..
كأن ما كانَ وما يكون .. لغةٌ وحشيةٌ .. حروفها الحراب
في غفلةٍ تُدخلني الصورة في يباب
دمٌ على المسلّة الاولى.. على الملحمةِ الاولى.. على القباب
دمٌ على المتنِ.. على هوامش الكتاب
دمٌ على الثياب..
دمٌ على التراب ..
دمٌ على حدائق الله .. على الجوريِّ والصندل ِ والنعناع
. . . . .
هذا دمٌ أعرفه ..
كانَ معي على شواطئ الفراتِ .. في مقاهي الصيف
كانَ معي.. في الكرخ .. في الرشيدِ .. في الميدان
هذا دمٌ اعرفه..
تحتال المواويلُ على النوم ِ .. وتختارُ العصافير الفرار
لطالما رافقني ليلا ً الى السهرةِ في مضارب الاصحاب
. .
ما يُشبه الخراب .. بل هو الخراب
يقتلعُ الغزاة ُ كلّ ما أقامه الاجدادُ في البلاد..
مثلما تقتلعُ العاصفة الاشجار
وهبنا قاموسهُ الحنظل واستباح أرثنا الجميل .. في الكتابة
حرمنا من ألفة الموت الذي يأتي رزينا ً هادئا ً..
ينسلُّ عبرَ بابِ ليلنا .. كما الاحلام ..
موتٌ صاخبٌ هذا .. وفجٌّ .. خشنٌ .. يغتصبُ الفناءَ والرباب
موتٌ طائشٌ هذا .. بذيءٌ .. من خنادق الخواء.. جاء
امبراطور السُعار.. يتخفّى خلفَ لغةٍ صفراء
يغتال أناشيد الصفاءِ في كتابنا..
يقول
فعلُ

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s