s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Khalid Al-Hilli
Nacionalidad:
Irak
E-mail:
Biografia

Khalid Al-Hilli / Irak َ
خالد الحلي / العراق

ألفية ومرآة


حين انتصف الليل وراحت أجراس الألفية تقرعُ
كنتُ وحيداً أحرق أوراق فجور سنين القرن العشرينْ
كنت أرى بين رماد الأوراقْ
ما لايمكن أن تتسعه الأحداقْ
كنت أرى أياماً لا تخجل من إِثْنَيْنْ:
- العارُ أو العارْ
وزماناً لا يعرف خصمينْ:
-الغادر والغدّارْ
كنت أرى تاريخاً يبصق موتاهُ
ويدبّك فوق دماء ضحاياهُ
وأرى أشلاءً تتناثر بين الأصواتْ
تتناثر بين جموع تتظاهرُ
تلعن أبناء سنين مرتْ
وقرونٍ فرتْ
و...
و...
و...
تغمرني الأشلاءُ فأغفو
…………………......
..................................
توقظني أصوات سكارى وحيارى يرتج لها الشارعُ
أفرك عينيَّ وأبصرُ في مرآة الأ لفية رقم ثلاث،
فتبكي المرآة وتنفجر المرآة
تترك بين شظاياها
أصواتاً تحكي .. تبكي .. تحكي .. تبكي
تحكي
تبكي
تبكي
تحكي
تشتمُ ..تضحكُ.. تضحكُ .. تشتمُ
................................
................................
أهرب مذهولاً
هذيانٌ ..هذيانٌ .. هذيانْ
هذيانٌ يخرسني
هذيان يقطع لي أذني
هذيانٌ..
هذيانٌ..
هذيانْ..
لا أحدٌ يسمع صوتَ صراخِ دمائي الآنْ
…………………….
…………………….
وأنا أنجو من رعبٍ قاتلْ
وأ هرول مذعوراً
بين فراغات فضاءٍ هائلْ
أسأل نفسي:
كيف يسير بهذي الدنيا الوقتُ
ولماذا كنتُ :
أتعبَ ما يتعبني هذياني الصامتْ
ولساني الباهتْ ..
ودماغي المشغول بأسئلةٍ لا تحصى ؟!
ملبورن 2/1/2001

ذاكرة سكرى

صورٌ مبهمةٌ تتأرجحُ في ذاكرة مسختها الأيامْ
صور تبكي حين أراها
وتناورني حين تراني
صورٌ تبحثُ عن كلِّ تفاصيل ِ زماني
وأنا أبحثُ عن صورٍ ضاعت في
ريح ِ الأوهامْ
صورٌ لا تعرف معنى النومِْ
وأنا أحْلُمُ كيف أنامْ
وتدورُ الأيامْ..
................................
الصورُ الحلوةُ قد تأتي أو لا تأتي
وأنا أخدعُ أيا مي كي لا يحرقني وقتي
والكلّ نيامْ ..
والكلّ نيامْ ..
................................
ذاكرةٌ سكرى لا تعرف معنى النومْ
ذاكرةٌ تعرف كل دقائق ما يحصل بين الأمس ِ وبين اليومْ
ذاكرةٌ تحرقني وأنا أتمنى أن أنساها
هل تنساني ذاكرة لا تَنْسى ..
هل تنساني ...
هل أنساها ...؟

تداعيـــات
تأملات
أُلصقُ فوقَ البابِ خريطةَ كَوْكَبِنا
وهو يدورْ
أينَ تدورينَ الآن ... وأينَ أدورْ ..؟
أبحثُ في كل مكانٍ عنك. أرى كل مكانٍ
مهجورْ
في كلّ طرقات الدنيا أبحثُ عنكِ ولا أبصرُ شيئاً فأمزق كلَّ خرائطِ هذا الكوكبْ
ثم أرى وجهي في المرآة يدورْ
*****
في الكوكبِ قاراتٌ خمسْ
وبحارٌ لم أشهدْ زرقةَ عينيكِ بها
وجبال لا تُحصى
ونساءٌ يكثُرنَ الآنَ .. ويَنْقُصْنَ الآنَ .. وملياراتٌ
لا أعرفُ برنامَجَها اليوميْ
أعرفُ هذا
لكني لم أشهدْ شيئاً من وجهكِ فوقَ خرائطِ
هذا الكوكبْ
.................................
هل أبصرُ وجهكِ في أحلامِ الليلْ
اقتربي مني الآنَ . لديَّ شجونٌ لا أعرفُ كيفَ تكونُ غداً...
أو كيفَ تكونُ إذا كنتُ نبياً في إحدى القارات الخمسْ
اقتربي مني لأقصَّ شجوني في أحلامِ اليقظهْ

تحــــــولات
سوفَ أجئُ إليكِ تراباً يمشي
أو شبحاً يركضُ نحوكِ مبهوراً .. أو مقتولاً ..
أو مشلولاً..
أو في الريحِ يطيرْ
وحدي أسألُ في الطرقاتْ
وحدي أبحثُ في الغاباتْ
وحدي أحلُمُ في الشرفاتْ
..........................
هلْ تأتين إليَّ سكوناً ...
يرقدُ في عينيَّ ويحلُمُْ

فعــــاليـــــــــات
تختبئُ الحروبُ في الذاكرهْ
ويستحيلُ المطرُ الوهميُّ أشجاراً من البكاءْ
فكيفَ يكتبُ الشقيُّ وجهَهُ
وكيفَ يشهدُ النهارُ شاشة الدوارْ
وكيفَ تنفقيَن يومَكِ الطويلَ
دونَ أن أكونَ الليلَ والنهارْ ..؟
*****
مواسمٌ مجهولةٌ تبحثُ في الفضاءْ
عن جزرٍٍ طائرةٍ في الريحْ
وأنتِ في الجنونِ طفلة
وهميةٌ ...
تصيحْ

Biografia
khalid al-hilli / Irak
خالد الحلي / العراق


ولد في مدينة الحلة بمحافظة بابل في العراق
كتب الشعر في وقت مبكر، وقد نشرت له بعض القصائد والمقالات سنة 1962 في مجلة \'الأديب\' اللبنانية التي كان يصدرها ألبير أديب، ومجلة \'الأفق الجديد\' التي كان يصدرها في القدس الشاعر أمين شنار، ومجلة \'المعارف\' اللبنانية التي كانت تصدر عن دار الحياة ، ومجلة \'الثقافة\' السورية التي أسسها مدحت عكاشة. ثم نشر بعد ذلك في العديد من المجلات والصحف العراقية والعربية
قاده الأدب إلى الصحافة، فعمل في عدة صحف عراقية، ابتداءً من أواخر عام 1963 ، وحتى انتقاله إلى العمل خارج العراق سنة 1979 . وقد أثر عمله الصحفي سلبياً على عطائه الشعري والأدبي، سيما وأن الصحفي المتفرغ في الستينات كان يقوم بعدة أعمال في الجريدة، مما يستنزف الكثير من وقته.
أصدر كتاباً بعنوان [[ عينان بلا لون ]] بداية عام 1963 ، جمع فيه بين السوانح والتأملات والقصائد.
عمل مراسلاً لجريدة \'الراية\'القطرية في دولة الإمارات العربية المتحدة بين عامي 1979 - 1982 ، وفي المغرب بين أوائل عام 1982 وأواخر عام 1988 .
خلال وجوده في المغرب عمل محررا ثقافياً في جريدة \'الميثاق الوطني\' المغربية. وأصدر قبيل مغادرته المغرب مجموعة شعرية بعنوان \'مدنٌ غائمة\'
انتقل إلى أستراليا أوائل عام 1989 ، وعمل لفترة من الزمن مراسلاً لجريدة \'اليوم\' السعودية. ومازال يواصل الكتابة في بعض الصحف العربية الصادرة في أستراليا وخارجها.
عضو في الهيئة الاستشارية لمجلة \'كلمات\' الثقافية التي تصدر في أستراليا باللغتين العربية والإنكليزية بالتناوب

BIOGRAFÍA:
Khalid al-Hilli


Khalid al-Hilli was born in Hillah-Babylon, in Iraq. He started publishing poems and articles in leading Arabic magazines, such as Al-Adeeb and Al-Thaqafa in 1962. He worked for several Iraqi newspapers and magazines before he eventually left Iraq in 1979.
He worked as a correspondent for the Qatari Ar-Raya newspaper, whilst he was in the United Arab Emirates between 1979 and 1982, and continued this task when he lived in Morocco between 1982 and 1988. In Morocco, he also worked as a cultural editor for Al-Mithaq al-Watani newspaper.
He moved to Australia in 1989, working for a period as a correspondent to Al-Yaum, a Saudi newspaper. Since then, he has continued to write for Arabic newspapers in Australia and overseas. In the past few years he has lived between London and Melbourne.
In 1964, he published a book titled Two Colourless Eyes. It is a collection of poems, thoughts and contemplations. In 1988, he published a poetry collection titled Cloudy Cities, some of the poems from this collection have been translated into English and published in Kalimat, an international periodical of English and Arabic creative writing. He is now a literary advisor for Kalimat.

khalidalhilli@gmail.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s