s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Fatma Alsheedi
Nacionalidad:
Oman
E-mail:
Biografia

Fatma Alsheedi / Oman
فاطمة الشيدي / سلطنة عمان

كابوس


جزر من الأحلام تطل برأسها
على سواحل الشوق
في رئتي
على غابات الوجع
في أضلعي
جزر بحجم طلقة
بحجم ربيع آفل
بحجم سيجارة في يد حبيب
مات قبل أن يولد
أتمدد على بياض السواحل
أسمع همس أحاديث حلزونات الليل
المتخفية في قواقع العشق
طيور لها ريش أملس
بألوان قوس قزح
عقب نزول المطر
تطل داخلي
نخلات تحرسني من الشيطان المتربص بي
أنهار من البرد الطفولي
تسافر في ظلام اليأس
تشق جوربها لتريني أصبعها الذي أكلته
الغرغرينا
سيدات مخمليات يرقصن
يخلعن قبعاتهن ذوات الريشة الواحدة
وفساتينهن المزركشة
وقفازاتهن البيضاء
يخلعن نظاراتهن السميكة
أظل أحلم بالرؤيا
رجال يحملون الفؤوس
يحتطبون
الغابات تزحف نحوي هاربة منهم
ملأى بثمار الخوخ والجوز
تأتيني
مغسولة بالندى الصباحي
يتقاطر لعابها على شفتي
أحلم بالفجر ورائحة الخبز والعشب
سماء زرقاء تتقدم
بين يديها أطفال عراة
باردين كالليل
يتناثرون كضحكاتهم البريئة
وهم يدغدغون بطنها الكبير
فتضحك حتى تشرق
عصافير الجنة تعزف سيمفونية الخلود
تحملني في مناقيرها الخضراء
كحبة قمح
الأزرق يضحك ملء سواحله
يراقص عذارى الموج المتشحات بالزبد
بكل خفة
السمكات الملونة
قناديل البحر والمرجان
تطفو على السطح متمايلة نشوى
يطل القمر مغازلا
يغار البحر على حريمه
ويزمجر
الأكفان والتوابيت وأرواح الموتى
تبدأ العويل والبكاء
الروح تلتف حول ذاتها
تخلع جلدها الأجرب
تتخلق غمامة من فرح
و
ت
ط
ي
ر

زار

آذنت للنص أن يترجل عن صهوته
غرس نصله في شفتي
سرى السم في دمي
دياجر الوهم أسرجت قلبي مطية
لم تترفق
تزوجت الحرف في ليلة الصيف الأخيرة
أنجبت أطفالا كثيرين
انطلقوا يعبثون
في جروحي
رففوا ألعابهم بين مسامات الحرف
علّقوا أحلامهم
الخضراء على مشاجب الوجع
حفاة مشوا على حشائش الروح
تقاطر الدم من أقدامهم
صلوا في الهيكل المقدس صلاة استغفار
خنقوا عصافير الرهبة والصمت
المعشعشة من زمن الفتنة
حطموا الأصنام المزروعة
نتفوا ريش الحمام في أبراجه الكبيرة
دحرجوا قناني الحيرة
سفكوا ماء الدهشة
حفروا أخاديد
زرعوا فيها الصبار والشوك
شقوا الأفلاج
تدفق الماء
الأولياء قاموا من أضرحتهم
صبوا اللعنات
على أنغام الدفوف
اندفع مشهد الزار في الذاكرة

زيف الأسماء

\'1\'
امرأة من رحم الذاكرة الخربة
من وحي القرابين
والبخور ليلة العرس الأكبر للعاصفة

اقتدت
من شهوة المكان
من جرح الغيب النازف
من قراءات الكف
والتمائم المربوطة حول بطون الصغار
من جاذبية العطر
وحنين الساقية
لها شهقة السمر
ونزق الأشرعة
تدعى أنا


\'2\'

أشباح
مراءون
قراصنة بعيون وحيدة
جزارون يقبّلون الضحايا ليلة العيد
بحارة
أرباب مجد غابر وأشرعة ممزقة
سدنة أحذية وبراويز
طبول
يسمون رجال

\' 3\'

أشتم عبيره
مأخوذة برائحة الدم حتى الدوار
ألحسه بتلذذ
أحاول - كالقطة – تنظيفه
أداعبه كي يبرأ
يبدأ في الاتساع والتمدد
أهرع في البكاء
إنه الجرح

زنبق الماء ..إثم اليباس

الى محمد الماغوط

هكذا رحلت ..
بكل سكينة الأولياء والأطفال
لم تك عاشقا
فرغت للتو من مهمتك الجميلة
أقرضت اللغات كل بهاء الطفولة
وأطواق الياسمين
ثم رحلت كآخر المسافرين على جنح رخ عتيق نحو مدائن الشعر
عانقت الموت بالدفء والحميمية التي تستحق
وكنت قد أوقدت كل شموع اليقين ساخرا
وهززت المساءات من أكتافها لتنبه طاقاتها الغفل
وأستويت
هادنت \'نيسان\' شهر الأكاذيب والحب
لينشر موتك مع تفتح وردة
أو على جنح فراشة خرجت للتو من الشرنقة
أشهرت في وجهه غيوم الوجد الظاميء
وحنيت الغابات المدلهمة في دمه بنكتة خارجة
فضحك وغبت
انسللت من دم اللغات و من مساحات العبث
هادئا كمسيح
ولم تأبه إلا لدخان عشيقتك الخرساء
وكآخر سلالات الأحياء والشعراء والموتى
عانقت الشعر لتدلل حرائق الشوق في رئتيك
أبحرت على نقطة سقطت من إحدى نصوصك
نحو فجر رسمته عند غياب القمر
خفيفا رحلت ، كمجرد ضحكة رائقة
تحسست جلدك ، كان ثمة أطفال ، وأوطان وزهور ونساء
غرغرت بما تبقى من قصيدتك الأخيرة
وصمت

2]

اللغة خلعت أصابعها صلاة عند جثمانك
تنهدت المعاني الحيرى على بابك
فمن سيتكفل بعد بابتكاراتها الموجعة؟
ومن سيدغدغ الأشياء الهشة والعفوية لتتشكل نصا يعجب الزراع ؟
ومن سيكور الحروف بعذوبة طفل ينفخ بالونة ويهبها رشوة للسماء
كي تصنع له أمه قطعة حلوى كبيرة
أو كي ينجو من عقاب مدرس القواعد ..؟
ومن سيعتق الكلمات لتغدو مادة صالحة لصوغ عبارة غير صالحة
لخائن الخيانة بين يدي وطن لايصلح إلا أن يكون نخبا .. ؟
ومن سيزرع الحشائش عند مستوى الأفق
ويجعل بين السماء والأرض جسرا من الغيم والياسمين ؟
ومن سيكمل ما تبقى من كلام لايزال يتعلم كيف يحبو عند مدارج الصمت
ليمشي إليك طريا لايقال ؟
ومن سينقذ اللغات التي ستغرق في حليب المتاهات
حين تغص بالحشرجة؟
ومن سيقايض الرسالات على فوضى المعاني حين تتبخر بالحنين
وتقصى روائح الأشياء إلى مبتداك؟
ومن سيقاضي العصافير على أغنية استباحت دماء الشعر عند المساء
بين يديك ؟
ومن سيغلق أبواب الكلام المنفتحة على بهاء العبارة
وهي تنتظر النقطة والفاصلة ؟
ومن ..؟
ومن ..؟
ومن...؟
واللغة تتهجى الظلال
وتكتم الصرخة في ثوب الحداد

3 ]

ماذا أبقيت للشعر ولنا ؟
وعند أي مساحة من الحزن أو الفرح ينبغي أن نقف لنبكيك ؟
وعلى أي زاوية سنعلق حلتك الخرافية كيما نتبرك بها
وكيف سنلعق بعد حليبك السردمي ولانشرق بالمنتهى
وكيف لجثة الزنبق / ابنة الماء أن يأكلها اليباس
وكيف ...؟
وكيف ...؟
وكيف ...؟
4 ]
من قال أنك رحلت ؟؟
وأنت لازلت كحل الطرقات وعطر المشيئة
صدى وشوشات الأنجم الخضراء عند مفترق الطريق
غابات الزنبق فوق سطوح البيوت وبين الأزقة
شجر الجوز الـ يسامق قامته بالهواء
عند الضفاف وفي لذعة الليل المدلهم
ساحر الغسق الذي يطيّر الحمامات من كمه
طراوة الليلك عن اصفرار الأفق ، وعند تساقط الطل
من رضاب السماء
نعش الشعر النائم في عين العاصفة
سيد الاحتمالات المتعددة المسارب ، كمسافر لم يتقن رجفة الاغتراب
هسهسة العبير عند هبوب السموم وعند انبثاق الضياء
منفى الصعاليك واليتامى والأنبياء
وطن التعابير الملونة الزوايا ..وغابة الأسئلة


Biografia
°°°°°°°°°°°
Fatma Alsheedi / Oman
فاطمة الشيدي / سلطنة عمان


شاعرة وكاتبة من سلطنة عمان
حاصلة على
- الليسانس في اللغة العربية وآدابها 1994
- الدبلوم العالي في التربية 1995
- الماجستير في مناهج اللغة العربية 2000
- تعد أطروحة الدكتوراة
** تعمل باحثة بمناهج اللغة العربية التابعة لوزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان .
** نشرت في العديد من الصحف والمجلات الثقافية العمانية والخليجية والعربية والمواقع الالكترونية المتخصصة
**شاركت في بعض الفعاليات والمهرجانات الداخلية والخارجية ، أهمها :
- مهرجان الخنساء 2002
- م

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s